مؤسسة الفضاء لمنظمة الدول التركية - ednews.net

الجمعة، 27 مايو

(+994 50) 229-39-11

مؤسسة الفضاء لمنظمة الدول التركية

مقالات A- A A+
لم تعد عمليات استكشاف الفضاء مجرد سباق بين الدول الكبري لاستعراض القوة، بل أصبحت لعمليات استكشاف الفضاء أهمية كبيرة، حيث بدأ تسابق كبير بين الحكومات والقطاع الخاص للإستثمار في استكشاف الفضاء، الذي يركز على الإستخدام العملي للفضاء لتحسين الحياة على الأرض، حيث تعمل وكالات الفضاء علي توضيح وقياس الفوائد الاجتماعية والاقتصادية الأوسع التي قد تنجم عن أنشطتها، بما في ذلك الفوائد المباشرة وغير المباشرة، والتي تتمحور حول التقنيات الجديدة التي يمكن استخدامها في الصناعات الأخرى وفي برامج تطوير أقمار الاتصالات.   
     شكل ابتكار واستكشاف الفضاء مصدر إلهام للبشرية، فقد كان الإختراق في السفر إلى الفضاء، وترك الإنسان للأرض وهزيمة الجاذبية، والسير خطوات على القمر، والعديد من الإنجازات الأخرى لحظات محورية في التطور الثقافي البشري، حيث تقف التطورات العلمية والتقنية كمصدر إلهام للمجتمع العلمي من الباحثين في جميع أنحاء العالم، فقد حدثت تطورات ملحوظة في مجالات الصحة والطب والنقل والسلامة العامة والسلع الاستهلاكية والطاقة والبيئة وتقنية المعلومات والإنتاجية الصناعية، حيث تعد الألواح الشمسية وأنظمة تنقية المياه والصيغ والمكملات الغذائية وابتكار علوم المواد وأنظمة البحث والإنقاذ العالمية من بعض الطرق التي انتشرت بها هذه التقنيات في الحياة اليومية.  
     كان لتطوير تقنية الأقمار الصناعية نتيجة مباشرة لاستكشاف الفضاء، ومن ثم فقد تم الإستفادة من هذه الأقمار الصناعية في البث التلفزيوني والهاتف والراديو والإنترنت والتطبيقات العسكرية، وكذلك استخدام الأقمار الصناعية في للتنبؤ بأحوال الطقس لتقييم جدوى مواقع الألواح الشمسية من خلال مراقبة الغطاء السحابي وأنماط الطقس.  
      دخلت الجمهورية التركية مجال الفضاء بإنشاء وكالة الفضاء التركية Türkiye Uzay Ajansı، في 12 ديسمبر 2018، باعتبارها وكالة حكومية تابعة لوزارة العلوم والتفنية، وذلك بدلاً عن قسم تقنيات الطيران والفضاء التابع لوزارة النقل والبنية التحتية. وتم وضع خطط استراتيجية للوكالة تشمل الأهداف المتوسطة والطويلة الأجل، والمبادئ والنهج الأساسية والأهداف والأولويات ومقاييس الأداء والطرق الواجب اتباعها وتخصيص الموارد لعلوم وتقنية الفضاء الجوي، وتعمل الوكالة بالتعاون مع معهد توبيتاك لأبحاث تقنية الفضاء، والذي يتولي إدارته مجلس تنفيذي يتكون من سبعة أعضاء.   
      يضع برنامج الفضاء الوطني التركي في برنامجه الهبوط علي سطح القمر في الذكري المئوية لتأسيس الجمهورية التركية عام 2023، حيث ستقوم تركيا بهبوط على سطح القمر، كما يأتي ضمن خطط وبرامج وكالة الفضاء التركية، انشاء شركة جديدة لإنتاج الأقمار الصناعية، والعمل والسعي لتحقيق التفوق الإقليمي في مجال الفضاء، وإنشاء قاعدة فضائية في تركيا، وزيادة الكفاءة في الفضاء من خلال البحث في طقس الفضاء والأرصاد الجوية، وتعقب النيازك والكواكب والمزيد من أشكال الفضاء من على الأرض، وانشاء منطقة تطوير تقنيات الفضاء، وتركيز التعليم الجامعي والدراسات العليا على الفضاء والطيران، وارسال رائد فضاء تركي إلى الفضاء.  
      تمتلك كازاخستان خبرات كبيرة أيضاً في مجال الفضاء، حيث صعد إلي الفضاء عدد من رواد الفضاء الكازاخستانيين، الذين اكتسبوا خبرات كبيرة من خلال أبحاثهم المشتركة مع كبري وكاللات الفضاء العالمية، ويأتي في مقدمة هؤلاء الرواد، طلعت موساباييف، وتوكتار أوباكيروف، ومختار رباطولي أيماخانوف، آيدين ايمبيتوف، هذا إلي جانب امتلاك كازاخستان لقاعدة "بايقانور" الفضائية، التي تم تشييدها في 2 فبراير 1955، خلال الحقبة السوفيتية.  
      استضافت وكالة الفضاء الأذربيجانية "أذركوزموس"، في 20 يناير 2021، الإجتماع الأول لوكالات الفضاء بمنظمة الدول التركية، والذي عقد بهدف بحث سبل التعاون المشترك بين الدول الأعضاء بمنظمة الدول التركية في مجال الفضاء، حيث تكمن أهمية ذلك الاجتماع في أنه يأتي في الوقت الذي تزداد فيه أهمية التوجه إلي الفضاء من قبل العديد من دول العالم، إلي جانب أنه يأتي بعد نحو شهر علي تحول المجلس التركي إلي منظمة إقليمية في 12 نوفمبر 2021، الأمر الذي يشير إلي أن منظمة الدول التركية ترغب في تكثيف التعاون بين الدول الأعضاء في مختلف المجالات، ومن بينها مجال الفضاء، وذلك بهدف استثمار جل الطاقات والموارد والكوادر في الدول الناطقة بالتركية من أجل تحقيق أكبر قدر من المصالح المشتركة للشعوب التركية.   
     يعد ذلك الاجتماع لوكالات الفضاء بمنظمة الدول التركية بمثابة عملية وضع اللبنات الأولي لتأسيس مؤسسة أو وكالة الفضاء التابعة لمنظمة الدول التركية، حيث يتم الاتفاق علي أسس هذه الوكالة، ووضع أهدافها علي المديين المتوسط والبعيد، والتنسيق بين وكالات الفضاء في كل دولة من الدول الأعضاء، وهو ما من شأنه يعطيها دفعات قوية معززة بما تمتلكه الدول الأخري من خبرات وموارد وقدرات، ومن ثم تسريع وتيرة التقدم في برامج وأبحاث الفضاء لدي الدول التركية بشكل عام، وانعكاس ذلك علي مختلف القطاعات، وخاصة القطاع الإقتصادي الذي تسعي الدول التركية إلي تعزيز التعاون من خلاله، والإستفادة من الموارد الطبيعية والثقافية والبشرية في الدول التركية من أجل تحقيق أهداف التنمية لديها.    
 
 
 

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...