إعلان شوشا حول علاقات التحالف بين جمهورية أذربيجان وجمهورية تركيا | Eurasia Diary - ednews.net

26 يوليو, الاثنين


إعلان شوشا حول علاقات التحالف بين جمهورية أذربيجان وجمهورية تركيا

سياسة A- A A+
وتأكيدا على الأهمية التاريخية للقاء جرى بين رئيس جمهورية أذربيجان إلهام علييف ورئيس جمهورية تركيا رجب طيب اردوغان في مدينة شوشا المهد الثقافي القديم لاذربيجان وللعالم التركي عامة؛
 
وتصديقا مرة أخرى على التزامهما لكل الوثائق الدولية الموقعة بين البلدين الصديقين والشقيقين ومعاهدة قارس الموقعة بتاريخ 13 أكتوبر عام 1921؛
 
واسترشادا بـ"المعاهدة حول تطوير التعاون والتعاون الشامل بين جمهورية أذربيجان وجمهورية تركيا"، الموقعة في 9 فبراير عام 1994 و"البروتوكول حول التعاون والمساعدة المتبادلة بين جمهورية أذربيجان وجمهورية تركيا" و"المعاهدة حول الشراكة الاستراتيجية والمساعدة المتبادلة بين جمهورية أذربيجان وجمهورية تركيا"، الموقعة في 16 أغسطس عام 2010؛
 
وتأكيدا على ان الارتقاء بالعلاقات بين جمهورية أذربيجان وجمهورية تركيا الى مستوى نوعي جديد، الى مستوى التحالف يخدم مصالح واهتمامات البلدين وشعبيهما، ذلك انطلاقا من الصداقة والاخوة بين البلدين وشعبيهما؛
 
وإدراكا للأهمية الكبيرة لتوحيد إمكانيات وقدرات البلدين في المجالات السياسية والاقتصادية والدفاعية والثقافية والإنسانية والصحية والتعليمية والاجتماعية والشبابية والرياضية من حيث حماية المصالح المشتركة؛
 
وتشديدا على ضرورة مواصلة المساعي المشتركة في توفير السلم والاستقرار والامن في العالم والمنطقة بناء على مبادئ وقواعد القانون الدولي وبما في ذلك ميثاق منظمة الأمم المتحدة؛
 
وتعبيرا عن ضرورة تنسيق الأنشطة بشكل مشترك في المسائل الاستراتيجية الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك؛
 
انطلاقا من مبادئ التضامن والتآزر على المستويين الثنائي والمتعدد الجوانب في المسائل المعتمدة على المصالح الوطنية مثل استقلال جمهورية أذربيجان وجمهورية تركيا، وسيادتهما ووحدة اراضيهما وسلامة حدودهما المتعارف عليها دوليا؛
 
توحيدا لمساعيهما في مضي الفعاليات المشتركة الهادفة الى التنمية المستدامة للعالم التركي قدما في المستويين الإقليمي والدولي؛
 
تأكيدا بشكل خاص على ان ما قاله مؤسس جمهورية تركيا مصطفى كمال اتاتورك والزعيم القومي للشعب الاذربيجاني حيدر علييف بحكمة: "فرح أذربيجان فرحنا وحزنها حزننا" و"امة واحدة في دولتين" يتم تقييمه كثروة معنوية وطنية لشعبينا؛
 
واستعراضا بشكل شامل آفاق المزيد من توسيع وتعميق العلاقات الثنائية بين جمهورية أذربيجان وجمهورية تركيا،
 
تعلن جمهورية أذربيجان وجمهورية تركيا ما يلي:
 
  -   يشير الطرفان الى أهمية مواصلة الحوار السياسي في كافة المجالات وتبادل الزيارات الرفيعة المستوى معبرَيْن عن ارتياحهما لوضع العلاقات المتنامية في المستوى الاستراتيجي بين البلدين الصديقين والشقيقين.
 
  -   يعلن الطرفان بكل فخر ان أذربيجان انتصرت في الحرب الوطنية التي استمرت 44 يوما وبالتالي وضعت حدا سياسة العدوان التي كانت أرمينيا تنتهجها منذ 30 عاما، وحررت أراضيها وضمنت انتصار العدالة التاريخية واستعادة القانون الدولي.
 
