20 يونيو, الأربعاء


تورال رضاييف سفير أذربيجان بالقاهرة لـ"اليوم السابع":

"بالبلدى كده مصر هى بيتنا".. عودة الطيران المباشر لشرم الشيخ قريباً.. كل مكان فى مصر به تاريخ.. وأعشق "الكشرى" والتنزه بكورنيش النيل

حوارات صحفية

A- A A+
- نحن والشعب المصرى متشابهان شكلاً وروحاً
 
- نعمل على تطوير وتعميق العلاقات الثنائية وهذا الموضوع بمثابة مهمة خاصة لى
 
تضرب العلاقات المصرية الأذربيجانية بجذورها فى عمق التاريخ، فالعلاقات المشتركة بينهما على أساس قوى من التماثل والتقارب، فشعبا البلدين تربطهما ثقافة مشتركة وعادات وتقاليد متقاربة، وموقع جغرافى واستراتيجى مهم لكل منهما فى منطقته، كما تجمع الصداقة والأخوة قيادتى البلدين.
 
ومصر فى مقدمة الدول التى اعترفت باستقلال أذربيجان فى ديسمبر 1991، وتبادل البلدان التمثيل الدبلوماسى عام 1992.  وأكد السفير تورال رضاييف، سفير جمهورية أذربيجان لدى مصر، أن العلاقات بين كل من القاهرة والعاصمة الأذربيجانية باكو ممتازة للغاية فى جميع المجالات، الاقتصادية والسياسية والثقافية، مشيرًا إلى وجود برامج كثيرة لتبادل طلاب العلم بين البلدين.
 
وأضاف رضاييف خلال حوار خاص مع «اليوم السابع» أن البلدين تربطهما علاقات سياسية ودبلوماسية قوية وتاريخية، مؤكدًا أن مصر تدعم أذربيجان دائمًا فى جميع المحافل الدولية والمؤتمرات والمنظمات العالمية، كما هو الحال من جانب باكو تجاه شقيقتها القاهرة، وإلى نص الحوار..
أذربيجان أعلنت مؤخرًا اكتفاءها ذاتيًا من جميع المنتجات الزراعية وتأمين احتياطها النقدى الأجنبى.. كيف حققت بلادكم استقلالها الاقتصادى؟

- أذربيجان بلد غنى بالغاز والنفط، كما أنها تتمتع بموقع استراتيجى مهم، ومناخها المتنوع يساعد على زراعة جميع المحاصيل الزراعية، كما أن إصرار الشعب الأذربيجانى على العمل حقق لأذربيجان اكتفاءها ذاتيًا من المنتجات الزراعية، من فواكه وخضروات وغيرها من المحاصيل، فهناك الموالح والتوت والقطن والشاى، وهى محاصيل تحتاج لمناخ حار، وكذلك هناك محاصيل شتوية واستوائية تتم زراعتها فى أذربيجان بسبب التنوع المناخى والطبيعة الجغرافية التى تتمتع بها البلاد.

 
وبسبب انخفاض أسعار البترول عالميًا بدأت البلاد فى تنويع مصادر دخلها القومى، وتهتم بتصدير المنتجات الزراعية والمعدات العسكرية.
 

فى أذربيجان مناخ متنوع، هناك الصحارى والسهول الخصبة والجبال، وفى البلد نفسه توجد ثلوج وتوجد مناطق حارة، بالإضافة إلى الثروة الحيوانية التى تكفى جميع المواطنين الذين يبلغ عددهم حوالى 10 ملايين نسمة.

كيف يمكن لمصر الاستفادة من التجربة الأذربيجانية وتطوير العلاقات بينهما؟

- هناك إمكانيات كبيرة للغاية لتطوير العلاقات الاقتصادية مع مصر، وهناك العديد من الإيجابيات من الممكن أن تطور تلك العلاقات مع مصر، وخلال الفترة السابقة كانت هناك زيارات متبادلة على مستوى الوزراء والمسؤولين بين البلدين عززت العلاقات بشكل واضح وكبير.

