معيتيق: باب الوساطة في معركة طرابلس غير مفتوح ونحن من يحكم ليبيا ومن يتخذ القرار | Eurasia Diary - ednews.net

21 أغسطس, الأربعاء


معيتيق: باب الوساطة في معركة طرابلس غير مفتوح ونحن من يحكم ليبيا ومن يتخذ القرار

حوارات صحفية A- A A+
منذ شهر تقريبا، بدأت مواجهات عنيفة على الجبهة الجنوبية للعاصمة الليبية طرابلس، بين الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر الذي سماها "تحرير طرابلس" وقوات تابعة لحكومة الوفاق التي تراها محاولة لاحتلال العاصمة.
 
وخلفت هذه المعارك حتى الآن نحو 376 قتيلا على الأقل و1822 مصابا، حسب منظمة الصحة العالمية، فيما تقدر المنظمة الدولية للهجرة أعداد النازحين بنحو 38 ألفا و900، مشيرة إلى أن المدنيين يفرون من منازلهم.
 
وفي هذا الحوار، يتحدث نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية أحمد معيتيق، لـ"سبوتنيك" عن تطورات المعركة ومستقبل البلد الذي تتنازعه حكومتان وتتصارع فيه عشرات المليشيات.
 
لنبدأ من الجولة الخارجية الأخيرة لكم.. كيف كانت نتائجها ولماذا كانت الدولة الخليجية التي اخترتموها هي الكويت؟
 
الزيارة بدأت من إيطاليا، التقيت رئيس الحكومة الإيطالية، ووزير الداخلية نائب رئيس الحكومة، ووزير الخارجية، وبعدها  اتجهت إلى تونس التقيت السيد الرئيس السبسي ورئيس الوزراء السيد الشاهد، وبعدها الجزائر حيث التقيت الرئيس المؤقت ووزير الخارجية، وكانت الاجتماعات كلها الأسوع الماضي، حيث بدأنا بدور الجوار التي أشارت بوضوح لعدم موافقتها على العدوان أو الغزو لطرابلس، وبعد ذلك اخترنا الدولة العربية الممثلة للعرب في مجلس الأمن وهي الكويت، وهي الاختيار الأول والأهم، ولهذا كان زيارتنا الكويت، بعد جولة دول الجوار.
 
هل اخترتم الكويت باعتبارها وسيطا خليجيا؟
 
لسببين: واحد من الأسباب الأساسية وهي أن الكويت تعتبر أكثر الدول الخليجية وسطيةً، ولها القدرة على الاقتراب من كل الأطراف، أو ما يحدث في الخليج، ونحن نعرف جيدا ما يحدث في الخليج، والانقسام الكبير الحاصل بين دول الخليج، وهو ما أثر وكان له انعكاسات على الشعب الليبي، والقضية الليبية، ودعم بعض الدول الخليجية لخليقة حفتر، تحدثنا بالدرجة الأولى في الكويت على ما يحدث في مجلس الأمن، وكان هناك وضوح لرؤية الطرف الكويتي، السيد وزير الخارجية، وسمو الأمير، كان داعما ومؤيدا للموقف الليبي، وقال بالحرف الواحد اعتبروا هذا المندوب هو مندوب ليبيا ومندوب طرابلس في مجلس الأمن.
 
فيما يخص الجانب الآخر، فأعتقد أن الوقت ما زال مبكرا على أن يكون هناك حراك داخل مجلس دول التعاون الخليجي، اعتبر أن معظم المنظمات الإقليمية العربية، أصبحت تعاني جدا، وفي حالة انهيار تام، سواء مجلس التعاون الخليجي، أو المغرب العربي، سواء حتى الجامعة العربية.
 
هل لديكم جولة خارجية أخرى أو زيارات مرتقبة إلى بعض الدول من بينها روسيا؟
 
تربطنا بروسيا علاقات أكثر من ممتازة، زرت روسيا أكثر من 3 مرات، وتربطني بالقيادات الروسية علاقة جيدة، وتواصلنا بالهاتف في الفترة الماضية مع السيد بوغدانوف أكثر من مرتين، والتقيت أيضا السيد لافروف أكثر من مرة، والخارجية الروسية عبرت عن رغبتها في استقبال الوفد الليبي الذي سأكون برئاسته في اليومين القادمين، تعرفون في موسكو إجازات وأعياد، وبعد هذه الإجازات سأكون متواجدا في موسكو، وسيكون برفقتي وزير الخارجية، ووزير الاقتصاد.
 
هناك مجموعة من المشروعات المتوقفة مع روسيا سيتم استكمالها والتوقيع عليها، وهي من فترة، وكذلك الموقف الروسي الأكثر إيجابية أمام الحالة الليبية، وموقف الرئيس بوتين الأكثر من إيجابي، ونأمل أن يكون لروسيا مواقف أكثر إيجابية في مجلس الأمن.
 
