أنقرة تواصل تعزيز وجودها العسكري في ليبيا - ednews.net

الجمعة، 3 فبراير

(+994 50) 229-39-11

أنقرة تواصل تعزيز وجودها العسكري في ليبيا

سياسة A- A A+
واصلت تركيا تعزيز وجودها العسكري في العاصمة الليبية طرابلس»، بعدما رصد شهود عيان ووسائل إعلام محلية مساء أول من أمس «خروج أكثر من 20 حاوية من قاعدة الوطية إلى الطريق الساحلي باتجاه العاصمة طرابلس تحت حراسة مشددة. وجاء مرور الحاويات بعد ساعات فقط من رصد هبوط 3 طائرات شحن عسكرية تركية في قاعدة الوطية التي تسيطر عليها القوات التركية.   
       وتحدث موقع إيتاميل رادار الإيطالي، المختص برصد الملاحة الجوية عما وصفه بيوم حافل، آخر للرحلات الجوية بين تركيا وليبيا، لافتاً إلى أنه تتبع وصول طائرتين من الطائرات التابعة للقوات الجوية التركية وهي تغادر تركيا متجهة إلى قاعدة الوطية غرب طرابلس.  
      وبحسب الموقع، فإنه رصد على مدى اليومين الماضيين هبوط 4 طائرات شحن عسكرية تركية في هذه القاعدة، التي تخضع اسمياً لسيطرة حكومة الوحدة المؤقتة برئاسة عبد الحميد الدبيبة.   
      ولم يصدر على الفور أي تعليق رسمي من الجيش الوطني المتمركز في شرق البلاد بقيادة المشير خليفة حفتر؛ لكن مصادر عسكرية فيه أكدت في المقابل أن «قيادة الجيش تتابع عن كثب - ما وصفته باستمرار تركيا في تعزيز قواتها وتسليح الميلشيات المحسوبة على حكومة الدبيبة في غرب البلاد.   
      من جهة أخرى، وفي واقعة غير مسبوقة، أطلقت مجموعة مسلحة تابعة لوزارة الداخلية بحكومة الوحدة، الرصاص أثناء مباراة نهائي كأس سوبر كرة السلة في العاصمة طرابلس. وجرى الحادث عقب مباراة بين الأهلي طرابلس والأهلي بنغازي، انتهت بتتويج الأخير باللقب، حيث أطلقت مجموعة مسلحة تابعة لداخلية الدبيبة النار، ما تسبب في هلع بين الجمهور.  
      واستمر الانفلات الأمني في مدينة الزاوية، بعد الإعلان عن مقتل أحد عناصر ميلشيات بركان الغضب رمياً بالرصاص من قبل مجهولين لاذوا بالفرار.
وبهذا الحادث يرتفع عدد حوادث الاغتيال في المدينة إلى 19 خلال أقل من شهر، وفقاً لمصادر أمنية.   
     اجتمع وفد من وزراء حكومة الدبيبة بقيادة عبد الله اللافي عضو المجلس الرئاسي مع محمد بازوم رئيس النيجر في العاصمة نيامي، على هامش القمة الاستثنائية للاتحاد الأفريقي حول التصنيع والتنويع الاقتصادي والدورة الاستثنائية حول منطقة التجارة الحرة القارية.   
      وقال بيان للرئاسى إن بازوم أكد في الاجتماع الذي حضره حسين العائب رئيس جهاز المخابرات الليبية، اهتمام بلاده باستقرار ليبيا. ودعا لعودة الأمانة العامة لتجمع دول الساحل والصحراء (س ص) إلى العاصمة طرابلس.
كما أكد اللافي لدى لقائه مع موسى فكي رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي على أهمية العمل مع جميع الأطراف لإنجاح ملف المصالحة، وأن يكون الليبيون جميعاً معنيين به، معتبراً أن أي خطوة لا تؤدي للانتخابات، فهي خطوة غير مدروسة.   
       وكشف النقاب عن مواجهة المجلس الرئاسي ما وصفه بتحديات كبيرة منها ضعف القوانين، وعدم وجود دستور في البلاد. ونقل عن فكي وقوف الاتحاد الأفريقي مع ليبيا في إطار ما يقرره الليبيون أنفسهم، وأنه لا يفرض أي حل عليهم، لافتاً إلى أنه لا ينبغي إقصاء أي طرف في مشروع المصالحة الوطنية.  
      بموازاة ذلك، دشن عبد الله باتيلي رئيس بعثة الأمم المتحدة حملة لمدة 16 يوماً لإنهاء العنف ضد المرأة. وأعرب في بيان له مساء أول من أمس، عن شعوره بالقلق إزاء المنحى التصاعدي للعنف ضد النساء والفتيات بأشكاله المختلفة في ليبيا. وحث السلطات الليبية على وضع نظام قانوني متين للتصدي للعنف ضد النساء والفتيات وحماية الضحايا. 
 


عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...