ثلث الأنهار الجليدية في مواقع التراث العالمي ستختفي بحلول 2050 - ednews.net

الاثنين، 28 نوفمبر

(+994 50) 229-39-11

ثلث الأنهار الجليدية في مواقع التراث العالمي ستختفي بحلول 2050

منوعات A- A A+
       حذرت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة اليونسكو من اختفاء ثلث الأنهار الجليدية في مواقع التراث العالمي بحلول عام 2050 بسبب تغير المناخ.
      وذكرت صحيفة يورونيوز جرين الأوربية إن اليونسكو نشرت دراسة جديدة تفيد بأن تغير المناخ يتسبب في انهيار هذه التدفقات العملاقة للجليد. ولكن، حتى لو نجحت البلاد في الحد من الانبعاثات الآن، فإن الأنهار الجليدية الشهيرة من الدولوميت إلى يوسمايت في طريقها للذوبان بسبب حجم غازات الدفيئة التي أطلقها البشر.
      وأوضح عالم الهيدرولوجيا باليونسكو ديلز كارفالو ريزندي، إنه مع استمرار تراجع الأنهار الجليدية بوتيرة متسارعة، من المرجح أن تزداد المخاطر الجليدية مثل فيضانات البحيرات الجليدية ويكون لها عواقب وخيمة على السكان والتنوع البيولوجي في مناطق بأكملها أسفل مجرى النهر.
      وفي يوليو الماضي، إنهار أكبر نهر جليدي في جبال الألب الإيطالية، مما أدى إلى انهيار جليدي أدى إلى مقتل 11 متسلقًا فيما تعتبر حادثة مارمولادا علامة مأساوية لما سيحدث في الدولوميت حيث من المتوقع أن تختفي جميع الأنهار الجليدية بحلول عام 2050.
      وفي أماكن أخرى من أوروبا، ستختفي جبال البرانس- التي تقع على جانبي فرنسا وإسبانيا- في غضون الثلاثين عامًا المقبلة لكن من الصعب إدارك كيف سيكون اختفاء الأنهار الجليدية في العالم كارثيًا.
      وأوضح التقرير أن 50 % من البشرية يعتمد بشكل مباشر وغير مباشر على جبال الجليد هذه كمصدر للمياه للاستخدام المنزلي والزراعة والطاقة الكهرومائية.
      تراقب اليونسكو عن كثب 18600 نهر جليدي عبر 50 موقعًا من مواقع التراث العالمي البالغ عددها 1000 موقع. وهي تمثل ما يقرب من 10 في المائة من إجمالي مساحة الأرض المكسوة بالجليد.
     وتشمل هذه القائمة، الأنهار الجليدية المتبقية في إفريقيا ، وبعض أكبر الأنهار الجليدية عبر آسيا الوسطى وأوروبا الوسطى وأمريكا الشمالية وجبال الأنديز الجنوبية ونيوزيلندا.
      ولكن على الرغم من أن كونها مدرجة في قائمة التراث العالمي بمعنى أعلى مستوى من الحماية، مع وجود تدابير تخفيف كبيرة مطبقة محليًا، إلا أن الأنهار الجليدية تحت مراقبة وكالة الأمم المتحدة تتراجع بمعدل متسارع بشكل متزايد منذ عام 2000.
      وتفقد الأنهار الجليدية المحمية من قبل اليونسكو 58 مليار طن من الجليد كل عام بينما تفقد كتل الجليد بطيئة الحركة 58 مليار طن من الجليد كل عام - وهو ما يعادل إجمالي الحجم السنوي للمياه المستخدمة في فرنسا وإسبانيا مجتمعين.
      وأضاف كارفالو ريزندي أن تأثيرات ذوبان الأنهار الجليدية متعددة الجوانب، سوف تؤدي إلى تغييرات حتمية في الهيدرولوجيا المحلية وكذلك شكل الموائل والمناظر الطبيعية. ويمكن أن يوفر ذوبان الأنهار الجليدية تأثيرا إيجابيا مؤقتا حيث سيكون هناك المزيد من المياه المنبعثة من التخزين الجليدي. ومع ذلك، وعلى المدى الطويل، سيتم تقليل الجريان السطحي السنوي مع تقلص الأنهار الجليدية.   
      وأوضح :من المرجح أن يكون لمثل هذا الانخفاض في جريان الأنهار الجليدية آثار سلبية على الإنتاج الزراعي والأمن الغذائي ويؤدي إلى إجهاد مائي يمكن أن يتفاقم بسبب زيادة الطلب على المياه بسبب التوسع في الأراضي الزراعية لإطعام عدد متزايد من السكان.   
      ووفقًا للبيانات المتاحة، ستختفي الأنهار الجليدية في جميع مواقع التراث العالمي في إفريقيا بحلول عام 2050 ، بما في ذلك تلك الموجودة في منتزه كليمنجارو الوطني وجبل كينيا.
      وفي الولايات المتحدة، ستختفي الأنهار الجليدية من متنزهات يلوستون ويوسمايت الوطنية بحلول هذه المرحلة كما أن جبال تي واي بونامو الواقعة في جنوب غرب نيوزيلندا في طريقها إلى الذوبان أيضًا، بعد أن فقدت ما يقرب من 20 في المائة من حجمها منذ عام 2000. في حين أن الأنهار الثلاثة الموازية لمناطق يونان المحمية في الصين هي أسرع الأنهار الجليدية ذوبانًا في القائمة.
      وقال كارفالو ريزندي لصحيفة : "ستكون المجتمعات المحلية أول من يختبر الآثار السلبية لانحسار الأنهار الجليدية، موضحا إن السياحة الجليدية لها أهمية خاصة في أوروبا، وسوف تتأثر بشدة بانحسار الأنهار الجليدية. ويوضح التقرير أن هذا الاختفاء السريع للأنهار الجليدية سببه عامل رئيسي واحد: ارتفاع درجات الحرارة. ففي الدولوميت، على سبيل المثال، وقعت كارثة مارمولادا بعد يوم واحد من تسجيل درجة حرارة قياسية عالية بلغت 10 درجات مئوية في قمة الجبل الجليدي.
      ويمكن أن يختفي حوالي 50 في المائة من الأنهار الجليدية للتراث العالمي بالكامل تقريبًا بحلول عام 2100 في سيناريو انبعاثات الأعمال كالمعتاد. ومن الواضح أن أهم إجراء وقائي لمنع التراجع الكبير للأنهار الجليدية في جميع أنحاء العالم هو تقليل انبعاثات الكربون بشكل كبير. ومع ذلك ، فإن الإجراءات التكيفية التي يتم نشرها على مستوى الموقع تحتاج إلى تعزيز للاستجابة للتغيرات الحتمية في الأنهار الجليدية في المستقبل القريب، كما تقول وكالة الأمم المتحدة.
      ولهذا يجب تصميم تدابير الإنذار المبكر والحد من مخاطر الكوارث وتنفيذها، كما تدعو اليونسكو إلى إنشاء صندوق دولي لرصد الأنهار الجليدية والحفاظ عليها لدعم البحث الشامل ووضع تدابير استجابة فعالة.
 

 



عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...