صناعة الأواني النحاسية وزخرفتها .. رمز قرية لاهيج في أذربيجان - فيديو - ednews.net

الثلاثاء، 30 نوفمبر

صناعة الأواني النحاسية وزخرفتها .. رمز قرية لاهيج في أذربيجان - فيديو

ثقافة A- A A+
تقع قرية لاهيج في أذربيجان على منحدرات سلسلة جبال نيال، وعلى مسافة ثلاث ساعات تقريباً بالسيارة غرب باكو.
 
الشوارع الضيقة المرصوفة بالحصى والمنازل المُشيدة من الحجارة وورش العمل والمحلات التجارية، تبدو كما كانت منذ قرون مضت.
 
لطالما عُرفت لاهيج بقرية الحرفيين، حيث تُمارس هنا الحرف بما في ذلك إنتاج الجلود ونسج السجاد. لكن صناع النحاس هم الذين منحوها الشهرة.
 
تُعد الأواني النحاسية المزخرفة والمصنوعة محلياً رمزاً لهذه القرية الصغيرة.
 
فن الحدادة ينتقل عبر الاجيال
 
"عمر هذه الورشة 300 عام. أفتتحت عام 1725 وتواصل العمل حتى اليوم. عمل فيها كل فرد من أفراد عائلتي، أجدادي، وأعمامي، وأولادهم بدأت العمل هنا حين كنت في الخامسة من عمري . الآن أبلغ من العمر 50 عاماً، وسيكون أطفالي هم الجيل الثامن من الأسرة للعمل هنا."، يقول قبيلي علييف.
 
عمل يتطلب القوة والقدرة على التحمل والصبر
 
يعتبر تصنيع النحاس من أقدم أشكال الأعمال المعدنية.
 
تعود ممارسة تشكيل وتزيين الأواني النحاسية إلى آلاف السنين، بعد أن تعلم الناس كيفية استخراج هذا المعدن من الأرض.
 
لقد تغيرت الأساليب على مر السنين، استمر صانعو النحاس المحليون باستخدام الأدوات التقليدية مثل المطارق الثقيلة والأزاميل.
 
إنه عمل شاق يتطلب القوة والقدرة على التحمل والصبر.
 
"يصنع قبيلي إناءاً من النحاس الخام، يغطيه بطبقة من القصدير، ويحضره لي. أقوم أنا بزخرفته. كل إناء فريد من نوعه. لا يمكننا الاستمرار في استخدام نفس النمط على كل الأواني، بل يتغيير قي كل مرة، وهو مستوحى دائماً من شكل الإناء. هذا الإزميل هو الأداة الوحيدة التي أستخدمها، حتى أنني لا أخطط الزخرفة بقلم بل أتخيلها في ذهني دائماً قبل تنفيذها"، يقول حجي علييف.
 
تراث عالمي
 
اليوم، تعرض الأواني النحاسية المصنوعة في لاهيج في بعض المتاحف الأكثر شهرة في العالم، بما في ذلك متحف اللوفر في باريس وتتمتع بقيمة محلية كبيرة أيضاً.
 
" تاريخ فن النحاس في لاهيج قديم جداً. نعلم حقيقة أن أدوات المائدة المتقنة صنعت هنا في القرن الحادي عشر. بالاضافة لذلك، اكتشف علماء الآثار في مناطق مختلفة من أذربيجان عملات نحاسية صُنعت في لاهيج خلال العصور الوسطى، ونعلم أيضاً أنه في عام 1923 كانت هناك أكثر من 200 ورشة نحاس في لاهيج "، يقول " كمال علييف، مدير المحمية التاريخية والثقافية لاهيج.
 
في عام 2015 ، أدرج الفن النحاسي على القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية لمنظمة اليونسكو.

 

arabic.euronews

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...