من المستفيد من اتفاق موسكو؟ | Eurasia Diary - ednews.net

23 ابريل, الثلاثاء


من المستفيد من اتفاق موسكو؟

الأرمن أم الأذربيجانيين؟

آراء الخبراء A- A A+

لأول مرة منذ عقود من المفاوضات، في اجتماع موسكو لوزيري خارجية أذربيجان وأرمينيا بمشاركة الوسطاء لمجموعة مينسك لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، تم التوصل إلى اتفاقات محددة. وأشار بيان وزيري خارجية أذربيجان وأرمينيا وروسيا، وكذلك الوسطاء لمجموعة مينسك لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، إلى أن وزيري خارجية أذربيجان وأرمينيا شددا على اهتمامهما بمزيد من استقرار الوضع في منطقة الصراع، وخاصة خلال سير الأعمال الزراعية. كما وافقا على اتخاذ تدابير للسماح للعائلات بمقابلة أقاربهم المحتجزين في بلد آخر. أعرب الوزيران عن استعدادهما لبدء عمل ملموس بشأن إقامة اتصالات بين الناس، بما في ذلك من خلال الزيارات المتبادلة لممثلي وسائل الإعلام.

أعرب  الخبراء الأذربيجانيون عن آراء متناقضة حول الاتفاقات التي تم التوصل إليها في موسكو.

قال العالم السياسي إلقار ولي  زاده في رده على الأسئلة: إله "لقد قررت الأطراف في الواقع التركيز على حل القضايا الإنسانية التي تشكل خلفية لمزيد من التقدم في عملية التفاوض ككل. اليوم من الواضح أن تحقيق خطوات حقيقية على المستوى السياسي أمر معقد بسبب العديد من الظروف".

من الواضح أن الجانب الأرمني غير مستعد للنظر بشكل كامل في مسألة إعادة الأراضي الأذربيجانية وعودة اللاجئين. يعتقد الجانب الأذربيجاني أننا في هذا الاتجاه نحتاج إلى خطوات تراعي بالكامل الحقائق في منطقة الصراع. من يبدو أن الأطراف على استعداد لمناقشة حتى الآن فقط تهيئة الظروف لتحقيق خطوات ملموسة، وخلق خلفية مواتية لاتخاذ القرارات السياسية. ولهذا الغرض، هناك حاجة إلى أعمال إنسانية، أكثرها خطورة هو إطلاق سراح الرهائن والسجناء وفقاً لمعادلة "الكل للكل". وقال "إن الزيارات المتبادلة للصحفيين الذين سيشكلون الخلفية العامة لحل ناجح للقضايا السياسية هي أيضا خطوة في هذا الاتجاه".

وقال أيصاً: "إن المجتمع الأذربيجاني يتوقع أن تتبع هذه الخطوات لإنشاء خلفية مواتية خطوات ملموسة لتحرير الأراضي وإعادة اللاجئين الأذربيجانيين. يمكن اعتبار الاتفاقات التي تم التوصل إليها بمثابة نوع من الدفع المقدم للجانب الأرميني. مع الأخذ في الاعتبار الحقائق والمزاجية في مجتمعات الأطراف المتصارعة، يجب أولاً إعداد المجتمعات حتى يتخذ المسئولون قرارات سياسية في المستقبل. وأضاف إلقار فيليزاده أن اتفاقيات موسكو الجديدة يمكن اعتبارها أساساً لإعداد المجتمعات لاتخاذ القرارات اللاحقة.

akif nağı ile ilgili görsel sonucu

أجاب الرئيس السابق لمنظمة تحرير قاره باغ عاكف نقي على الأسئلة أيضاً. وهو يعتقد أن الاتفاقات التي تم التوصل إليها في موسكو مفيدة فقط للأرمن وتتوافق مع السيناريو الأرمني.

"أرمينيا مهتمة ببقاء أراضينا تحت احتلالها، وفي هذه الظروف، تعود العلاقات بين أرمينيا وأذربيجان إلى طبيعتها. نتيجة لذلك، ستنحسر حقيقة الاحتلال إلى الخلفية، وبعد وقت محدد سوف يتم نسيانها تماماً. هذه هي خطة الأرمن. هذه هي طريقتهم التي تم اختبارها في  سنوات 1905-1906 و1918-1920 .

بدأ الأرمن نفس العملية بقرار يبدو أنه غير ضار لنا بشأن لقاءات السجناء مع الأقارب وتبادل الوفود الصحفية. عندها ستصبح العملية لا رجعة فيها، وسنتخلى عن شيء آخر للأرمن ونلحن أغاني الصداقة.

وختم عاكف نقي قتصريحاته بقول: " إن مصالحنا تتطلب أن يبدأ تقارب الشعوب بعد الانسحاب الكامل للقوات الأرمنية من قاره باغ الجبلية وغيرها من الأراضي المحتلة. تنازل السلطة الأذربيجانية عن مصالحنا للعدو طواعية أو لا إرادية. عارضت منظمة تحرير قاره باغ الزيارات المتبادلة بين وفدي أذربيجان وأرمينيا، ولم نسمح بتنفيذ ثلاثة من هذه المشاريع. معظم الناس يدعموننا. نريد أيضا السلام، ولكن سلاماً عادلاً. كل طرق السلام تمر بالحرب. إن سيناريو حل مشكلة قاره باغ ليس سلمياً بعد".   

 

ednews.net

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab


Загрузка...


loading...