استقالة رئيس الفريق الإسرائيلي المفاوض حول الحدود البحرية مع لبنان - ednews.net

، 27 نوفمبر

(+994 50) 229-39-11

استقالة رئيس الفريق الإسرائيلي المفاوض حول الحدود البحرية مع لبنان

سياسة A- A A+
     تشهد المنظومة السياسية في إسرائيل منذ الحديث عن توقيع وشيك محتمل مع لبنان على الاقتراح الأمريكي بشأن اتفاق ترسيم الحدود البحرية بين البلدين، عاصفة تتزايد حدتها مع الاقتراب من موعد التوقيع.
      وقالت القناة "12" الإسرائيلية، إن أودي أديري رئيس فريق التفاوض الإسرائيلي لمحادثات اتفاق الغاز، ترك منصبه، على خلفية تدهور العلاقات بينه وبين رئيس مجلس الأمن القومي إيال حولتا. وأضافت: شعر أديري بالإحباط لأن حولتا نسب كل الفضل له، وسلبه كل صلاحياته، وتركه فعليا خارج الصورة.
      من جهتها، قالت وزارة الطاقة الإسرائيلية: طلب أودي أديري، الذي شغل خلال العامين الماضيين منصب رئيس فريق التفاوض، من وزير الطاقة إنهاء منصبه استعدادا لبدء عمل جديد. كما عرض أودي مساعدته لاحقا في العملية إذا لزم الأمر. نشكره على نشاطه المتفاني في تعزيز المفاوضات ونتمنى له كل التوفيق في المستقبل. وحل المدير العام لوزارة الطاقة، ليئور شيلات، محل أديري كرئيس لفريق التفاوض.
     يأتي ذلك في وقت يسود إسرائيل جدل واسع حول إعلان رئيس الوزراء يائير لابيد أن الحكومة تدرس التفاصيل النهائية للاتفاق. ورد لابيد، على انتقادات شديدة وجهها رئيس المعارضة بنيامين نتنياهو له بشأن الاتفاق المرتقب مع لبنان لترسيم الحدود البحرية بين البلدين.
     وقال لابيد في تغريدة على حسابه بموقع "تويتر": بعض الحقائق لنتنياهو والتي لم يرها في الاتفاق: ستحصل إسرائيل على 100% من حاجتها الأمنية، و100% من خزان كاريش للغاز في البحر المتوسط وحتى جزء من أرباح الخزان اللبناني.
     وتابع: أفهم أنه يؤلمكم أنكم لم تنجحوا في تحقيق مثل هذا الاتفاق، لكن هذا ليس سببا للانضمام إلى دعاية الأمين العام لـ "حزب الله" اللبناني حسن نصر الله. من الممكن الثناء قليلا على حكومة تعمل من أجل شعب إسرائيل وتحقق نتائج.
      واتهم رئيس المعارضة بنيامين نتنياهو، لابيد بالخضوع لتهديدات الأمين العام لـ "حزب الله" اللبناني، التي قال فيها إنه لن يسمح بإنتاج الغاز من حقل كاريش المتنازع عليه إلا بعد ضمان حصول لبنان على ثرواته الطبيعية وحقه في الغاز.
      ونشر نتنياهو تغريدة له على حسابه الرسمي على "تويتر"، اعتبر من خلالها أن لابيد قد استسلم للأمين العام لـ "حزب الله" حسن نصر الله بشكل مخجل، مانحا الحزب أرضا ذات سيادة إسرائيلية.
 


عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...