تحذيرات فلسطينية من تداعيات الانتهاكات في الأقصى وفصائل تتوعد بالرد | Eurasia Diary - ednews.net

11 ديسمبر, الأربعاء


تحذيرات فلسطينية من تداعيات الانتهاكات في الأقصى وفصائل تتوعد بالرد

نزاعات A- A A+
حذرت مؤسسات فلسطينية رسمية وفصائلية، من تداعيات الاقتحامات الإسرائيلية المتكررة لباحات المسجد الأقصى في مدينة القدس المحتلة، داعية الأطراف الدولية لتحمل مسؤولياتها حيال استمرار الإجراءات الإسرائيلية.
وتوالت ردود الفعل الفلسطينية، منذ ساعات صباح اليوم الأحد، عقب اقتحام مستوطنين إسرائيليين باحات المسجد الأقصى الشريف بحماية من عناصر الشرطة الإسرائيلية، وتصدي الفلسطينيين المقدسيين لهم.
خط أحمر
وقالت الرئاسة الفلسطينية إن “المسجد الأقصى خط أحمر لا يمكن السكوت أمام ما يتعرض له من اعتداءات متكررة من قبل الاحتلال ومستوطنيه”، مؤكدة أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس يجري اتصالات مكثفة مع الأطراف كافة ذات العلاقة لوقف التصعيد الإسرائيلي الخطير بحق الشعب الفلسطيني ومقدساته.
 
وأضاف المتحدث باسم الرئاسة نبيل أبوردينة: “نحمل الحكومة الإسرائيلية مسؤولية اقتحام باحات المسجد الأقصى المبارك والاعتداء على المصلين، الأمر الذي يشكل استفزازاً كبيراً لمشاعر المسلمين ويعمل على تأجيج الأوضاع وزيادة التوتر لجر المنطقة لمربع العنف”.
 
وتابعك “نحذر الحكومة الإسرائيلية من استمرار السماح للمستوطنين بالقيام بهذه الجرائم، محذرين من تحويل الصراع السياسي إلى صراع ديني والذي سيحرق كل شيء”.
 
تدخل دولي
ومن جانبها، قالت الحكومة الفلسطينية إن “على مجلس الأمن الدولي اتخاذ تدابير عاجلة، لتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني الذي تتعرض مقدساته الإسلامية والمسيحية للانتهاكات اليومية”.
 
وأضافت أن “إسرائيل تواصل انتهاكاتها دون أدنى التفاتة للقوانين الدولية التي تجرم الاعتداء على المقدسات، وانتهاك حق العبادة للمسلمين والمسيحيين، وندعو الدول الصديقة للخروج عن صمتها والعمل على لجم شهوة التوسع الاستيطاني التي تهدد السلم العالمي”.
 
جريمة مكتملة الأركان
وبدوره، قال المجلس الوطني الفلسطيني إن “الاعتداء الوحشي على المصلين وإصابة العشرات منهم داخل الأقصى وساحاته هو جريمة مكتملة الأركان، تعبر عن تحدٍ أرعن لكل القيم والمواثيق الدولية التي تمنع استباحة أماكن العبادة وتتطلب توفير حماية دولية عاجلة للشعب الفلسطيني ومقدساته”.
 
وطالب المجلس بتحرك عربي إسلامي ودولي رادع للاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين الذين اقتحموا المسجد الأقصى المبارك، وحولوا قدسية المكان إلى ساحة حرب واستهدفوا المصلين الذين يحتفلون بعيد الأضحى المبارك، وأفسدوا فرحتهم.
 
توعد بالرد
وفصائلياً، قالت حركة حماس إن “ما يجري في المسجد الأقصى يكشف حقيقة البعد الديني للصراع، ويعتبر مؤشراً على محاولة رسم أساطير صهيونية لا أصل لها”.
 
وأضافت الحركة في بيان أصدره رئيس مكتبها السياسي، إسماعيل هنية: “ندعو للعودة إلى أصل العلاقة مع هذا الاحتلال، والتخلي عن أوهام التسوية والتعاون الأمني، وضرورة سحب الاعتراف بالكيان عبر تصحيح البوصلة”.
 
وتابعت: “نؤكد أن جنون حكومة الاحتلال ومتطرفيها الداعين للمساس بالأقصى سيرتد وبالاً عليهم، ونحملهم مسؤولية تداعيات هذا العدوان السافر الذي يقود إلى انفجار الأوضاع، كما سبق لأحداث الأقصى أن كانت شعلة انتفاضات شعبنا ووقود ثورته طوال تاريخه النضالي”.
 
ودعت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين إلى تصعيد الانتفاضة والمقاومة ضد الاحتلال، وعقد اجتماع عاجل للأمناء العامين للفصائل الوطنية والإسلامية لوضع استراتيجية مواجهة للتغول الإسرائيلي، وقالت الحركة في بيان لها: “نحمل العدو المسؤولية الكاملة عن تداعيات عدوانه وجرائمه، ونؤكد أن ما يقوم به العدو سيقابل برد فعل فلسطيني”.
 

emaratyah.ae

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab


Загрузка...