هل ستكون الزيارة الأسبوع المقبل؟
 
الزيارة ممكن تكون نهاية الأسبوع القادم، أو بداية الأسبوع اللي بعده، لأن أعتقد أن معظم الإدارات الروسية تعود للعمل يوم 10 مايو/أيار، أو في ذلك الوقت، ونحبذ أن تعود كل الإدارات لأنه سيكون لنا زيارات ليس للخارجية فقط، بل كثير من الإدارات الأخرى المهمة، التي تربطنا معهم شراكات واتفاقات مهمة نريد تفعيلها، ونريد أن تكون روسيا حاضرة إيجابيا معنا في المشهد.
 
هل تلقيتم دعوة من موسكو للوساطة لوقف الحرب؟
 
لا، هذا لم يحصل.
 
هل هناك أي دعوة دولية للوساطة بين الطرفين؟
 
سمعنا من وزير الخارجية الأمريكي (مايك بومبيو)، أنه يرغب في أن يكون هناك لقاء بين رئيس المجلس فايز السراج، وخليفة حفتر، لكن رسميا لم يأتنا شيء حتى الآن.
 
بخلاف الولايات المتحدة هل توسطت أي دولة ولو عربية لوقف الحرب؟
 
باب الوساطة غير مفتوح من الأساس، كيف نتفاهم من شخص يهاجمني في بيتي، أين الوساطة في ذلك.
 
كيف ترون آفاق العملية السياسية في ظل التصعيد الحالي؟
 
على حفتر أن يرجع من حيث أتى.
 
هناك أنباء عن انقسامات في المجلس الرئاسي.. كيف ترون ذلك؟
 
النائب مستقيل، استقالة تعني استقالة، وهذا النائب والنائب الآخر مستقيلان، وأعلنا استقالتيهما أكثر من مرة في الإعلام، والرسائل وغيرها، والاستقالة تعني أن المستقيل خارج دائرة الخدمة والعمل، من يعمل يكون موجودا ويؤدي عمله ثم يرفض ما يحدث، أما إذا كان الشخص غير موجود ولم يمارس عمله فكيف نعتد بكلامه، الذي يعمل ويقدم خدمة للمواطن والشعب الليبي نعتد بكلامه، أما المستقيل فهو يعبر عن آرائه الشخصية فقط.
 
كيف ترون العملية السياسية بعد انتهاء الحرب؟
 
على الدول والمجتمع الدولي الذي كان يعطي في تطمينات ورسائل للشعب الليبي ويقول إن حفتر لن يتجاوز حدود المنطقة الوسطى، ويدخل في صراع مع حكومة الوفاق، أن يثبت الآن أنه قادر على إيقاف هذه الحرب.
 
هل ستقبلون بالحوار معه مجددا وهو مدعوم داخليا وكذلك من مصر والسعودية وغيرها؟ 
 
لم أر أي شيء رسمي بأن مصر والسعودية تدعمان حفتر، هم استقبلوه نعم، لكن هل أصدرت السعودية أو مصر رسالة واضحة للمجتمع الدولي تقول بأنهما مع العدوان على طرابلس، إذن هناك رفض تام من كل الدول لهذه العدوان، نحن حكومة ليبيا، ونحن المجلس الرئاسي من يحكم ليبيا، ونحن من يتخذ القرار، والسيد خليفة حفتر عبارة عن مليشيا خارج سلطة الدولة، فلا يعقل أن تكون هناك دولة في العالم تؤيد مليشيا تحتل العاصمة، وتدخل بالقوة للعاصمة، الجيش الوطني مسمى لمليشيا، هو اختار تسمية مليشياته بالجيش الوطني، لكن لا وجود لشيء اسمه الجيش الوطني، القائد الأعلى للجيش الليبي هو المجلس الرئاسي، والمجلس الرئاسي لم يسمِ حفتر.
 
بموجب الاتفاق السياسي كان يجب على المجلس الرئاسي تسمية قائد للجيش.. لماذا لم يحصل ذلك؟
 
لا يوجد منصب قائد عام للجيش الليبي في التراتبية العسكرية الليبية، يوجد وزير دفاع، ورئيس أركان، وهذه التسمية ابتدعها حفتر.
 
