المنتدى الأمني السادس لجنوب القوقاز وضع في خدمة مصالح أرمينيا - أناستاسيا لافرينا | Eurasia Diary - ednews.net

26 يونيو, الأربعاء


المنتدى الأمني السادس لجنوب القوقاز وضع في خدمة مصالح أرمينيا - أناستاسيا لافرينا

مركز الأخبار التحليلية A- A A+

عُقد منتدى جنوب القوقاز الأمني ​​السادس في الفترة 13 14 مايو في تبليسي، عاصمة جورجيا. نظم هذا الحدث من ثبل معهد Stratpol للسياسات الاستراتيجية ومؤسسة ""Friedrich-Ebert-Stiftung ، وحضره الرسميون من حكومة جورجيا وخبراء وباحثون من أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية وأذربيجان وإيران وتركيا وأرمينيا ودول أخرى ، بالإضافة إلى ممثلين عن عدد من البعثات الدبلوماسية.

طالبت  Eurasia Diary من المحللة السياسية أنستاسيا لافريناالتي كانت أحد المشاركين في المنتدى من أذربيجان، التحدث عن ها من المنتدى.

"يعد المنتدى نفسه منصة منتظمة ملائمة لمناقشة أهم القضايا في مناطق جنوب القوقاز والبحر الأسود. تبادل الأكثر من 50 متحدثاً وحوالي 100 مشارك من المسؤولين الحكوميين وممثلي البعثات الدبلوماسية والعلماء والخبراء وجهات النظر وناقشوا فرص التعاون في المستقبل. في الوقت نفسه، تحتفل الشراكة الشرقية  بعيدها العاشر. وناقش المشاركون الجوانب القوية والضعيفة في سياسة الاتحاد الأوروبي تجاه جنوب القوقاز، وتطورها المستقبلية  أو التهديدات التي قد تثير عليها.

ومع ذلك، أود أن أقول إن المنتدى كان أكثر تركيزاً على مناقشة القضايا المتعلقة بالعلاقة بين روسيا وجورجيا ، فضلاً عن العلاقات الحالية بين روسيا وأوكرانيا، لا سيما الأزمة في القرم  والصراع حول أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا.

كانت قضايا توسع الناتو والمواجهة العسكرية الأمريكية الروسية مواضيع رئيسية للمنتدى. في الوقت نفسه، في رأيي، لم يحظ نزاع الأرمني الأذربيجاني في قاره باغ الجبلية باهتمام كافٍ. علاوة على ذلك  لم يتم تحليل الوضع في المنطقة وعرضه بموضوعية.

في حين أثارت الصراعات الروسية الجورجية والروسية الأوكرانية اهتماماً عاماً وتمت مناقشتها مراراً وتكراراً، لم تتم مناقشة النزاع الأرمني الأذربيجاني في قاره باغ الجبلية بشكل أساسي إلا خلال الجلسة  الثالثة، وعنوانها "نزاع قاره باغ الجبلية: هل يمكن تحقيق الانفراج؟" وكل الذين تحدثوا في كلماتهم تقريباً، اتهموا روسيا بالعدوان على جورجيا وأوكرانيا رفضوا الاحتلال. فيما يخص للنزاع  الأرمني الأذربيجاني في قاره باغ الجبلية، اختار المتحدثون عدم وصف أرمينيا بأنها معتدية أو محتلة. كما تم تجاهلزا قضية اللاجئين الأرمن السوريين الذين استوطنتهم أرمينيا في قاره باغ الجبلية. بالإضافة إلى ذلك وخلال جلسة أخرى، تمت إزالة مسألة "لماذا لا تريد أرمينيا تحرير الأراضي المحتلة بأذربيجان من نظام الإنترنت"، حيث يمكن للمشاركين طرح الأسئلة علناً. بدوره، طلب رئيس الجلسة إعادة صياغة السؤال ، لأنه في رأيه غير صحيح. في رأيي ، هذا مثال حقيقي لسياسة الكيل بمكيالين.

