اتفاق أذربيجاني تركماني لنقل النقط إلي تركيا | Eurasia Diary - ednews.net

الأربعاء، 20 اكتوبر

اتفاق أذربيجاني تركماني لنقل النقط إلي تركيا

اقتصاد A- A A+
في 14 سبتمبر ، 
وقعت شركة فيتول الهولندية العالمية لتجارة الطاقة والسلع، في 14 سبتمبر، اتفاقاً مع شركة النفط الحكومية الأذربيجانية "سوكار" لنقل مليون طن من النفط التركماني سنوياً عبر خط أنابيب النفط "باكو- تبيليسي- جيهان"،  BTC بداية من شهر أكتوير 2021.  
  
 يفتح هذا الاتفاق بين الدولتين التركيتين آفاقاً واسعة لتعاون أكبر فيما بينهما أمام الشركات المنافسة العاملة في سوق النفط في منطقة بحر قزوين، خاصة أن القيود لم يحد هذا الاتفاق من ترشيد عائدات النفط بين الدولتين التركيتين فحسب ، بل حد أيضًا من فرص الشركات المنافسة في سوق النفط.الاتفاق ، خاصة أن هذا الاتفاق كان تجري مفاوضات بشأنه منذ العام الماضي، حيث كانت المفاوضات تسير ببطء بسبب الوباء.   
  
 وهذا التفاق من شأنه أن يعمل علي تقليل إمدادات النفط التركماني عبر خط أنابيب نوفوروسيسك الروسي بنحو 50%، في الوقت الراهن، حيث تبلغ كمية النفط التركماني المارة عبر روسيا حوالي 160 ألف طن شهرياً. 
 
يتم نقل النفط التركماني بشكل خام بواسطة ناقلات عبر بحر قزوين إلى ميناء محج قلعة، ومنها عبر خط الأنابيب إلى نوفوروسيسك. وقد تناولت وسائل الإعلام الروسية موضوع المنافسة الشديدة بين أذربيجان وروسيا منذ فترة طويلة من أجل نقل النفط التركماني، ولذلك فإن هذه الاتفاقية سوف تفتح مرحلة جديدة من المنافسة بين البلدين. 
      
تحدث الخبير الاقتصادي ناتيج جعفرلي عن ذلك، فقال: حدث تطبيعاً جاداً مؤخراً للعلاقات بين أذربيجان وتركمانستان، وقد شكل الاتفاق الذي تم بين البلدين حول حقل دوستلوغ دليلاً على ذلك، ولذلك تأتي عملية نقل النفط التركماني عبر أذربيجان لتشكل علامة أخري قوية علي تلك العلاقات الطيبة المتنامية بين البلدين التركيين، حيث يمكن أن يؤدي نقل النفط التركماني عبر أذربيجان، بطبيعة الحال، إلى زيادة كبيرة في عائدات النقل، وفي الوقت نفسه، يضع أساساً متيناً لخطوات مستقبلية لتحسين العلاقات بين تركمانستان وأذربيجان بشكل عام، ويهيئ الظروف لدخول النفط التركماني إلى السوق الأوروبية، ومن هنا تأتي أهمية هذه الخطوة.   
  
أما بالنسبة لروسيا، فإن مثل هذه الخطوات دائماً ما تثير الاحتجاج أو الانزعاج في روسيا، لكن أري أنه لن ترد روسيا على الخطوات المشتركة التي اتخذتها قيادة تركمانستان وأذربيجان، على وجه الخصوص، حيث يتم حساب دعم ألمانيا والاتحاد الأوروبي لمشروع SA2 أيضاً، بحيث لا تعيق روسيا في المستقبل إنشاء خطوط أنابيب عبر قزوين في روسيا وتصدير النفط والغاز التركمانيةين إلى السوق الأوروبية، وهذا يعتبر بشكل عام جزءاً لا يتجزأ من التفاهم الدولي.       
 
يجب الاستناد إلي Ednews (يوميات أوراسيا) في حالة استخدام المادة الإخبارية من الموقع  
 
 
 
 

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...