ولكن حكومة الوفاق تؤكد أن هناك داعمين لها على الرغم من حظر التسلح الدولي المفروض على ليبيا ككل؟
 
تعرفين جيدا أن حفتر يتلقى دعما من كثير من الدول، هذا الدعم موثق في لجنة العقوبات بالأمم المتحدة بالصوت والصورة، وبالأسماء، والدول، والأرقام، وأطراف معينة، وهذه المعدات العسكرية موثقة بالصوت والصورة وواضحة في تقرير لجنة العقوبات الأممية، هذه ليست مساعدات بل دعم لقوات حفتر، الذي يتلقى مساعدات هي الحكومات، أما أن تدعم مليشيا خارجة على القانون فهذا يسمى تهريب، وتطاول، وخرق، وتدميرا للشعب الليبي، واستعمال القتل والتنكيل بالشعب الليبي، لأنه هذا جسم غير شرعي، وأنت تدعمه بطريقة غير قانونية، وأنا قلت لأكثر من مرة يجب على المجتمع الدولي أن يسمي الأشياء بمسمياتها، والمغالطة في الكلام، كتسمية الجيش الوطني الليبي، فلا يوجد شيء اسمه الجيش الوطني، بل هي مليشيا سماها حفتر بالجيش الوطني، ما يحدث هو أن الحكومة والمجلس الرئاسي شرعية مُنعت من الحصول على أسلحة ومعدات عسكرية للدفاع عن نفسها وحماية شعبها، فلا يمكن أن ألوم أي أحد في الحكومة عند الاتفاق مع أي دولة للدفاع عن نفسها، نحن نعمل في النور، وكل شيء في العلن.
 
لماذا تركيا تحديدا؟
 
هناك كثير من الدول غير تركيا، موجودة، ونستطيع التعامل معها، ولكن لا نود التصريح، لأن هناك دولا تدعم مليشيا حفتر، وهذه الدول موجودة في تقارير الأمم المتحدة، لكن التصعيد الدبلوماسي والسياسي لا معنى له الآن، وهذه الدول تعرف نفسها جيدا.
 
قوات حفتر تعتبر أن الهجوم يستهدف مليشيات مسلحة لإنهاء الانقسام.. كيف ترون ذلك؟
 
قلنا بوضوح أن ليبيا والمجتمع الدولي كانا ذاهبين لغدامس، لإيجاد حل سياسي يومي 14 و15 من نيسان/أبريل، ولكن فوجئنا بهجوم يوم 4/4 بكل أنواع الأسلحة للسيطرة على الحكومة، ولأخذ الحكومة بقوة السلاح، إذن فمن هو الطرف الذي لا يريد الجلوس، ولا يرغب في الحصول على وقت للتفاوض.
 
نحن أجبرنا على الدفاع عن أنفسنا، وسنذهب لأبعد من الدفاع عن نفسنا، هناك طرف معتدي ويجب على العالم أن يسمي الأشياء بمسمياتها، وهناك طرف يدافع عن نفسه.
 
هل لديكم القوة العسكرية اللازمة لتحدثوا بثقة أنكم ستذهبون لأبعد من ذلك؟
 
أكيد، نحن من كافح الإرهاب في سرت، ونحن من طرد تنظيم الدولة من سرت، ونحن من ضحى بأكثر من 700 رجل في حربنا على الإرهاب، القوة التي استطاعت اجتثاث تنظيم الدولة من سرت، وكثير من دول العالم الكبرى لم تستطع أن تفعل ذلك، هي قادرة على دحر هجوم حفتر، وهي نفس القوة التي تحارب الإرهاب، وهي التي تآلف معها قوى العالم كله، وعلى تواصل معها.
 
حفتر كان يعتقد أن سيباغت الحكومة بسرعة إنجاز، ودخول للعاصمة في 3 أو 4 أيام، وهذا لم يحصل، هو الآن في وضع سيئ جدا، وتصريحاته هذه قالها لسفراء الدول الأجنبية، عقد اجتماع مع 19 سفيرا وقال إنه سيأخذ العاصمة خلال 3 أيام، أو يومين، وعندما يدخل العاصمة سيستقبله أهلها بالترحاب والفرح والتهليل، هذا لم يحصل، والآن يرسل للعاصمة الصواريخ، وقنابل، وطيارات، وأهل العاصمة متواجدين في الميادين للتنديد بهذا العدوان، حفتر خسر شعبيا، وسياسيا، وبإذن الله سيهزم عسكريا.
 
