روسيا تشكل تحالفًا مناهضاً لتركيا - قد وجدت الكرملين بديلاً لأنقرة في الخليج | Eurasia Diary - ednews.net

6 يونيو, السبت


روسيا تشكل تحالفًا مناهضاً لتركيا - قد وجدت الكرملين بديلاً لأنقرة في الخليج

مركز الأخبار التحليلية A- A A+

تحاول روسيا الابتعاد عن الشراكة التكتيكية مع تركيا في سوريا وتحقيق التوازن بين تعاونها مع دول الخليج. جاء ذلك في دراسة أجرتها نشرة "Al-Monitor" التي تركز على تواتر الاتصالات بين موسكو وعدد من العواصم العربية في السنوات الأخيرة. قد يعود السبب إلى التناقضات غير القابلة للتسوية بين روسيا الاتحادية وتركيا في محافظة إدلب السورية  والتي يسيطر عليها متشددو المعارضة الموالية لتركيا والعناصر الإرهابية.

جاء في تحليل " Al-Monitor" إن الدبلوماسية الروسية هي التي تساعد على استعادة العلاقات بين السلطات السورية والدول العربية. في فبراير، عندما تبين الخلاف الدبلوماسي أكثر وضوحاً في الاتصالات الروسية التركية في قضية إدلب ، قام مدير جهاز الاستخبارات الخارجية الروسية   سرجي ناريشكين بزيارتين مثيرتين للاهتمام - عُمان والإمارات العربية المتحدة.  كما أبلغ جهاز الاستخبارات الأجنبية رسمياً أنه نوقشت "آفاق التعاون في مكافحة الإرهاب الدولي والتحديات والتهديدات الجديدة للمصالح الوطنية خلال هذه المفاوضات ". يشير الباحثون إلى أن الموضوع الرئيسي لمحادثات سرجي ناريشكين كانت سوريا بالتحديد.

وجد المكتب الصحفي لـ " جهاز الاستخبارات الخارجية " صعوبات في الإجابة على سؤال توضيح NG (صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا الروسية")، على أي دولة في منطقة الشرق الأوسط ركزت روسيا اهتماماتها خلال زيارات مدير المخابرات إلى سلطنة عمان والإمارات العربية المتحدة.يبدو أن العلامات غير المباشرة قد تبين فقط. على سبيل المثال، الاتصالات التي عقب زيارة ناريشكين بين المسؤولين السوريين والإمارات.

كما أفيد أن موظفي البعثة الدبلوماسية لدولة الإمارات العربية المتحدة في دمشق والحاكم  ريف دمشق علاء إبراهيم عقدوا اجتماعاً حول استثمارات محتملة في إصلاح البنية التحتية السورية. منذ فترة أعادت الإمارات الدبلوماسيين إلى العاصمة السورية، لكن حتى اليوم كان من الصعب الحكم على ثبات عزمهم على المشاركة في "استعادة" سوريا. يتخذ الأردن موقفاً أكثر انفتاحاً في هذا الصدد، حيث طرح مبادرة لإحياء البنية التحتية المدنية في المناطق الجنوبية من الجمهورية العربية. في نهاية فبراير، أشاد وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف ، في اجتماع مع نظيره الأردني أيمن الصفدي بهذه الفكرة.

يعد ملوك الخليج باستثناء قطر، منافسين جيوسياسيين رئيسيين لتركيا، وبالتالي فإن أي تكثيف للاتصالات بين روسيا ومراكز القوة هذه، خاصة أثناء النزاعات الدائرة حول محافظة إدلب، سيتثير الشكوك بأن موسكو تبحث عن الثقل الموازن العسكري السياسي لحليفها التكتيكي - أنقرة. يؤكد هذا الاحتمال جزئياً في الصحافة العربية. أفادت نشؤة "الأخبار" استناداً إلى مصادرها في وقت سبق، أن الإمارات عرضت مساعدات لسوريا على مستوى الاستثمارات وكذلك على مستوى لوجستيات النقل. ، تقترح الإمارات، بشكل منفصل، التوسط في إلغاء نظام العقوبات الأمريكي. والهدف هو  منع النفوذ التركي في سوريا.

صرح أنطون مارداسوف، الخبير في المجلس الروسي للشؤون الخارجية ، لـ NG: "أعتقد أن لدى موسكو الكثير من القيود لإعادة توازن القوى، لكنها تحتاج إلى تغيير قواعد اللعبة في سوريا": أولاً، كانت الكرملين على الحاجة في تنشيط تواجد تركيا في إدلب.  لم يكن هناك خيار أخر غير خلق ذريعة أكثر قوة تحثها على التدخل. ثانياً، موسكو مهتمة بأي إضعاف للمعارضة السورية ، لكنها أكثر مهتماً بإدراك دمشق لحدود قدراتها: بدون الدعم المباشر من روسي الاتحادية بوحدها غير قادرة على أي شيء ". وهذا يعني، كما يقول المحلل، أنه بسبب هذا الوضع ، يمكن لروسيا تحقيق ولاء الرئيس بشار الأسد أكثر.

يقول الخبير أنطون مارداسوف: "ثالثًا ، يتيح الابتعاد عن تركيا في قضية إدلب فرصة لروسيا أن تأخذ في الاعتبار وجهات نظر الحكومات العربية المهتمة باحتواء ليس فقط الإيرانيين، بل الأتراك أيضًا". للتعاون الروسي التركي حدود في سوريا، ولا يمكن لأنقرة أن تكون موصلاً للمصالح الروسية، على سبيل المثال، مع قبائل شرق سوريا المرتبطة ببلدان الخليج. تركيا في هذه الحالة قوة مرعبة تريد كبح طموحات الأكراد السوريين في الحصول على دولتهم الخاصة، لكن لا يمكنها أن تتصرف كطرفيمن إبرام الضقة معها في الواقعة مثل الاتفاق الذي توصلت إليه موسكو بشأن جنوب غرب سوريا."

في حديثه مع "نيزافيسيمايا غازيتا الروسية"، صرح المبعوث الخاص السابق لوزارة الخارجية الأمريكية في الانتقال السياسي في سوريا، فريدريك هوف أنه هناك حاجة فورية لوقف إطلاق النار في إدلب. وقال الدبلوماسي السابق: "تظل تركيا عضواً في الناتو، لذا لا يمكن استبعاد إمكانية التصعيد الخطير بمشاركة أطراف أخرى".  بلا شك ، ينوي الخبراء المتميزون في شئون الشرق الأوسط في  وزارة الخارجية الروسية إنشاء نوع من التحالف المناهض لتركيا مع المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة. ومع ذلك ، فإن المشكلة التي سيواجهونها هي الحجم الكبير للكارثة الإنسانية الناجمة عن انتهاك وقف إطلاق النار في شمال غرب سوريا من قبل قوات نظام الأسد. "

يشير المحلل إلى أن قيادة المملكة العربية السعودية والإمارات ، في ضوء كل المعاناة التي يعاني منها الشعب العربي في سوريا، ستحتاج إلى مراعاة الرأي العام - حتى لو تم التوصل إلى نوع من "التحالف المناهضة لتركيا" مع روسيا.

NG

الترجمة من الروسية: د. ذاكر قاسموف

 

 

ednews.net/ru

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab


Загрузка...