السودان.. محاولات لإزالة المتاريس وحشود تنضم لاعتصام الخرطوم | Eurasia Diary - ednews.net

19 سبتمبر, الخميس


السودان.. محاولات لإزالة المتاريس وحشود تنضم لاعتصام الخرطوم

نزاعات A- A A+
انطلقت اليوم الجمعة مظاهرات من عدد من أحياء العاصمة السودانية الخرطوم إلى ساحة الاعتصام أمام مقر القيادة العامة للجيش، في حين أعلنت قوى إعلان الحرية والتغيير أن المتاريس في ساحة الاعتصام تتعرض منذ الصباح لمحاولات إزالة من قبل قوات أمنية.
 
وأضافت القوى -في بيان لها- أن المحاولات جرت صباح اليوم وانتهت في وقتها بفضل تكاتف وسلمية المعتصمين، مؤكدة أن "المحاولات تتكرر، حيث تتعرض المتاريس لمحاولة إزالة مستمرة من بعض القوات" دون تحديد.
 
ووجهت قوى التغيير نداء إلى المواطنين للتوجه إلى ساحة الاعتصام أمام القيادة، لدعم وحماية المعتصمين.
 
وتابعت "نحذر من المساس بأي ثائر، أو التعدي على مساحة الاعتصام المعلنة، ونحمل المسؤولية للمجلس العسكري الانتقالي للانتباه لمثل هذه الأساليب، وحماية الثوار من أي تعدٍ".
 
ولم يصدر أي تعليق فوري عن المجلس العسكري.
 
وصباح اليوم أيضا، منع المعتصمون قوات حكومية من الدخول إلى ساحة الاعتصام، وفق شهود عيان.
 
وقال الشهود "إن أفرادا من الجيش وقوات الدعم السريع (تابعة للجيش) حاولوا الدخول إلى مقر الاعتصام بداعي تفتيش المباني في ساحة الاعتصام لتأمين المحتجين".
 
وقد واصل المعتصمون إزالة متاريس نصبوها اليومين الماضيين في شارع النيل، استجابة لطلب المجلس العسكري الذي اشترط فتح خط السكة الحديد الذي يمر في ساحة الاعتصام، وإزالة المتاريس المستحدثة كافة من أجل العودة للمفاوضات.
 
وكانت قوى إعلان الحرية والتغيير أعربت عن أسفها لقرار المجلس العسكري وقف التفاوض مع قادة الاحتجاج لمدة 72 ساعة بدعوى عدم سلميتها.
 
واعتبرت -في بيان- أن التصعيد السلمي حق مشروع لحماية مكتسبات الجماهير، مؤكدة انتفاء جميع مبررات تعليق المفاوضات من طرف واحد، ومنها فتح الطرق ورفع الحواجز وتسهيل حركة المرور، ومحذرة من أن ذلك ينسف دعاوى التوافق بما يسمح بالعودة إلى مربع التسويف في تسليم السلطة.
 
تصعيد.. استفزاز
وأدى إطلاق نار وسقوط ثمانية جرحى مساء الأربعاء -حول مكان اعتصام المتظاهرين بالخرطوم- إلى قيام المجلس العسكري بتعليق الجولة الأخيرة من مباحثاته مع قوى الاحتجاج بشأن الفترة الانتقالية، حسب بيان ألقاه رئيس المجلس الفريق عبد الفتاح برهان بالتلفزيون الرسمي.
 
وقال برهان إن قوى التغيير تمارس التصعيد والاستفزاز ضد القوات المسلحة وتغلق الطرق وسكك الحديد الضرورية لنقل المواد الغذائية إلى الولايات، مما أفقد الثورة سلميتها.
 
غير أن قوى التغيير أكدت -في بيان لها أمس- أن خطوط السكة الحديد مفتوحة منذ 26 أبريل/نيسان الماضي وقبل أي طلب، وأنها قررت مسبقاً تحديد منطقة الاعتصام وقامت بخطوات بهذا الصدد، وبذلك تنتفي كل مبررات وقف المفاوضات من طرف واحد.
 
المصدر : الجزيرة + وكالات

 

aljazeera.net

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab


Загрузка...