بائعات القهوة بالسودان.. أحلام على رصيف الانتظار | Eurasia Diary - ednews.net

21 سبتمبر, السبت


بائعات القهوة بالسودان.. أحلام على رصيف الانتظار

ثقافة A- A A+
على امتداد شارع النيل، الذي يعبر العاصمة الخرطوم من وسطها وحتى شمالها، تتراص بائعات الشاي والقهوة، اللاتي أسهمت عوامل الحرب والنزوح والفقر في تزايد أعدادهن، وهم يجابهون ظروفا معيشية بالغة القسوة، إبان حكم الرئيس المخلوع عمر البشير.
 
وأضحت محلات بيع الشاي والقهوة بالخرطوم، على مختلف الشوارع والطرقات والساحات، قبلة للعديد من الشباب، يقضون فيها ساعات في ظل بطالة أحالت طاقاتهم إلى يأس، غير أن حملات الشرطة السودانية وعمال محليات الخرطوم كثيرا ما بددت هدوء تلك الجلسات، وجعلت من طلب الرزق لأولئك النساء ضربا من المخاطرة، وعرضتهم لعقوبات المصادرة حينا، والغرامة أحيانا أخرى.
 
وتنحدر أصول كثير من بائعات الشاي والقهوة من ولايات دارفور وجنوب كردفان، والسبب هو الحروب المشتعلة بتلك المناطق، مما اضطر السكان للنزوح والإقامة بأطراف العاصمة، وامتهان بيع الشاي والقهوة والأطعمة للنساء.
 
زهرة هي إحدى بائعات الشاي ممن يقضين ساعات عديدة بالليل والنهار في بيع الشاي والقهوة بشارع النيل بالخرطوم، وكثيرا ما صادرت محلية الخرطوم أوانيها القليلة ومقاعدها المنهكة بفعل السنوات.
 
وتقول زهرة، وقد رسم الإرهاق خطوطا على وجهها، فبدت أكبر من عمرها: "نـأمل في حكومة تسهّل لنا القراءة والعلاج والمعيشة، وتتركنا بحالنا نسعى لرزقنا".
 
أما منى، وهى بائعة شاي وقهوة بمحلية الكلاكلة جنوب الخرطوم، فكل ما تتمناه أن يعيش أطفالها الثلاثة الذين تعيلهم بعد وفاة والدهم حياة أفضل، يستطيعون فيها ممارسة حقهم في التعليم بلا رسوم أو جبايات، تؤدي لطردهم من مدارسهم.
 
وقالت منى لموقع "سكاي نيوز عربية"، وهي تصب أحد أكواب القهوة لأحد الزبائن: "تعبنا في حياتنا و لا نمانع بالمواصلة، لكن هؤلاء الصغار - تشير لاثنين من أطفالها يجلسون بجانبها – ما ذنبهم ليتعذبوا مثلنا".
 
وأجبر سوء الحالة الاقتصادية التي يعانيها السودان منذ سنوات، وتزايد معدلات النزوح والهجرة، وقضايا الطلاق للغيبة، نساء أخريات لاقتحام مجال بيع الشاي والقهوة بالخرطوم.
 
ويبلغ عدد بائعات الشاي في الخرطوم أكثر من 5700 بائعة، بحسب مسح أجرته وزارة الرعاية الاجتماعية السودانية العام الماضي.
 
 وكشفت دراسة اقتصادية، أجريت حول بائعات الشاي في الخرطوم، أن 87 في المئة منهن يقعن في الفئة العمرية من 18 إلى 45 سنة، وتوصلت الدراسة إلى أن 88.6 في المئة من بائعات الشاي، نازحات أو مهاجرات من مناطق ريفية.
 
وبذلت رئيسة الاتحاد التعاوني النسوي، عوضية كوكو، مجهودات جبارة في مقاومة وإسقاط قرارات حكومية كثيرة اتخذها نظام البشير، بإيقاف عمل بائعات الشاي والأطعمة بحجة محاربة الظواهر السلبية.
 
ومع أجواء الاحتفال بتوقيع وثيقة الاتفاق النهائي بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير، وتشكيل حكومة مدنية انتقالية، تبقى أحلام بائعات القهوة والشاي على رصيف الانتظار، أملا في أن تسير عربة الحكومة القادمة صوب محطة وطن يتعايش فيه الجميع  بلا ظلم ولا فساد ولا تشريد.

 

skynewsarabia.com

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab


Загрузка...