الاتفاق الأول لوزيري خارجية أذربيجان وأرمينيا | Eurasia Diary - ednews.net

16 يوليو, الثلاثاء


الاتفاق الأول لوزيري خارجية أذربيجان وأرمينيا

يناقش الطرفان آفاق منطقة قاره باغ الجبلية

سياسة A- A A+

صدر البيان المشترك لوزراء خارجية أذربيجان وأرمينيا وروسيا، وكذلك الرؤساء المشاركين لمجموعة مينسك لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

تفيد المعلومات الصادرة عن منظمة الأمن والتعاون في أوروبا إنه في إطار استمرار الاتفاقات التي توصل إليها رئيس أذربيجان إلهام علييف ورئيس الوزراء الأرمني نيكول باشينيان في قمة فيينا في 29 مارس من هذا العام، ناقش المشاركون في الاجتماع الوضع على الحدود وخط التماس، وكذلك آفاق إقامة التعاون الإنساني. تبادل الطرفان أيضا وجهات نظر مفصلة حول الجوانب الرئيسية لعملية التسوية.

ويشير البيان إلى أن وزيري خارجية أذربيجان وأرمينيا شددا على رغبتهما في زيادة استقرار الوضع في منطقة الصراع ، وخاصة خلال الأنشطة الزراعية. واتفقوا أيضًا على اتخاذ إجراءات على أساس المعاملة بالمثل للسماح للعائلات بمقابلة أقاربهم المحتجزين في مراكز الاحتجاز التابعة للأطراف. أعرب الوزراء عن استعدادهم لبدء عمل ملموس بشأن إقامة اتصالات بين الناس ، بما في ذلك من خلال الزيارات المتبادلة لممثلي وسائل الإعلام.

وجاء في البيان "أكد وزير الخارجية الروسي والرؤساء المشاركون لمجموعة مينسك في منظمة الأمن والتعاون في أوروبا التزامهم بمهمة وساطة تهدف إلى تحقيق سلام دائم في المنطقة".

وافق المشاركون في الاجتماع على مواصلة الاتصالات في المستقبل القريب.

تفيد وكالة "تاس" الروسية أن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف يعقد اجتماعاً مع نظيريه الأذربيجاني والأرمني، إيلمار ماميدياروف وزهراب مناتساكانيان، في موسكو يوم الاثنين. يناقش الطرفان آفاق منطقة قاره باغ الجبلية.

ستعقد مشاورات مغلقة في ضوء نتائج المحادثات في 29 مارس في فيينا بين الرئيس الأذربايجاني إلهام علييف ورئيس الوزراء الأرمني نيكول باشينيان.

في وقت لاحق، سينضم الرؤساء المشاركون لمجموعة مينسك لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا - إيغور بوبوف (روسيا) ، ستيفان فيسكونتي (فرنسا) وأندرو شوفر (الولايات المتحدة الأمريكية) إلى الوزراء.

وكانت النتيجة الرئيسية لجولة فيينا هي رغبة الطرفين في مواصلة الحوار المباشر بشأن التسوية السلمية. وكما أشار الوسطاء لمجموعة مينسك، أن القادين أكدا على أهمية تهيئة بيئة مواتية للسلام واتخاذ خطوات ملموسة ومحددة في عملية التفاوض لإيجاد حل سلمي للصراع.

بالإضافة إلى ذلك، وافق إلهام علييف ونيكول باشينيان على التدابير الإنسانية لحل نزاع قاره باغ الجبلية، وأكدا من جديد الحاجة إلى وقف إطلاق النار وتحسين آلية الاتصال المباشر.

ناقش الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نتائج اجتماع فيينا عبر الهاتف مع إلهام علييف ونيكول باشينيان. كما أفادت المصادر في 2 أبريل في الكرملين ، أن الرئيس الروسي أكد على أهمية عملية التفاوض بين باكو ويريفان، وأعرب عن استعداده من جانب موسكو لمواصلة المساعدة في إيجاد سبل لحل سلمي لمشكلة قاره باغ الجبلية، على وجه الخصوص، في إطار مجموعة مينسك لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

 

ednews.net

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab


Загрузка...