وخلال العام الجارى سيتم اجتماع اللجنة المشتركة بين البلدين فى جميع المجالات، وهى فرصة كبيرة لتبادل الخبرات والتجارب بين البلدين.

فيما يتعلق بالسياحة.. ما أعداد السائحين من بلادكم إلى مصر، وهل هناك خطط لزيادتها؟

- هناك أعداد جيدة من السائحين الأذربيجانيين يذهبون إلى شرم الشيخ، لكنها ليست بالأعداد الكبيرة لعدم وجود رحلات جوية مباشرة بين باكو وشرم الشيخ، وفى شهر يونيو من عام 2016 كانت هناك رحلات مباشرة بين البلدين، لكنها توقفت لأن الخط بدأ يعمل فى بداية فصل الصيف ومع بداية شهر رمضان، فكان التوقيت غير موفق، وبالتالى كان عدد السائحين قليلًا، مما أدى إلى توقفه، ولكن هناك مباحثات لإعادة الطيران المباشرة مرة أخرى فى وقت قريب جدًا من العام الجارى.

وفى شهر نوفمبر من عام 2017 الماضى قام محافظ جنوب سيناء، الدكتور خالد فودة، بزيارة إلى باكو، التقى خلالها وزير السياحة الأذربيجانى أبولفاس جاراييف لبحث سبل تنشيط الحركة السياحية بين البلدين.
يجب أن تكون هناك دعاية إعلامية وترويج سياحى لمصر أكثر فى أذربيجان، لتحفيز الشباب هناك على زيارة المدن المصرية الغنية بالتاريخ، فكل مكان فى مصر يوجد به تاريخ وحضارة، من الأقصر جنوبًا حتى الإسكندرية شمالًا.

ما حجم التبادل التجارى والاستثمار بين البلدين، وما الخطوات لزيادة حجم التجارة؟

- انعكست العلاقات الثنائية القوية بين البلدين على مجال التبادل التجارى، فحاليًا يشهد هذا المجال نموًا جيدًا، لكنه فى حاجة إلى تطوير، ففى الفترة ما بين عامى 2010 و2015 كان التبادل التجارى بين الدولتين حوالى 4 إلى 5 مليارات دولار، ولكن بعد انخفاض الأسعار لأقل من النصف أصبح التبادل التجارى أقل، وهناك مساعٍ لتنشيط التبادل التجارى فى ضوء الإمكانيات المتميزة التى يتمتع بها البلدان.

ما أبرز المنتجات التى تصدرها مصر لأذربيجان والعكس؟

- مصر تصدر لنا الأدوية، فهى لها شهرة عالمية فى هذه الصناعة المهمة والحيوية، كما أن الأثاث المصرى معروف بجودته العالية فى الأسواق الأذربيجانية، بينما نصدر لمصر العديد من السلع على رأسها النفط.

ما أوجه الدعم الدبلوماسى المتبادل بين البلدين؟

- الحمد لله، بين الدولتين علاقات سياسية ودبلوماسية قوية، فمصر تدعم أذربيجان دائمًا فى المحافل الدولية، وكذلك فى جميع المؤتمرات والمنظمات الدولية، وفى الوقت نفسه تعمل باكو على دعم القاهرة فى جميع المنظمات والقرارات الدولية.

نحن علاقتنا ممتازة مع كل جيراننا ما عدا أرمينيا، بسبب احتلالها حوالى 20% من أراضينا عام 1961، وهناك قرارات أممية صادرة عن الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبى ومنظمة التعاون الإسلامى لصالح أذربيجان ضد أرمينيا، ولا يوجد أى تنفيذ لتلك القرارات، وبالتالى هى المشكلة الرئيسية الوحيدة، وكان لمصر دور كبير فى دعم وتأييد جميع القرارات الدولية فى هذا الشأن.
وقد دعمت مصر أذربيجان فى موقفها تجاه أرمينيا بالأمم المتحدة، فهناك 4 قرارات أممية جميعها لصالحنا، وقد وقفت مصر بجانبنا فى جميع تلك القرارات الأممية.

