الأثر التاريخي المكتشف في مسجد تازابير بباكو في انتظار علماء الآثار | Eurasia Diary - ednews.net

18 يونيو, الثلاثاء


الأثر التاريخي المكتشف في مسجد تازابير بباكو في انتظار علماء الآثار

لم يتم هدم البقايا التاريخية للأثر التاريخي.

ثقافة A- A A+

في الآونة الأخيرة ، نشر رئيس تحرير موقع   haqqin.az عين الله فتح الله ييف، في صفحته على فيسبوك، صور لأعمال الحفر حول مسجد تيزابير وناشد الجمهور ووسائل الإعلام لدعمه في اقتراح بوقف أعمال الحفريات حيث تبدو بوضوح الهندسة المعمارية التاريخية للبناء.

خاطب عين الله فتح الل ييف الجمهور قائلاً إنه خلال أعمال التنقيب حول مبنى مسجد تازابير، تم اكتشاف الأثر التاريخي الذي يريدون هدمه. ادعمونا حتى نتمكن من إنقاذ هذا الأثر التاريخي على الأقل ".

زار مراسلنا هذا الموقع الذي كان يخضع لحراسة شديدة من قبل أحد عمال البناء القاتم. لم يسمح لبعاملون للشركة النمساوية Atelier Erich Pummer  والخارس للمراسل بتصوير المبنى في الخندق الذي يشبه إما ممراً تحت الأرض أو بقايا حمام قديم  عثرت عليه اليوم في المدينة القديمة.

اضطررنا إلى مخاطلة مدير المشروع (حالة لم يسبق لها مثيل) للحصول على إذن الطقاط الصورة في موقع البناء. لكنه لم يسمح للاقتراب من الحفرة. على ما يبدو، عرف البناة بالفعل أن الجمهور كان على علم بالأثر التاريخي في موقع البناء بالقرب من مسجد تيزابير. ويخشون الآن من توقيف الأعمال وقدوم علماء الآثار إلى هنا. وهذا يعني أنه لن يكون هناك بناء مؤقتاً، مما يعني أن الشركات ستبقى بدون أرباح. في حالة الاكتشافات المهمة حقاً، يواجه البناة مشكلات كبيرة حقاً وفقدان الملايين من ماناتات.

اضطررت التقاط صور من بعيد. ومع ذلك، إذا قمت بتكبير الصورة ، فإن جزءاً من القوس القديم مصنوع من الحجر كان مرئياً في الخندق.

حدث شيء غريب. يبدو أنه في أذربيجان التي هي دولة تقدر تنمية السياحة، باعتبارها فرعا هاما من الاقتصاد الوطني، يجري العمل بنشاط في هذا الاتجاه. قريباً، سيتم ترميم قلعة تشيراج غالا في منطقة سيازان، وتم العثور على حمام قديم في المدينة القديمة وفي قرية ديميرتشي التي تقع فوق بيركولي في إقليم شماخي، ووجد علماء الآثار بقايا مدينة  قديمة من العصور الوسطى المبكرة. ولكن ما وجد   في موقع السكن القديم  في حدود عاصمتنا بقي سراً من الجمهور وعلماء الآثار.

لا يسع المرء إلا تخمين عدد القطع الأثرية التي فقدت إلى الأبد بسبب لتاريخ أذربيجان، وبالتالي الآثار التي تم العثور عليها وتدميرها في وسط العاصمة وفي منطقة باييل و في شارع سوفيتسكي في منطقة ياسامال وفي شارع تبريز وفي الأماكن الأخرى تم  الأبراج في مكانها.

من الواضح أن رجال الأعمال لا يريدون أن يفهموا أن احتياطيات النفط في أذربيجان تنقص، وبالتالي من الضروري البحث عن فرص جديدة لتطوير أعمالهم. السياحة، كما تثبت التجربة، هي المجال الأكثر ربحاً للاستثمار. لكن رجال الأعمال، بالطريقة القديمة، ما زالوا يستثمرون الأموال في البناء  متذكرين أن شخصاً ما عاجلاً أم آجلاً سيشتري بالتأكيد شقة في مبنى عال. ولكن من سيستقر في المنزل دون عمل؟

وإذا حدث مثل ما في كازاخستان، حيث تم نقل عاصمة البلاد من ألماتي إلى أستانا؟ لإذن ستنخفض أسعار الشقق في باكو بشكل حاد.

بالفعل اليوم ، إذا كنت تسير في شوارع المدينة في منطقة المباني الجديدة في المساء، يمكنك رؤية المباني غير المأهولة. اتضح أن سوق البناء قد استنفد، والاستثمار المستمر في العقارات ليست مربحة للغاية. ومن غير المرجح أن الأموال المستثمرة في البناء ستؤتي ثمارها على الفور.

ولكن لنعود إلى البناة. هل يمكن أن تخبرني أنه تم رفع دعوى جنائية في البلد ضد من أخفى أو دمر القطع الأثرية القديمة التي ستفتح صفحة جديدة من التاريخ لأذربيجان؟ أنا شخصياً لا أعرف. وكم القطع الأثرية المختفية بنجاح لم تتلق الدعاية؟ يمكن للمرء أن يخمن فقط.

تظهر التحف في بعض الأحيان في السوق السوداء، ولكن بدون تاريخ، ولكن التاريع يضيف في الواقع قيمة على القطعة. تظل المعلومات حول من يملك الكنز مخفية إلى الأبد ، ويفقد المجتمع طبقة كاملة من التاريخ الحضري. هل من الممكن أن تساعد الصورة التي التقطها عين الله فتح الله ييف في جذب علماء الآثار من أكاديمية العلوم الأذربيجانية؟

 لقد مرت بضعة أيام منذ نشر الصورة، ولا يزال هناك شيء غير ملحوظ، حتى أن علماء الآثار استعصوا على أبحاثهم مكاناًخلف مسجد تايزابير وما زالت الحفرة الأساسية غير مسيجة. اتضح أن بناء المدينة ذات ناطحات السحاب منخفضة الجودة هو أكثر أهمية من التاريخ؟

         

Zakir Qasımov

 

ednews.net

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab


Загрузка...