شارك في محاربة إهدار المواد الغذائية بعينيك وأنفك ولسانك! | Eurasia Diary - ednews.net

8 ديسمبر,


شارك في محاربة إهدار المواد الغذائية بعينيك وأنفك ولسانك!

إذا ما بدا لك أن منظره ورائحته جيّديْن، فمذاقه أيضا ربما يكون جيّدا.

صحة A- A A+

لقد كان من المُمكن جدا تناول ثلثي كميات الطعام التي تم التخلص منها في صناديق القمامة في سويسرا. لذلك، تسعى علامة جديدة توضع على المواد الغذائية لحث المستهلكين على أن يتحلوا بقدر أكبر من التمييز عندما يُقررون ما الذي سينتهي به المطاف في صندوق القمامة.

بالفعل، يبدو أن تعابير من قبيل "استهلك قبل" و "من الأفضل الإستهلاك قبل" – وهما مُلصقان يتعلقان بالتواريخ مطلوبان قانونًا - يختلطان أحيانًا في أذهان المستهلكين. وفيما تعني "استهلك قبل" أن مُنتجا ما سيفسد بعد ذلك التاريخ، فإن تعبير "من الأفضل الإستهلاك قبل" يعني بالتحديد أن المنتج سيكون له المذاق الأفضل إذا ما تم استهلاكه قبل التاريخ المذكور. لكن الكثير من الناس يُلقون بالطعام في المزابل بمجرد انتهاء هذا التاريخ ودون تقييم ما إذا كان لا يزال صالحا للأكل أم لا.

للحيلولة دون حدوث ذلك، بدأت بعض شركات المنتجات الغذائية السويسرية في إضافة سطر آخر يُكتب فيه: "غالبًا ما يكون جيّدًا لفترة أطول". وتأتي هذه المبادرة من مُطلقي النسخة السويسرية من Too Good To Goرابط خارجي ، وهو عبارة عن تطبيق دولي للهواتف المحمولة يُيسّر على المستهلكين في عدد من بلدان العالم شراء الفائض المتبقي من منتجات المخابز والسّلَطَات وبواقي البوفيه بأسعار مخفضة.

package of crackers

تصنف هذه الرقائق السويسرية ضمن المواد الغذائية التي تحمل علامة "من الممكن الغستمرار في تناولها حتى بعد انقضاء لبتلريخ الذي تحمله علامة "من الأفضل تناولها قبل.."

(SRF-SWI)

هذه الطريقة الجديدة في وضع العلامات على المنتجات من المفترض أن تشجع المستهلكين على استخدام حواسهم في تحديد ما إذا كانت المواد الغذائية المحتفظ بها في المنزل لا تزال صالحة للاستهلاك. كيف يبدو مظهرها الخارجي؟ وكيف هي رائحتها؟ وما هو مذاقها؟. لإدراك ذلك لا يحتاج المرء بالطبع إلى قطعة كبيرة. فقط جزء صغير للتذوّق. فالرقائق المغلفة والسلع المعلبة يمكن أن تكون حاملة لعلامة انتهاء صلاحية مفترضة قبل تاريخ "من الأفضل قبل" بعدة أشهر. بل حتى السلع المفتوحة مثل المربّى قد تظل صالحة للاستهلاك إلى حين تلوثها من خلال السكاكين أو الأضافر المتسخة.

"يعتمد المستهلكون إلى حد كبير على تواريخ علامة "من الأفضل قبل"، ولم يعودوا يصدقون ما تقوله لهم حواسهم"، تقول دليلة كيرفوتيك مديرة التسويق بالنسخة السويسرية من  To Good to Go في حديثها إلى التلفزيون السويسري الناطق بالألمانية.رابط خارجي

حتى الآن ، وافق حوالي 12 من منتجي الأغذية في سويسرا على استخدام الملصق. ويقدم Emmiرابط خارجي منتج الجبن والزبادي هذه النصيحة للمستهلكين: "طالما كانت رائحته طيبة ومذاقه جيد، ولا توجد تغييرات مرئية أو تعفن، يمكنك في العموم تناوله". أما بالنسبة ل Biottaرابط خارجي ، ستكون العلامة الجديدة على العصائر "دعوة للعملاء" للتساؤل حول علامة  "الأفضل حسب" التاريخ. وتريد شركة Hugرابط خارجي لصناعة البسكويت والرقائق أن تستهلك سلعها المخبوزة "بسرور وألا تضيع" هدرا.

بصمة كربونية

وفقًا للمكتب الفدرالي للبيئة، يتم إنتاج 2.6 مليون طن من نفايات الطعام سنويًا في سويسرا. "يمكن تجنب ما لا يقل عن ثلثي هذا الكم الهائل، وهذا يعني أن الطعام كان صالحا للأكل عندما تم التخلص منه أو كان صالحًا للأكل في مرحلة ما قبل التخلص منه. يتكون الباقي من مكونات غير صالحة للأكل مثل العظام وجلود الموز (خسائر لا يمكن تجنبها)" ، يلاحظ المكتب. وغير المدرجة في هذه الأرقام الخسائر الحاصلة في الخارج والمتعلقة بالمواد الغذائية المستوردة.

وفي الوقت نفسه ، كشفت دراسة أجراها المعهد التقني الفدرالي العالي بزيورخ أن 2.8 مليون طن من المواد الغذائية التي ألقيت في عام 2017 كانت مسؤولة عن ربع بصمة الكربون ذات الصلة بالغذاء في سويسرا.

يقول مكتب البيئة: "كلما زاد حجم الأطعمة التي يتم إلقاؤها في نهاية سلسلة الإنتاج والتسويق، زاد التأثير البيئي". "وبالتالي تزداد الموارد المستهلكة نتيجة لذلك، وقد تم إنتاج المزيد من الانبعاثات للنقل والمعالجة والتخزين والتعبئة والإعداد." وفي مقدمة التأثيرات البيئية، تضر النفايات بالقدرة المالية الخاصة بالأفراد أيضًا، حيث تقدر التكلفة بالنسبة للفرد الواحد بحوالي 600 فرنك سويسري (600 دولار) في السنة، أو 5 مليارات فرنك سويسري (5 مليارات دولار) للبلد بأكمله.

وتشارك أطراف أخرى في الحرب السويسرية على إهدار الطعام، وهي المجموعات الخيرية مثل شفايتزر تافيل، التي فازت بجائزة في وقت سابق من هذا العام لجهودها لإيصال الطعام الذي تنتهي صلاحيته قريبًا إلى المحتاجين. أنشأت هذه المجموعة في عام 2001، ومنذ ذلك الحين تعيد توزيع حوالي 16 طنًا من الطعام يوميًا.

 

swissinfo.ch/ara

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab


Загрузка...