مباحثات تركية أميركية بواشنطن حول "القضايا الثنائية" | Eurasia Diary

مباحثات تركية أميركية بواشنطن حول "القضايا الثنائية" | Eurasia Diary - ednews.net

21 أغسطس, الثلاثاء


مباحثات تركية أميركية بواشنطن حول "القضايا الثنائية"

العالم

A- A A+
التقى دبلوماسي تركي رفيع مسؤولاً أميركياً، الأربعاء، في وزارة الخارجية في واشنطن، في محاولة لنزع فتيل الأزمة الدبلوماسية بين البلدين بعد احتجاز القس الأميركي أندرو برانسون.
واجتمع نائب وزير الخارجية التركي سادات أونال بمساعد وزير الخارجية الأميركي جون سوليفان، قبل ظهر الأربعاء. ولم يدل المسؤول التركي بأي تصريح لدى وصوله أو بعد انتهاء اللقاء.
من جهتها، اكتفت وزارة الخارجية الأميركية بالإشارة في بيان إلى أن الرجلين "ناقشا مجموعة من القضايا الثنائية، من بينها (قضية) القس برانسون".
وتمر الولايات المتحدة وتركيا منذ أيام في أسوأ أزمة بينهما منذ عقود. وفي الأسبوع الماضي، فرضت واشنطن عقوبات على وزيرين تركيين، وردّت أنقرة بإجراء مماثل.
وقد تصاعد التوتر بشكل حاد الأسبوع الماضي بسبب تطورات احتجاز برانسون الذي تتهمه السلطات التركية بـ"الإرهاب" و"التجسس".
وبرانسون الذي ينفي بشدة هذه الاتهامات، بات قيد الإقامة الجبرية منذ أواخر تموز/يوليو بعد عام ونصف عام من السجن.
لكن يبدو أن الزعماء الأتراك لا يرغبون في تأجيج التوتر نظراً إلى تداعيات هذه الأزمة الدبلوماسية على الأسواق التركية.
وقد أجرى وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو محادثة هاتفية، الاثنين، مع نظيره الأميركي مايك بومبيو.
وأشارت الصحف التركية إلى "اتفاق مبدئي" لتخفيف حدة التوتر، لكن وزارة الخارجية الأميركية قللت من شأن الاتفاق.
وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية هيذر نويرت "لو توصّلنا إلى أي نوع من الاتفاقيات، أعتقد أنك كنت سترى القس برانسون هنا في منزله، إلى جانب المواطنين الأميركيين الآخرين".
وأضافت: "أعتقد أن نوع التقدّم الذي نرغب فيه هو عودة القس برانسون، والموظفون المحليون العاملون في البعثات الأميركية في تركيا" المتهمون بـ"الإرهاب".
وختمت "هذا هو التقدم الحقيقي الذي نبحث عنه، ومن الواضح أننا لم نصل إليه حتى الآن".
ومن القضايا الشائكة الأخرى في العلاقات بين البلدين، انتقاد أنقرة واشنطن لدعمها الميليشيات الكردية في سوريا ورفضها تسليم الداعية فتح الله غولن الذي يتهمه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بأنه العقل المدبر للانقلاب الفاشل في تموز/يوليو 2016.

alarabiya.net

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab


Загрузка...


loading...