الأطباء الأذربيجانيون يشاركون في الحرب - ednews.net

الاثنين، 17 يناير

الأطباء الأذربيجانيون يشاركون في الحرب

تحليلات ومقابلات A- A A+
عندما نتحدث عن الحرب ، نرى جميعًا ونرقب جنودًا يقاتلون في ساحات الوغى والسلاح في أيديهم ، وأصابعهم تضغط على كل زنادٍ لدى كل واحد منهم. وبطبيعة الحال ، جَهدوا إلى تحقيق أصعب البطولات في الحرب. هؤلاء حدّقوا في وجه الموت وبان أمامهم "بجلاء". ولكن إلى جانب هؤلاء الجنود ، هناك أيضًا أبطال الحرب غير الظاهرين للعيان العام، وغيرهم غير مرئيين. بفضل هؤلاء وأولئك، عاد هذه الأيام مئات الآلاف من جنودنا وشعبنا إلى نقلات الحياة اليومية، وأُتيحت أمامهم ولهم فرص الحياة والعيش الكريم من جديد بلا خوف ولا وجل. بدون بطولات هؤلاء كان يمكن لعدد شهدائنا أن يكون أكبر بكثير. إنهم حقًا أبطال الحرب غير المرئيين. الشخص الذي تمت مقابلته اليوم، هو أوكتاي مهدييف ، مساعد في قسم جراحة الفم والوجه والفكين في جامعة أذربيجان الطبية ، ورئيس جمعية الأطباء المتطوعين في أذربيجان ، وهو مشارك في حرب كاراباخ.
 
-  حب الوطن والتصميم على القتال.. ألم يكن هذا هو ما قادنا إلى النصر؟ نعم ، نحن مَن ربحنا الحرب والمستقبل. والأكثر إثارة للاهتمام ، كما تعلمون ، كان.. ماذا ؟ لاحقًا ، عندما ذهبت إلى شوشا ، صادف أن التقيت بقائد الوحدة العسكرية التي كان يخدم فيها المقدم الذي كنت أتحدث عنه. خلال الاجتماع سألته ما إذا كنت جديدًا في هذه الوحدة العسكرية . أجاب: لا ، لقد شاركتُ في الحرب كقائد لهذه الوحدة العسكرية. حرَّرت مستوطنة دشتي مع جنودي الأشاوس . قلت ، لا يمكن ، لأن قائد هذه الوحدة العسكرية قُتل ، أخبرني بذلك نائبه شخصيًا. أخبرني السيد اللفتنانت كولونيل كيف قُتل قائده . لذلك ، ووفقًا لقوله ، أطلق الأرمن النار على جنودنا في مستوطنة داشالتي . وعندما رأى القائد أنهم تأخروا أخذ مسدسه بغضب ، وعندما هاجم الأرمن سقطت قذيفة الهاون بجانبه وألقاها باتجاه الصخور . بينما كنت أتحدث ، راقبني قائد الوحدة العسكرية  N بدهشة وقال ، إن هذا الرجل هو نفسه . ومع ذلك ، لم تسقط قذيفة الهاون عليه ، بل على مسافة قصيرة ، وألقته موجة الانفجار في الوادي بين الصخور . نتيجة لذلك ، نجا بحياته . ثم سألني من أين تعلمت أنت كل هذا ؟ 
 
ـ  حقًا ، إنه حدث مُثير للاهتمام ، وبصق. لقد استشهد زملاؤك في هذه الحرب . هل كان هناك أي منهم كنت تعرفه وتعمل معه؟ نعم ، قتل اثنان من طلابي . كلاهما كان في منطقة الحرب. تم استدعاؤهما للحرب من قِبل خدمة التعبئة . قُتل كلاهما بنيران قذائف الهاون . لحق بأحدهما تشوّه كبير ، وبالتالي ، أصبح أحدهما غير معروف تمامًا . تم التعرف عليه من خلال تحليل الحمض النووي .
 
