وكالة "نيروز" الأردنية للانباء: عماد الدين نسيمي: الشمس التي تنير دروب البشرية - ednews.net

الخميس، 2 ديسمبر

وكالة "نيروز" الأردنية للانباء: عماد الدين نسيمي: الشمس التي تنير دروب البشرية

ثقافة A- A A+
نشرت وكالة "نيروز" الأردنية للأنباء مقالا في موضوع "عماد الدين نسيمي: الشمس التي تنير دروب البشرية" كتبه المستشرق والباحث هاشم محمدوف والصحفي علي ذو الفقار اوغلو وأعده للنشر المؤرخ الأردني عمر العرموطي. تعيد وكالة اذرتاج نشر المقال:
 
"يعتبر الشاعر الأذربيجاني عماد الدين نسيمي رمزاً يبعث علي الفخر والاعتزاز، ليس في أذربيجان وحسب، بل في العالم الإسلامي بأسره، حيث يعد فيلسوفاً ذا عقل مستنير يبشر بالأفكار الإنسانية. ولد نسيمي في مدينة شماخي عام 1369، وتوفي عام 1417 في حلب، بسوريا ودفن فيها، وقد تلقى تعليمه الابتدائي في شماخي ودرس علوم العصر وتاريخ الأديان والمنطق والرياضيات وعلم الفلك. نسيمي فيلسوف من الطراز العالمي ورغم ذلك لم يكن له حظ وافر من الشهرة في عصره، والآن يحتاج العالم إلى معرفة المزيد عن نسيمي، لأن العالم في حاجة الآن لمثل هذه الأفكار المستنيرة، لذلك وقع رئيس جمهورية أذربيجان إلهام علييف مرسوماً في 15 نوفمبر 2018 يعلن عام 2019 "عام نسيمي"، حيث تم الاحتفال بالذكرى الـ 650 للشاعر العظيم على مستوى الدولة في جمهورية أذربيجان. قال الزعيم الوطني لجمهورية أذربيجان حيدر علييف: "إن تاريخنا غني جداً ويجب أن ننقله إلى الناس من وقت لآخر. هل تتذكر مدى صدى ذلك في العالم عندما احتفلت أذربيجان بالذكرى الـ 600 لنسيمي، إلى أي مدى قدمت أذربيجان! أخيرًا، بعد 600 عام ، وجدنا قبر نسيمي في حلب. الآن قبره هو مزار لأولئك الذين يذهبون إلى هناك. إن تقديم شخصية فريدة مثل نسيمي، الذي ينتمي إلى الشعب الأذربيجاني، وإلى المجتمع العلوم والثقافة العالمية، بالطبع، يعني مزيداً من التقدير والاحترام لشعب. لا أريد أن أتحدث عن الشعراء فقط. نسيمي ليس شاعرًا فحسب، بل هو أيضًا عالم وفيلسوف. قال الرئيس إلهام علييف إن عماد الدين نسيمي كان أحد أساتذة الخطاب الأقوياء للثقافة العالمية للشعب الأذربيجاني: "إنها تقوم على الثروات الثقافية والروحية الغنية للشرق وخلقت أثمن لآلئ فن التعبير. لطالما تمجد نسيمي العظمة الإنسانية والحب الإنساني والحرية الشخصية في أعماله، والتي تعد من أفضل الأمثلة على الشعر العالمي.. يتمتع الشاعر الذي لا يُنسى بمزايا لا مثيل لها في إثراء شعر اللغة الأم بأفكار إنسانية ومحتوى جديد وأسلوب تعبير ومجالس فنية. يكتب الفيلسوف زمرود غولوزاده: "في قلب عمل نسيمي، يوجد الإله الجميل الذي يحبه البطل الغنائي، الذي يربيه، ويكمله ويغمره في نوره. وأسمى شعور للإنسان هو الوصول إلى ذلك المحبوب، والإلتقاء به، والذوبان فيه ويختفي، وأنه على الرغم من كلام أولئك الذين يعتبرون الحب خطيئة، فإنه لن يخجل منها. لأن بهذه الطريقة فقط يمكن أن تقود الإنسان إلى الله، إلى الحقيقة. ومع ذلك، في نظرة نسيمي للعالم، يتم استبدال الصوفية تدريجياً بمحو الأمية. ينعكس هذا، قبل كل شيء، في التغيير في وجهات نظر الشاعر بوحدة الوجود. في قلب هذه اللقاءات لم يعد الحب والسكر، بل الرسائل والعقول. وفقًا للأكاديمي رافائيل حسينوف، فإن إعلان عام 2019 "عام نسيمي" في جمهورية أذربيجان هو أيضًا تعبير عن التقدير الكبير للإبداع: "كان نسيمي مدركًا تمامًا للفكر الإنساني وكان له تأثير كبير على الأدب الذي جاء بعده. كان نسيمي مفكرًا ابتكر نماذج فكرية… في العصور الوسطى، كانت الاحتجاجات أكثر شيوعًا في المدن. كانت محو الأمية أداة في هذه الحركات. كانت هناك أسباب سياسية جدية وراء الموقف المتشدد للحكام ضد نسيمي. لأنه كان هناك أناس يتبعونه. يقول الناشر الأمريكي جوزيف نورث: "العبقري نسيمي، مثل بروميثيوس، حوّل روحه وقلبه إلى شعلة وأشرق نوراً في الظلام في زمن الملوك والسلاطين، في ظلام الجهل والظلم الاجتماعي. لذلك، فإن كلماته الحكيمة ستكون بمثابة مثال للأجيال القادمة، حيث تكسر الظلام بينما يقف العالم ساكناً. كتب الأستاذ الراحل حسين هاشملي: مفكرنا عماد الدين نسيمي هو أحد أشهر ممثلي الأدب الأذربيجاني وله تاريخ عريق وغني. كما جاء في وسام رئيس جمهورية أذربيجان "بمناسبة الاحتفال بالذكرى الـ 650 للشاعر الأذربيجاني الكبير عماد الدين نسيمي" بتاريخ 15 نوفمبر 2018: "لطالما تمجد نسيمي العظمة الإنسانية والحب الإنساني والحرية الفردية في أعماله، والتي تعد من أفضل الأمثلة على الشعر العالمي. للشاعر الذي لا يُنسى مزايا لا مثيل لها في إثراء شعر اللغة الأم بأفكار إنسانية ومحتوى جديد وأسلوب تعبير ومجالس فنية ".إن إعلان عام 2019 "عام نسيمي" في جمهورية أذربيجان هو أيضًا تعبير عن التقدير الكبير لفن الفنان الكبير ". كونه فنانًا إنسانيًا، اعتبر نسيمي الصدق والإخلاص شرطين مهمين لا يجوز للناس العيش بدونهما. أعدها للنشر عمر العرموطي.."

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...