كيف ترون تصريحات الرئيس المصري حول دعم قوات حفتر في حربه ضد المليشيات المسلحة والمتطرفة؟
 
الشعب المصري والحكومة المصرية والرئيس المصري يعلمون جيدا أن أكثر من 60 بالمئة من الجيش الليبي موجودون في غرب ليبيا، وعندما تحدثنا عن توحيد المؤسسة العسكرية كانوا واضحين ويعرفون أيضا ما الذي يلزم لتوحيد المؤسسة العسكرية، ويعرف جيدا أن طرابلس بها قوات عسكرية نظامية، أما في رسالته بأننا ندعم محاربة الإرهاب فهذه رسالة عامة موجودة لدى الجميع، ومحاربة الإرهاب كلمة فضفاضة يمكن أن تستعمل بكثير من الطرق، نحن حاربنا الإرهاب هل يستطيع أحد أن يقول إننا لم نحارب الإرهاب، حفتر لم يحارب الإرهاب، هو من جعل الإرهاب يخرج من درنة ويتجه لسرت، حفتر حارب من أجل أن يصل للسلطة، أهل برقة وأهل بنغازي هم من حاربوا الإرهاب، أما حفتر فهو يحارب من أجل أن يصل للسلطة، واليوم مستمر في حربه من أجل أن يصل للسلطة، لم يتغير شيء، أما محاربة الإرهاب فنحن نرحب بها، ألف ترحيب بكلام السيد السيسي في محاربة الإرهاب، لكن معنا نحن، وليس مع شخص انقلابي يسعى للوصول للسلطة.
 
كانت هناك انتقادات داخلية للبعثة الأممية والمبعوث الأممي.. فكيف ترون جهود السيد غسان سلامة وآفاق التعاون مستقبلا في ذلك؟
 
بعثة دعم ومساندة للشعب الليبي، وأعتقد أن الدكتور غسان يحاول، وسيستمر في محاولته، للوصول لحل ليبي، وهذا دوره، أما أن ينجح أو يفشل فجزء كبير من ذلك يعول على الشعب الليبي أكثر من الدكتور غسان سلامة، الرجل حاول ويحاول عقد اجتماع في غدامس، ارتأى أنه يجب أن يدخل حفتر في هذه المعادلة، أخطأ أو أصاب فإن التاريخ سوف ينصفه.
 
هل هناك فرصة للحل السياسي بعد ما حدث؟
 
أكيد، قلت أكثر من مرة أنه في برقة وبنغازي وفي الشرق، وهناك رجال وإعلام وقدرات ومن يستطيع أن يصل لحل، وهل الحل يجب أن يكون فيه حفتر، هل حفتر مفروض من المجتمع الدولي، هل هذا الرجل هو من يجب أن يكون في الحل، أم أن الحل من أجل ليبيا، كلنا أفراد وشخصيات تذهب وتعود، الحل يجب أن يكون بقناعة من أجل ليبيا، وليس من أجل أن تجد لحفتر مكانا.
 
تحدثنا عن دور الجامعة العربية.. هل غابت الجامعة العربية عن المشهد الليبي؟
 
أنا مستغرب، ويعتصرني الألم وأنا أرى الاتحاد الأوروبي يعقد اجتماعا ويندد بما يحدث في طرابلس من هجوم، وما يحدث في طرابلس، والجامعة العربية لا تستطيع أن تعقد اجتماعا، أسوأ من هذا لا يوجد.
 
هل ذلك بسبب الجامعة أم الانقسام بين الدول العربية؟
 
طبعا الدول العربية، فالجامعة ممثلة للدول العربية، الجامعة العربية منقسمة، والدول العربية ليس لديها القدرة على اتخاذ القرار، وهناك حالة من الارتباك في بعض الدول، هناك حالة من الغموض لبعض الدول، وهناك حالة عدم الاستقرار في بعض الدول العربية، وهذا كله أدى إلى عدم قدرة الجامعة على اتخاذ القرارات.
 
ماذا عن دور الأمين العام شخصيا؟
 
أين هو الأمين العام أحمد أبو الغيط؟ لم أره في طرابلس، طرابلس مستقرة منذ 3 سنوات، لم نر فيها الأمين العام، لكن رأينا فيها الرئيس الألماني، والفرنسي، والإيطالي، والسفير الأميركي، ونائب وزير الخارجية الروسي، رأيت كل دول العالم جاءت لطرابلس، والأمين العام لم يأت لطرابلس، لماذا؟ هذا سؤال، فهل هو أمين عام جامعة الدول العربية، أم هو أمين عام لبعض الدول العربية.
 
في ظل أزمة النازحين والمدنيين حاليا.. هل ما زلتم تسيطرون على الموقف أم أنها بحاجة لمساعدات دولية؟
 
الحكومة لديها من الإمكانيات الحمدلله كثيرا، نحن نسيطر على الوضع، الذي ينقص هو أن تسمي الدول الأشياء بمسمياتها، هؤلاء النازحون أكثر من 30 ألف أسرة نازحة، ومن دمرت منازلهم، ودخلوا في حروب، لسبب واحد فقط، هو أن شخص يريد أن يصل للسلطة، هذا هو السبب، ليس إرهابا، وليس مليشيات، ليس أي شيء سوى ذلك.
 
أجرت الحوار في طرابلس: سارة نور الدين.

 

arabic.sputniknews.com

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab


Загрузка...