كانت الجلسة المعنونة ب"صراع قاره باغ الجبلية: هل من الممكن تحقيق الانفراج؟" استفزازية للغاية منذ البداية، حيث جرت المناقشات بغياب الجانب الأذربيجاني. طرحت سؤالي على اللوحة الأساسية للممنتدى على الإنترنت. وسألت: "لماذا يغيب  الناطق من أذربيجان على لوحة النزاع الأرمني الأذربيجاني في قاره باغ الجبلية ؟" برأيكم ، هل هذا موقف عادل؟ "أجاب الممثل الرسمي لمعهد Stratpol للسياسة الاستراتيجية وهو أحد المنظمين الرسميين للمنتدى، على أن ممثلين من أذربيجان وأرمينيا يشاركون كل عام في دورات المنتديات المعنية بصراع قاره باغ الجبلية. وقال إنه هذا العام قررنا إجراء بعض التعديلات على الشكل. في الواقع، ليس كذلك. أوليسيا فارتانيان، إحدى المشاركين   كخبير في قضايا جنوب القوقاز، بما في ذلك أرمينيا، لديها اتصالات مباشرة مع الأرمن. بالإضافة إلى ذلك، تم توضيح العديد من تصريحاتها لدعم الموقف الرسمي لأرمينيا بشأن الصراع في قاره باغ الجبلية.

بالإضافة إلى ذلك، أدار الجلسة جوشوا كوتشيرا، الصحفي الذي ينتقد باستمرار الوضع في أذربيجان وسياستها الخارجية. بدأت الجلسة باستفزاز، عندما قال رئيس الجلسة إنه قبل 25 عاماً، وقعت أرمينيا وأذربيجان وقاره باغ الجبلية اتفاقاً لوقف إطلاق النار، مما وضع نهاية للصراع. ولكن أولاً، لم ينته النزاع ؛ ثانياً، تم توقيع الاتفاقية بين طرفي النزاع، وليس ثلاثة. كما تحدث مدير الجلسة عن حوالي 600 ألف من الأذريين بقوا دون مأوى، حيث نزحوا من الأراضي الخاضعة لسيطرة أرمينيا، في الواقع   أكثر من مليون لاجئ ومشرد داخلياً في أذربيجان نتيجة لسياسة أرمينيا العدوانية ضد أذربيجان. تم ترحيل نحو 300 ألف أذربيجاني نقيم في أرمينيا بوحشية في أواخر الثمانينيات من القرن الماضي.

كما أشار المشاركون إلى أن رئيس وزراء أرمينيا، نيكول باشينيان، ليس له علاقات بالانفصاليين من قاره باغ الجبلية، وأن روسيا لا تلعب أي دور في النزاع الأرمني الأذربيجاني في وقاره باغ الجبلية.  على محمل الجد؟ إن اعتماد أرمينيا الاقتصادي على روسيا أمر لا جدال فيه. وفي الوقت نفسه، تسيطر أرمينيا بالكامل على التنمية السياسية والاقتصادية لقاره باغ الجبلية. بالإضافة إلى ذلك، تواصل أرمينيا استخراج المعادن والموارد الطبيعية في إقليم قاره باغ الجبلية و 7 مناطق محتلة أخرى لأذربيجان.

أخيرًا ، تجدر الإشارة إلى أن الجلسة التي دارت حول نزاع   الأرمني الأذربيجاني في قاره باغ الجبلية كانت الجلسة الوحيدة التي لم تُمنح فيها الفرصة للمشاركين للتحدث إلى الميكروفون أو طرح الأسئلة في نهاية حلقة النقاش.

خلصت الخبير بقول إنه: "وبالتالي، هذا مثال حقيقي لازدواجية السياسة ونهج غير عادل للموقف. يعرف كل في العالم أن أرمينيا احتلت أراضي أذربيجان. ومن المعروف أيضاً أنه في أذربيجان حوالي 1.2 مليون لاجئ ومشرد داخلياً ولا يمكنهم عودتهم إلى أوطانهم. لا تزال أرمينيا تتجاهل القرارات الأربعة الصادرة عن مجلس الأمن للأمم المتحدة  والتي تطالب بالانسحاب الفوري وغير المشروط للقوات المسلحة الأرمنية من الأراضي المحتلة. من المؤسف أنه على الرغم من كل هذه العوامل المعروفة، يتم وضع الأحداث الهامة مثل منتدى الأمن السادس لجنوب القوقاز في خدمة مصالح معينة، بدلاً من الحقيقة".

الترجمة: د.ذاكر قاسم

Zakir Qasımov

 

 

 

ednews.net

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab


Загрузка...