بوتين وأردوغان في سوتشي: الحكم الذاتي التركي في سوريا مقابل تسوية نزاع قره باغ الجبلية | Eurasia Diary - ednews.net

19 اكتوبر, الجمعة


بوتين وأردوغان في سوتشي: الحكم الذاتي التركي في سوريا مقابل تسوية نزاع قره باغ الجبلية

آراء الخبراء A- A A+

استغرقت المحادثات بين رئيسي روسيا وتركيا بالأمس في سوتشي حوالي 4.5 ساعة.

في تعليقه على اجتماع الرئيسين ل Eurasia Diary تقدم المؤرخ الروسي أوليغ كوزنيتسوف   برأي مثير للاهتمام أنه في مقابل احتمال إقامة الحكم الذاتي التركي في سوريا، قد يطلب أردوغان من بوتين حل قضية قره باغ الجبلية.

وأكد الخبير ان المواضيع الرئيسية لاجتماع الأمس كانت قضايا سوريا وأزمة قره باغ الجبلية. وعلاوة على ذلك، قال إن تركيا تربط هاتين الأزمتين  بعضهما بالبعض في حوارها مع روسيا، ربما بسبب التزامات التحالف مع أذربيجان، أو بسبب مصالحها الجيوسياسية. لا يشك أوليغ كوزنيتسوف في أنه، عندما تطرح مسألة البحث عن حل وسط أو تنازلات تركيا في الموضوع السوري، تطالب تركيا تنازلات من روسيا في قضية قره باغ.

"فيما يتعلق بالقضية السورية، تدافع تركيا عن مصالح الأتراك المقيمين في المحافظات الشمالية لسوريا، وبشكل أساسي في إدلب. من ناحية أخرى، نرى أن روسيا مهتمة بالحفاظ على وحدة أراضي سوريا. يضمن هذا الشرط فقط هيمنتها غير المجزأة في هذا البلد. وفي هذا الإطار، يجب على هذين البلدين أيضاً البحث عن حل وسط. على أي حال، لن يكون هناك صراع عسكري مفتوح بين روسيا وتركيا في سوريا، لذلك من الممكن إثارة قضية تقسيم المصالح.

لا أعتقد أن سوريا ستبقى في إطار دولة موحدة، كما كانت من قبل. وأنها قد تتحول إلى دولة  اتحادية، وهذا ما لا شك فيه. هذا هو موقف روسيا من تسوية القضية السورية. في مقابل وجود محتمل للحكم الذاتي التركماني أو التركي في سوريا، سيطالب أردوغان من بوتين بحل قضية قره باغ الجبلية ".

وفي رأي أوليغ كوزنيتسوف، فإن القضايا الاقتصادية والإنسانية هي الاعتيادية في جدول الأعمال لاجتماعات أردوغان وبوتين. ويقول إنه تم منحهم قدراً ضئيلاً من الوقت، لأنه لا خلاف في هذا المجال.

في النهاية، تطرق أوليغ كوزنيتسوف لتاريخ العلاقات بين البلدين. وقال إن روسيا وتركيا في غضون القرون العيدة كانتا خصمين جيوسياسيين في البلقان والبحر الأسود والقوقاز.

"وضعت نهاية لهذا الوضع في عام 2012 في المؤتمر العلمي الكبير جدا في اسطنبول. وتم التأكيد على أن الاتحاد الروسي ليس بالإمبراطورية الروسية، وكما ليست الجمهورية التركية بالإمبراطورية العثمانية منذ فترة طويلة. وبالتالي، لم تعد روسيا وتركيا منافستين جيوسياسيتين. إن الدولتين تقعان في نفس المنطقة الجغرافية ويجب أن تطورا التعاون بينهما، لأن هذا سيفيد شعبينا ".

 

 

 

ednews.net

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab


Загрузка...


loading...