  -   تشيد أذربيجان الدعم السياسي المعنوي لجمهورية تركيا في إنهاء عدوان أرمينيا المستمر لمدة 30 عاما وفي تحرير الأراضي المحتلة وإعادة وحدة أراضي أذربيجان. سيواصل الطرفان مساعيهما في تعزيز الاستقرار والامن في منطقة القوقاز وإنعاش كل علاقات النقل والعلاقات الاقتصادية، كذلك تطبيع العلاقات بين دول المنطقة وتوفير السلام الدائم. في هذا السياق سيؤخذ بعين الاعتبار الوضع الجغرافي الخاص لجمهورية نخجيوان ذات الحكم الذاتي التابعة لجمهورية أذربيجان.
 
  -   يؤكد الطرفان ان إسهام تركيا في نشاط المركز التركي الروسي المشترك في الأراضي الأذربيجانية المحررة من الاحتلال يلعب دورا مهما في ضمان السلام والاستقرار والرفاهية في المنطقة.
 
  -  يحدد الطرفان آليات سياسية وقانونية لإقامة علاقات التحالف مسترشدين باستقلال جمهورية أذربيجان وجمهورية تركيا وسيادتهما ووحدة اراضيهما وسلامة حدودهما المتعارف عليها دوليا ومبادئ عدم التدخل في الشئون الداخلية للدول.
 
- يشير الطرفان الى ضرورة التنسيق في السياسة الخارجية والمشاورات السياسية الثنائية المنتظمة وبالتالي يشيران في هذا المجال الى أهمية الأنشطة في إطار مجلس التعاون الاستراتيجي الرفيع المستوى بين جمهورية أذربيجان وجمهورية تركيا.
 
- يمارس الطرفان السياسة الخارجية المستقلة الهادفة الى حماية وضمان مصالحها الوطنية. يبذل الطرفان جهودا مشتركة في تطوير العلاقات الدولية المبنية على السلام والصداقة وحسن الجوار من خلال الاستقرار والرفاهية على الصعيدين الإقليمي والدولي، كذلك في مجال حل قضايا الامن الإقليمي والعالمي والاستقرار.
 
سيعمق الطرفان التعاون الثنائي مع اتخاذ موقف قريب او متطابق من خلال إظهار التضامن والدعم المتبادل في المسائل الدولية الملحة ذات الاهتمام المشترك وسيدعمان بعضهما بعضا في اطار منظمة الأمم المتحدة ومنظمة الامن والتعاون الأوروبي والمجلس الأوروبي ومجلس التعاون التركي ومنظمة التعاون الإسلامي وغيرها من المنظمات الدولية والإقليمية.
 
في حالة إقدام دولة ثالثة او دول على تهديد او اعتداء على استقلال أي من الطرفين وسيادته ووحدة اراضيه وسلامة حدوده المتعارف عليها دوليا او امنه، سيقوم الطرفان بمشاورات مشتركة وسيطلقان مبادرة بناء على اهداف ومبادئ ميثاق منظمة الأمم المتحدة بغرض إلغاء هذا التهديد او العدوان وسيقدمان بعضهما بعضا المساعدة الضرورية بناء على ميثاق منظمة الأمم المتحدة. سيتم تحديد حجم هذه المساعدة وشكلها عن طريق المناقشات العاجلة وبالتالي سيقرر حول تلبية طلب الدفاع لاتخاذ تدابير مشتركة وسيتم تنسيق نشاط كيانات القوة والإدارة للقوات المسلحة.
 
سيعقد مجلسا الامن للطرفين اجتماعات مشتركة منتظمة متعلقة بمسائل الامن القومي، وستناقش في هذه الاجتماعات المصالح القومية ومسائل الامن الإقليمي والدولي التي تمس بمصالح الطرفين.
 
سيواصل الطرفان جهودهما المشتركة في مجال إعادة بناء وتحديث القوات المسلحة للبلدين الشقيقين وفقا للمتطلبات المعاصرة.
 
سيدعم الطرفان الأنشطة في مجال إعادة الأوضاع الى نصابها في المحافظات المحررة من الاحتلال الأرميني مع عملية تطهير الأراضي الملغومة من الألغام.
 
سيشجع الطرفان تبادل العسكريين وتنظيم دورات التعليم والتدريبات المشتركة وتعزيز إمكانيات العمل المشترك للقوات المسلحة للبلدين والتعاون الوثيق في التحكم في الأسلحة والذخائر المعاصرة وتنسيق أنشطة الكيانات والهيئات المعنية بهذا الغرض، ذلك لأجل تعزيز قدراتهما الدفاعية وامنهما العسكري. وستدعم أذربيجان وتركيا تنظيم التدريبات العسكرية مع جيوش البلدان الصديقة الأخرى.
 
