أوليغ كوزنيتسوف: تعتمد العلاقات بين روسيا وأرمينيا على المصالح التجارية للمسؤولين | Eurasia Diary - ednews.net

20 نوفمبر, الثلاثاء


أوليغ كوزنيتسوف: تعتمد العلاقات بين روسيا وأرمينيا على المصالح التجارية للمسؤولين

آراء الخبراء A- A A+

صرح المؤرخ الروسي ومؤلف كتاب "تاريخ الإرهاب الدولي في القرن العشرين" أوليغ كوزنيتسوف لبوابة أوراسيا دياري:  أنه "كانت أرمينيا لفترة طويلة شريكاً رئيسياً لروسيا في المنطقة. علاوة على ذلك، لم تبن هذه العلاقات على الروابط السياسية وحتى الاقتصادية، وبل على المعاملات البيروقراطية، أي على المصالح التجارية المتبادلة لمسئولين من كلا البلدين. تم تجاهل مصالح الدولة نفسها ومصالح شعوب البلدين إلى حد كبير. "

في رأيه، فإن جميع العلاقات الروسية الأرمنية لفترة طويلة لها طبيعة تجارية وكانت تهدف إلى ضمان أقصى قدر من الأرباح لقلة الطغمة المالية للوبي الأرمني في روسيا.

"لم يولد أغلبية هؤلاء الأوليغارشية في أرمينيا ولم يعيشوا هناك أبداً. والكثير من الأوليغارشية الروسية الحديثة من الأصول الأرمنية هم إما من سكان منطقة روستوف  أو إقليم كراسنودار الروسيين، أو قاره باغ الجبلية. لم تكن أرمينيا وطناً لأحدهم، ولكنها كانت بمثابة أداة لحل العديد من القضايا التجارية. على سبيل المثال، كانوا يحصلون على الرأس المال المتداول من اللوبي الأرمني في أوروبا الغربية وأمريكا الشمالية عبر ميزانية الدولة في أرمينيا لتنظيم أعمالهم في روسيا ".

يستشهد الخبير بمجموعة الشركات للرئيس الأرميني الأسبق روبرت كوتشاريان كمثال، والتي تم تشكيلها بهذه الطريقة في أراضي روسيا. وكوزنيتسوف متأكدة من أن أرمينيا كانت مفيدة جدا لروسيا من أجل تقنين عائدات الفساد وغسل الأموال لعدد كبير من كبار المسؤولين.

ويعتقد أنه مع تدهور العلاقات الأرمنية الروسية، ستظهر أسماء الأوليغارشية والمسئولين المتورطين في الأعمال القذرة للبلدين. وهو يشرح ذلك بحقيقة أنهم يتحدثون الآن في روسيا علناً عن معاقبة نيكولا باشينيان، وبالتالي ينتحلون شخصية نفسه.

ضرب  كوزنتسوف أحد الشخصيات الإعلامية  وعضو البرلمان( دوما) الروسي كونستانتين زاتولين  الذي تم انتخابه من مدينة سوتشي مثالاً. وفقا للمؤرخ، أن كل الأرمن في سوتشي   بالإيعاز المباشر من لاتحاد الأرمن في روسيا وجميع الناس المرتبطين بالأرمنفي أعمالهم الأرمنية صوتوا لصالح هذا الرجل.

رداً على سؤال Eurasia Diary حول مصدر وجود الأوليغارشية الأرمنية القوية في روسيا، أشار كوزنتسوف  إلى عاملين:

قال أوليغ كوزنيتسوف: "إن العامل الأول هو إثراء الأشخاص الذين يديرون الميزانية أمثال المحافظين ورؤساء البلديات والوزراء على حساب ألأرباح من المشاريع الحكومية.

 والعامل الثاني هو القوة العاملة الرخيصة من أرمينيا. كان يدفع لأرمن روسيا الأجور المماثلة تماماً للأوزبك الذين كانوا غير شرعيين. في هذه الحالة، كان الأوزبك غير الشرعيين الحق في ترك صاحب عمل واحد للانفقال إلى آخر، للحصول على أفضل الظروف للعمل، في حين حرم العمال الأرمن المهاجرون من هذا الإمكان في روسيا لأنهم كانوا تحت السيطرة متعددة الطبقات. كانت تسيطر عليهم الهيئات الروسية لخدمة الهجرة، ولكن أيضا وكالات إنفاذ القانون والجهات الأمنية الخاصة من روسيا وكذلك الوبي والكنيسة وحتى والجهات الأمنية الخاصة من أرمينيا والتي تعمل بحرية في أراضي روسيا، وكلا البلدين حليفان من الناحية العسكرية والسياسية، ".

الإعداد: ناتاليا غولييفا

الترجمة من الروسية: د. ذاكر قاسموف

 

ednews.net/ar

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab


Загрузка...


loading...