برهم صالح يدعو إلى انتخابات برلمانية جديدة في العراق - ednews.net

الخميس، 6 اكتوبر

(+994 50) 229-39-11

برهم صالح يدعو إلى انتخابات برلمانية جديدة في العراق

سياسة A- A A+
      وصف الرئيس العراقي برهم صالح دعوة الزعيم الشيعي مقتدى الصدر أتباعه بإيقاف القتال وإنهاء الاعتصام، بأنه موقفٌ مسؤول وشجاع وحريص على الوطن ومحل تقدير عالٍ من العراقيين. 
     وقال صالح، في خطاب متلفز، إن موقف مقتدى الصدر لوقفِ أحداث العنف وينبغي استثماره لصالح الخروج ببلدنا من الأزمة السياسية الراهنة عبر حلول مسؤولة ضامنة لتحقيق تطلعات الناس.
     وأضاف أن الانتخابات الأخيرة لم تُحقق ما يأملهُ المواطن وواجهت الكثير من الإشكالات والتحديات والتأخير في تلبية التوقيتات الدستورية وتشكيل حكومة جديدة، وقضية استقالة الكتلة الصدرية الفائزة في الانتخابات، وما لها من آثار سياسية واجتماعية جسيمة.
     وأوضح أن الأغلبية الصامتة التي قاطعت الانتخابات الماضية والتي شكّلت أكثرُ من نصف الناخبين العراقيين هو جرس إنذار وعقابٌ للأداء السياسي ويجب التوقف عند ذلك والتفكر كثيراً. 
     وتابع أن الانتخابات في نهاية المطاف ليست غاية بل وسيلة ومسار سلمي يَضمنُ مشاركة واسعة للعراقيين في تجديدِ خياراتهم وتحقيق تطلعاتهم في الإصلاح. 
     ودعا الرئيس العراقي إلى الشروع بإصلاحات حقيقية، وقطعاً لا منصب أو موقع أهم من مصلحة الوطن، والأهم هو إصلاح الوضع جذرياً لوقف دوامة الأزمات. 
     وحذر من أن المحاصصة التي ترفض مغادرة واقعنا تُمثل إشكالاً خطيراً وعقبةٍ أمام الوصول الى الحكم الرشيد، وهي أبرز أسباب النزيف في بلدنا، بل إنها سبباً في تعميق غياب الهوية الوطنية الجامعة لصالح هويات فرعية زجّت البلد ومواطنيه في توترات طائفية ومذهبية وعرقية.
     كما دعا إلى إجراء تعديلات دستورية في الفترة المقبلة وعبر الآليات الدستورية والقانونية، لبنود شهدنا جميعاً على مسؤوليتها لمشاكل مُستحكمة وكرّست أزمات وباعدت المسافات.
     وحث الرئيس العراقي قوى الإطار التنسيقي على التواصل مع الصدر لتهدئة النفوس، والخروج في هذا الحوار الوطني بحل سياسي حاسم يتناول قضية الانتخابات الجديدة المُبكرة وتشكيلة الحكومة وإدارة الفترة المقبلة.
 


عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...