وسيقوم الطرفان بتبادل التكنولوجيا البحرية والجوية والفضائية نظرا لالتزاماتهما القومية والدولية، وبالتالي سيروجان تنفيذ مشاريع مشتركة بغرض تطوير المهارات المشتركة وسيقدمان إسهاما إيجابيا في تطوير تقنيات الصناعات الدفاعية المشتركة وسيزودان بالأسلحة والذخائر التي في حوزتهما، وسيروجان بشكل متبادل تقنيات انتاجهما وسيدعمان إنشاء مجالات انتاج غير موجودة حاليا في بلديهما، وإجراء الدراسات المشتركة واعمال الإنتاج المشتركة، التعاون بين هيئات الصناعات العسكرية للبلدين في الأسواق الداخلية والدولية في مجالات التكنولوجيا والمنتجات العسكرية والخدمات العسكرية.
 
ويعلن الطرفان ان التعاون العسكري السياسي الذي يتم تطويره بين الدولتين ويستجيب لمصالحهما القومية ليس ضد الدول الثالثة.
 
يؤكد الطرفان ضرورة المزيد من تطوير التعاون في مجال الامن السبراني وسيقومان بإجراء أعمال البحث العلمي المشترك وتدريب الاخصائيين في هذا المجال، وسيروجان التعاون التقني المتبادل.
 
سيزيد الطرفان من مساعيهما في مجال تنويع الاقتصاديات الوطنية والصادرات الوطنية في علاقاتهما التجارية الاقتصادية، وكذلك إقامة الإنتاج المشترك في المجالات الواعدة وتطوير الظروف الأكثر ملاءمة للتنمية المفيدة المتبادلة للتعاون في الاستثمارات. ستتخذ أذربيجان وتركيا تدابير في مجال إنشاء آليات لتنظيم حرية حركة البضائع بينهما.
 
يؤكد الطرفان الدور الريادي لتركيا وأذربيجان في تنفيذ ممر الغاز الجنوبي الذي يساهم في امن الطاقة للمنطقة وأوروبا ويضمن تنويع مصادر الغاز الطبيعي وطرق نقله.
 
سيواصل الطرفان تنسيق المساعي الرامية الى الاستفادة المثمرة لممر الغاز الجنوبي وتطويره الكثير. أعرب الطرفان عن نيتهما في مواصلة تكثيف المساعي التي ستساهم في التعاون الإقليمي في مجال الطاقة الكهربائية لتعزيز امن الطاقة الإقليمي نظرا لإرهاصات في قطاع الطاقة العالمي.
 
سيعزز الطرفان التعاون بينهما بغرض زيادة تنافسية ممر النقل الدولي بين الشرق والغرب وممر النقل الدولي الأوسط الذي يعبر أراضي البلدين. سيعزز أذربيجان وتركيا إمكانيات الترانزيت والنقل في أقسام ممار النقل الدولي في أذربيجان وتركيا من خلال الاستفادة من تقنيات أنظمة النقل الذكية.
 
يشير الطرفان الى ان افتتاح ممر بين المحافظات الغربية لجمهورية أذربيجان وجمهورية نخجيوان ذات الحكم الذاتي التابعة لجمهورية أذربيجان (ممر زنكزور) التي يربط أذربيجان بتركيا وانشاء سكة الحديد نخجيوان – قارس كاستمرار لذلك الممر سيقدمان إسهاما مهما في تكثيف علاقات النقل والمواصلات بين البلدين.
 
يؤكد الطرفان ان المستوى العام للعلاقات القائمة بين تركيا وأذربيجان يعطي إسهاما في السلمين الدولي والاقليمي والرفاهية، ان العلاقات تؤدي الى السلم والرفاهية ليست فقط للبلدين فحسب بل للمنطقة بأسرها وستخدم الاستقرار والسلام ومصالح البلدان على رأسها بلدان المنطقة.
 
سيوسع الطرفان وسيعمقان مساعيهما المشتركة وتعاونهما في مجال مكافحة التهديدات والتحديات المختلفة التي تؤثر سلبا على الاستقرار والامن في المنطقة والعالم، لاسيما الإرهاب وكافة اشكالها وظواهرها وتمويلها ونشر أسلحة الدمار الشامل والجرائم المنظمة وغسل الأموال وتهريب المخدرات والاتجار بالبشر والهجرة غير القانونية.
 