أذربيجان تعتبر من الدول الأولى فى الشرق الأوسط التى أسست جمهورية مستقلة.. حدثنا عن التجربة الديمقراطية فى بلادكم؟

- فى شهر مايو المقبل سنحتفل بمرور 100 عام على إنشاء الجمهورية الأذربيجانية، فأذربيجان أول دولة بالشرق الأوسط تقيم جمهورية ديمقراطية، فبعد انهيار الإمبراطورية الروسية خلال الحرب العالمية الأولى فى مايو 1918، أعلنت أذربيجان استقلالًا باسم جمهورية أذربيجان الديمقراطية، وكانت تلك الجمهورية أول جمهورية برلمانية حديثة فى العالم الإسلامى.

وكان لأذربيجان إنجاز ديمقراطى مهم عقب إعلان الجمهورية، فقد منحت المرأة حق التصويت، مما يجعل من أذربيجان الأمة الإسلامية الأولى التى تمنح المرأة حقوقًا سياسية مساوية للرجل، كما سبقت فى هذا الإنجاز المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية نفسها.
 
 
وبحلول مارس من عام 1920، كان من الواضح أن روسيا السوفيتية ستهاجم باكو مجددًا، حيث قال الرئيس السوفيتى حينذاك فلاديمير لينين، إن هناك ما يبرر الغزو السوفيتى، حيث إن روسيا السوفيتية لا تستطيع البقاء على قيد الحياة دون نفط باكو.
 
وفى عام 1961 استقللنا مرة أخرى من الاتحاد السوفيتى، وأعلنا دولتنا كدولة مستقلة.
 
ويجب أن ألفت انتباهك إلى أنه فى أذربيجان يوجد فى كل مقاطعة مكان محدد يوجد به ممثلون عن جميع الوزارات والمؤسسات الحكومية لتسهيل وسرعة إنهاء إجراءات المواطنين، من دفع فواتير والحصول على رخص القيادة وجوازات السفر، وغيرها من الخدمات الحكومية، وكان هذا حل ناجح لمشكلة البيروقراطية والروتين الحكومى، حتى أصبحت أذربيجان رائدة فى هذا المجال، وتأتى العديد من الدول للتعرف على هذه التجربة والاستفادة منها.
كما تأخذ أذربيجان على عاتقها تصحيح صورة الإسلام فى العالم الغربى، ومواجهة ظاهرة الإسلاموفوبيا فى أوروبا.

ما حجم التبادل العلمى بين البلدين؟

- هناك طلاب من أذربيجان يدرسون بالأزهر الشريف، وفى جامعات القاهرة والإسكندرية وعين شمس، ولكن بعد قيام ثورة يناير 2011 انخفض هذا العدد بشكل كبير، لكن منذ عامين بدأنا مرة أخرى نحفز الطلاب فى أذربيجان للعودة مرة أخرى إلى مصر.

ما أشهر الأماكن فى مصر التى تحب زيارتها والاستمتاع بها؟

- القاهرة جميلة للغاية، وأنا أعشق التنزه بها، وكذلك أعشق التنزه على كورنيش نهر النيل والاستماع به، كما أزور أهرامات الجيزة دائمًا وأستمتع بالجو هناك، أيضًا أنا منبهر بالقاهرة الجديدة، والتطور العمرانى الكبير هناك.

نحن والشعب المصرى متشابهان شكلًا وروحًا، لهذا السبب فإن مصر هى بيتنا الثانى، نحن هنا لسنا أجانب، فمصر بمثابة بلد لنا «بالبلدى كده مصر هى بيتنا»، ونعمل على تطوير وتعميق العلاقات، وهذا الموضوع بمثابة مهمة خاصة لى، فمصر من البلدان التى لها روح، وبالتالى أى زائر لها يعشقها ويحب أن يتنزه ويعيش فيها.

ما أفضل الأكلات المصرية التى تناولتها؟

- من أفضل الأكلات التى أحببتها جدًا «الكشرى»، إنها حقًا وجبة رائعة للغاية ومتنوعة.

 

youm7.com

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab


Загрузка...


loading...