-  ماذا تفعل الجمعية الطبية التطوعية بعد الحرب ؟ ما هو الهدف الرئيسي لك ولزملائك الآن؟ لم تنته الحرب بالنسبة للأطباء. أنت تعلم أن الجروح الناتجة عن الشظايا والرصاص تتسبب بتشوّهات خطيرة في جسد الإنسان ، ويستغرق شفاء هذه الجروح وقتًا طويلاً . لذلك ، وبغض النظر عن عدد المحاربين القدامى الذين لم يبلغوا مرحلة الشفاء ، فإن حربنا لا تزال مستمرة . بصفتنا نقابة الأطباء المتطوعين ، نحن نشيطون في كل من باكو والمناطق المحررة . هناك الكثير من العمل اليوم ، وخاصة لأطباء الأسنان ، وأطباء الرضوخ. بعد الحرب ، افتتحنا عيادات أسنان في أراضي المبنى الثاني ، في هادروت ، وجوبادلي ، وزانجيلان ، ثم في شوشا ، والتي قدَّمت خدمات مجانية جُلّى لقدامى المحاربين والجنود . في البداية قدَّمنا جهدنا المتسع للعناية بالأسنان ، ثم عندما وجدنا أمراضًا جلدية ، وأمراضًا جرثومية ، والجرب ، وأمراضًا أخرى غالبًا ما يتم ملاحظتها بعد الحرب ، شرعنا على الفور بدعوة القطاع العريض من زملائنا العاملين في باكو والمناطق للمساهمة في إنجاح نضالنا الطبي العلاجي . لقد قمنا بتنظيم دورات تدريبية للأطباء والمُسعفين العاملين في المناطق المحررة على فحص وعلاج هذه الأمراض . هدفنا الرئيسي هو تقديم خدمات طبية مجانية لعائلات الشهداء والمحاربين القدامى في جميع أنحاء البلاد من خلال توسيع شبكة زملاء المهنة . والآن يتشارك الجميع في هذا النشاط الوطني والإنساني. على سبيل المثال لا الحصر ، قمنا خلال الأيام القليلة المنصرمة بإجراء عملية جراحية لأحد قادة المخابرات السوفييتية مجانًا، وكان أخر من قدامى المحاربين لدينا يعاني من مشكلة في القلب ، وانسداد شرايينه ، فسارعنا إلى تنظيم عملية ناجحة له . في المستشفى الذي يحمل اسم ليلى شيخلينسكايا ، نظّمنا العملية والعلاج الكامل لأحد المحاربين القدامى ، وبعدها عاودنا إرساله مباشرة من المستشفى إلى الجيش .
 
- هل ينضم إليك المزيد من الأطباء من مستشفيات القطاع الخاص ؟ بالطبع هناك الكثير. تجدر الإشارة بشكل خاص إلى أطباء مستشفى ليلى شيخلينسكايا ومستشفى المدينة.على وجه الخصوص ، هنالك بعض رواد الأعمال المحليين الذين يُساندون بقوة وعزيمة وضعيتنا الفنية ونجاحاتنا ، برئاسة المُعلِّم عليبالا. المُعلِّم عليبالا يتحلّى بوطنية عالية وحس وولاء وطني عميق جدًا ولافت للانتباه.
 منذ ما يقرب من عام من اليوم ، تقوم أنت ومنظمتك بخدمة جيشنا وقدامى المحاربين لدينا مجانًا ، وتعالجهم وتعتني بصحتهم . خلال هذه الفترة هل قدَّمت الدولة والوكالات المختلفة ووزارة الدفاع وسام شكر رسمي للمنظمة التي تترأسها ؟
 
لا ، هذا لم يحدث ولم نحلم به قط . شعارنا الميداليات وليس الشكر. إذا كنت أرغب في الحصول على دبلومة فخرية ، فأنا أجلس وأعمل في المعهد طوال اليوم .
 
 هدفنا مختلف ، لا نريد أن يكون أي مواطن في هذا الوطن الأذربيجاني ، وكذلك عائلات الشهداء ، خارج إطار الرضى  الشخصي عن وضعيته الصحية.
 
 شكراً لكم ولزملائكم الكرام . بودي الإشارة إلى أن الآلاف من قادتنا وجنودنا الأبطال والأفذاذ الذين حرَّروا بلادنا من الاحتلال ، هم اليوم آمنون على حَيواتهم وعائلاتهم ووطنهم الذي يبادلونه المحبة بمثلها . وبقدر ما نشعر بالامتنان العميق لهم ، نحن ممتنون لك بنفس القدر لتفضلكم بعلاجهم وإحاطتهم من لدنكم بمشاعر الاهتمام والمحبة الحقيقية . لكني أريد أن أطرح سؤالاً آخر هنا: من خلال محبتكم لشوشا ، كما أعلم ، استفسر منك عن مشاركتنا الأفراح التي عشتها في يوم تحرير شوشا ؟  أعلم أنه عندما أعلن القائد الأعلى للقوات المسلحة تحرير شوشا ، كان الجميع سعداء وغمرهم السرور وسادتهم الغبطة. إلى ذلك، كان هذا أيضًا أحد أصعب أيام حياتي ، فقد تم إرسال جثث الأطفال الذين قاتلوا من أجل شوشا إلينا في اليوم الثامن من الشهر.
 

 

ednews.net

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...