كيف أصبحت وارسو في قلب الشرق الأوسط الملتهب؟ | Eurasia Diary - ednews.net

21 ابريل,


كيف أصبحت وارسو في قلب الشرق الأوسط الملتهب؟

العالم A- A A+
بينما تحوم درجة الحرارة في وارسو حول الصفر، فإن الأجواء الدولية تشهد صيفا حارا مع استضافة العاصمة البولندية مؤتمرا دوليا كبير عن الشرق الأوسط، لتصبح المدينة محط الأنظار فيما سيخرج من قرارات عن اللاعبين الدوليين الذين حجزوا مقاعد في الملعب الوطني، حيث سينعقد المؤتمر.
 
ويأتي مؤتمر وارسو حول السلام والأمن في الشرق الأوسط، بدعوة من الولايات المتحدة التي وضعت على أجندته عدد من القضايا، تركز على كيفية حل القضايا الأمنية والسياسية في هذه المنطقة الملتهبة، لكن مع التركيز على الخطر الذي يمثله النظام الإيراني وكيفية مواجهته.
 
وبالنسبة لبولندا، فإن عقد مؤتمر على هذا المستوى سيلقي بالضوء على الدور الذي يلعبه هذا البلد على الساحة الدولية، في وقت تشهد به أوروبا انقسامات فيما بينها، وأيضا مع الولايات المتحدة، خاصة فيما يتعلق بالاتفاق النووي مع إيران.
 
وتقول الخبيرة البولندية في شؤون الشرق الأوسط كاتاجينا غوراك سوسنفسكا لموقع "سكاي نيوز عربية"، إن "بولندا ترغب في أن يكون لها دور أكبر فيما يتعلق العلاقات الدولية، وبالطبع فإن تعزيز علاقاتها مع حليفتها الولايات المتحدة هو المدخل الطبيعي لذلك".
 
واعتبرت سوسفنسكا اختيار بولندا لعقد هذا المؤتمر يأتي من موقعها، فهي دولة عضو بالاتحاد الأوروبي حلف الناتو وأقرب جغرافيا إلى روسيا، مما يجعل أي حراك دولي ووجود أميركي في هذا البلد مهم بالنسبة لواشنطن.
 
وبينما يقع الملعب الوطني على نهر فيستولا حيث يمكن مشاهدة بعض الجرأى يسبحون في مياهه القريبة من درجة التجمد، ربما تسبح بولندا ضد التيار الأوروبي "المهادن لإيران" الرافض للعقوبات الأميركية على طهران.تقول سوسفنسكا: "تلعب بولندا دور الحليف التام
 
للولايات المتحدة. فنحن موجودون في العراق وسوريا ضمن التحالف الدولي بطلب من واشنطن، ومن الطبيعي أن نلبي طلبها باستضافة مؤتمر مهم مثل ذلك، من الخطأ تفويت هذه الفرصة".
 
وأضافت: "هناك العديد من مجالات التعاون مع واشنطن، وأعتقد أن اغتنام الفرص باستضافة المؤتمر سيسهل من هذا التعاون، خاصة أن هناك اتفاقات بشأن التعاون العسكري ونشر المزيد من الجنود الأميريكيين في بولندا".
 
لا نخشى إيران
 
وبينما يعد الملف الإيراني بارزا على طاولة المؤتمر، حيث تسعى واشنطن إلى بناء تحالف دولي أوسع لمواجهة السلوك الإيراني في الشرق الأوسط، فقد استبقت طهران هذا الحدث الدولي بتحذير وارسو من عواقب لاستضافة لمؤتمر سيخرج بتوصيات ضد النظام
 
الإيراني.
 
وتقول سوسفنسكا: "نحن إلى جانب واشنطن، ولا تربطنا بإيران مصالح نخشى أن نفقدها، لذلك فإن التهديدات الإيرانية ليست بهذه الأهمية".
 
وبالتزامن مع المؤتمر، تستضيف وارسو فعاليات للمعارضة الإيرانية، من بينها تجمع كبير لمجلس المقاومة الإيرانية وحركة مجاهدي خلق، بحضور شخصيات دولية.
 
وليس لدى النظام الإيراني وجود مهم في بولندا، بحسب المسؤول في مؤسسة تيشسمير بوالفسكي للدراسات السياسية ووكاش لونتسواش، الذي قال لموقع "سكاي نيوز عربية": "هم لا يمثلون هذه الأهمية. ولا أعتقد أنهم في موقف يتيح لهم إصدار تهديدات".
 
ويعتبر لونتسواش أن "العلاقات مع الولايات المتحدة أهم بكثير من أي اعتبارات أخرى، حتى لو أغضب ذلك الإيرانيين أو الأوروبيين".
 
والأسبوع الماضي قال وزير الخارجية البولندي إن بلاده تريد من تنظيم هذا المؤتمر، أن تظهر للعالم أنها فاعلة في ضمنا السلام والاستقرار، معربا عن أمله في أن يؤدي ذلك إلى مشاركة أقوى من الولايات المتحدة في بولندا.
 
وتريد بولندا قاعدة عسكرية أميركية دائمة على أراضيها، بالإضافة إلى زيادة الانتشار العسكري الدوري والتدريبات لحلف شمال الأطلسي (ناتو)، وذلك لدعم موقعها أمنيا مع تنامي المخاوف من طموحات روسيا عقب غزوها لأوكرانيا عام 2014.

skynewsarabia.com

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab


Загрузка...


loading...