100 مؤرخ حكومة نتنياهو تشكل خطراً وجودياً على إسرائيل - ednews.net

الأربعاء، 29 مارس

(+994 50) 229-39-11

100 مؤرخ حكومة نتنياهو تشكل خطراً وجودياً على إسرائيل

نزاعات A- A A+
       حاول منظمو المظاهرات الشعبية ضد حكومة بنيامين نتنياهو احتجاجا على الانقلاب الذي أقرته ضد جهاز القضاء، التخفيف من انخفاض عدد المتظاهرين إلى النصف، وأكدوا أن هذا الانخفاض مؤقت، وجاء بسبب العمليات الفلسطينية في القدس. وأشاروا إلى تواصل عملية الاحتجاج على مختلف المستويات، مشيرين إلى هزة أحدثها 100 مؤرخ إسرائيلي بإطلاقهم رسالة تحذر من حكم نتنياهو وتعتبره خطرا استراتيجيا على إسرائيل.
      وقال المؤرخون، المتخصصون في تاريخ شعب إسرائيل ويعملون في الجامعات الإسرائيلية والأميركية، إن حكومة نتنياهو، بوضعها خطة لإضعاف جهاز القضاء، إنما تشكل خطرا على وجود دولة إسرائيل والأمة الإسرائيلية. وقالوا في الرسالة: منذ تشكيل دولة إسرائيل، جاء إليها المهاجرون لثلاثة أسباب أساسية: لأنهم فروا من ملاحقات، لأنهم سعوا إلى تحسين وضعهم الاقتصادي، ولأنهم بحثوا عن مكان يمنح حياتهم مضمونا وجوديا وشعورا بالانتماء. وتخضع جميع هذه الأهداف للتهديد حاليا. والوزراء الذين يتهمون الجمهور بهجوم ضد حكمهم، ويهددون مواطني الدولة الذين يخرجون للتظاهر، يشكلون خطرا طبيعة الحرية من الملاحقات.
       يذكر أن حوالي 60 ألف شخص شاركوا في المظاهرات الأسبوعية، في تل أبيب والقدس وحيفا ضد حكومة نتنياهو وخطتها ضد القضاء، بينما بلغ العدد في الأسبوع الماضي 130 ألفا وكان المنظمون يتوقعون هذا الأسبوع مشاركة ربع مليون متظاهر. واعترف المنظمون، بأن نقاشا دار بينهم حول إمكانية إلغاء المظاهرات بسبب العمليات التي قام بها مسلحون فلسطينيون يومي الجمعة والسبت. ولكنهم قرروا الاستمرار فيها لأنهم وضعوا القضية المبدئية أساسا. وأكدوا أن المظاهرات ستعود وتكبر. وأوضحوا أن هناك نشاطات على مدى أيام الأسبوع تؤكد أن الجمهور لن يقع في حبائل الحكومة وسيصر على مواصلة حملة الاحتجاج.
 


عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...