تدين جمهورية أذربيجان كل الأنشطة الموجهة ضد سيادة جمهورية تركيا ووحدة أراضيها وسلامة حدودها واستقرارها وامنها، بما فيها كل أشكال وظواهر الإرهاب وتدعم بشدةٍ مكافحة الإرهاب التي تنفذها جمهورية تركيا.
 
سيوحد الطرفان مساعيهما بغرض المزيد من تطوير التعاون بين الشتات الاذربيجاني والتركي في البلدان المختلفة واتخاذ خطوات موحدة لحل القضايا التي يواجهانها والتضامن معهما.
 
سيروج الطرفان تنسيق نشاط الشتات والدعم المتبادل في تقديم بلديهما وتوصيل الحقائق التاريخية المتعلقة بحماية المصالح القومية الى المجتمع الدولي.
 
يؤكد الطرفان ان المزاعم غير المبررة لأرمينيا ضد تركيا، وتزوير التاريخ ومحاولات تسييس الحقائق التاريخية المزورة تضر بالسلام والاستقرار في المنطقة وتدعم بشكل لا لبس فيه مساعي تركيا التي فتح أبواب ارشيفاتها فيما يتعلق بأحداث عام 1915، تلك المساعي التي تهدف الى فتح ارشيفات في أرمينيا وفي البلدان الأخرى وبدء الأبحاث من قبل المؤرخين في هذا الموضوع.
 
سيعزز الطرفان تعزيزا التعاون في مجالات الإعلام والاتصال والدبلوماسية الاجتماعية بين الهيئات المعنية للبلدين نظرا لإمكانيات المنصة الإعلامية الأذربيجانية التركية بناء على "مذكرة تفاهم حول التعاون الاستراتيجي في مجال الاعلام بين جمهورية أذربيجان وجمهورية تركيا" الموقعة بتاريخ 10 ديسمبر عام 2020، وسيقومان بالمشاورات المكثفة والتبادلات المستمرة في مجال الإعلام بين وزارتي الخارجية في هذا الإطار.
 
يروج الطرفان تعزيز التعاون بين البرلمانين وزيادة النشاط المتبادل في هذا المجال.
 
سيضمن الطرفان تقديم الدعم الاجتماعي الضروري للظواهر الأساسية للقيم المشتركة للشعبين وينفذان النشاط المشترك في حماية تراثهما التاريخي والثقافي.
 
لفت الطرفان الى زيادة المساعي الوطنية والدولية التي ستخدم الوحدة والرفاهية للعالم التركي.
 
سيعزز الطرفان التعاون المشترك في مجال تبليغ وترويج التراث الثقافي التركي على الصعيد الدولي.
 
سيعطي الطرفان دفعة للأنشطة المنفذة في إطار مجلس التعاون للدول الناطقة بالتركية والأكاديمية التركية وصندوق الثقافة التركية وتراثها وتركصوي والجمعية البرلمانية للبلدان الناطقة بالتركية بغرض تعزيز التضامن التركي.
 
يعرب الطرفان عن ارتياحهما للاتفاق الذي تم التوصل اليه حول زيارة مواطنيهما الى بعضهما البعض ببطاقتهم للهوية ويشيران الى الأهمية الاستثنائية لهذا الاتفاق من حيث التقارب بين شعبينا والروابط بين الناس ويشيدان اتخاذ التدابير ذات الصلة لتسهيل إجراءات منح حق الإقامة لمواطني الطرف في أراضي الطرف الآخر بشكل متبادل.
 
سيطور الطرفان وسيعززان العلاقات الوثيقة المبنية على القيم المشتركة بين شعبيهما في مجالات الشئون الإنسانية والضمان الاجتماعي والعلم والتعليم والصحة والثقافة والشباب والرياضة، ذلك من خلال ضمان دعم الدولة الضروري. بهذا الغرض سيتم تنفيذ أنشطة مستمرة مشتركة من قبل الهيئات المعنية لكلا البلدين.
 
وقع هذا الإعلان في مدينة شوشا في 15 يونيو عام 2021 في نسختين اصليتين باللغتين الأذربيجانية والتركية، كلتا النسختين متطابقتان.
 
رئيس جمهورية أذربيجان                                   رئيس جمهورية تركيا
 
إلهام علييف                                                    رجب طيب اردوغان

azertag.az/ar

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...