أولمبياد بكين 2022: الصين تقيّد وسائل التواصل الاجتماعي قبيل انطلاق الألعاب - ednews.net

الجمعة، 27 مايو

(+994 50) 229-39-11

أولمبياد بكين 2022: الصين تقيّد وسائل التواصل الاجتماعي قبيل انطلاق الألعاب

علوم وتكنولوجيا A- A A+
تعرّض العديد من نشطاء حقوق الانسان والأكاديميين في الصين لحظر حساباتهم في تطبيق "وي تشات" في الأسابيع الاخيرة، بحسب ما أبلغ عدد من الاشخاص المعنيين وكالة فرانس برس، وذلك قبيل إنطلاق دورة الالعاب الشتوية التي تحتضنها العاصمة بكين.
تأمل الصين في جعل الألعاب التي ستقام الأسبوع المقبل انتصارًا للقوّة الناعمة، رغم أنّ الأشهر الاخيرة شهدت قيام العديد من الدول بمقاطعة دبلوماسية كالولايات المتحدة، بسبب مزاعمها بحصول إنتهاكات حقوق الإنسان في الصين، وحذّرت شركات الأمن السيبراني الرياضيين من مخاطر المراقبة الرقمية.
بالنسبة لمجتمع النشطاء في الصين الذي يتضاءل باستمرار، تحوّل الوصول المرتقب لأبرز الرياضيين العالميين إلى حملة قمع مألوفة.
قال ثمانية أفراد لوكالة فرانس برس إن حساباتهم على "وي تشات" قد تم حظرها بشكل ما منذ أوائل كانون الاول/ديسمبر، مع عدم تمكن البعض من استخدام حساباتهم بالكامل وإجبارهم على إعادة التسجيل.
جاءت القيود في الوقت الذي احتجزت فيه السلطات اثنين من نشطاء حقوق الإنسان البارزين، المحامي شيه يانغ والكاتب يانغ ماودونغ، في حين أبلغ عدد من الأقارب أن محاميًا حقوقيًا ثالثا مفقودًا منذ أوائل كانون الأول/ديسمبر وهو رهن الاعتقال السري.
وقال الصحافي المخضرم جاو يو الذي يحتوي حسابه على ميزات مثل رسائل الدردشة الجماعية التي تم تعطيلها نهائيًا لأول مرة في 20 كانون الاول/ديسمبر "عاصفة إغلاق حسابات وي تشات قوية للغاية وغير مسبوقة".
تقوم الصين بشكل روتيني بقمع حسابات وسائل التواصل الاجتماعي والحركات المباشرة للمعارضين خلال الفترات الحساسة سياسياً، مثل تجمعات الحزب الشيوعي في بكين أو احتفالات الذكرى السنوية الرئيسية مثل حملة تيانانمين 1989.
وسيعقد مؤتمر كبير للحزب في نهاية هذا العام، حيث من المتوقع أن يعزز الرئيس شي جين بينغ، الزعيم الصيني الأكثر استبدادًا منذ جيل، حكمه بولاية ثالثة.
شكّلت إستضافة الألعاب الأولمبية الشتوية نذيرًا بحملة قمع مماثلة لتلك التي كانت تحيط بالأحداث الكبرى الأخرى.
وقال ياكيو وانغ، كبير الباحثين الصينيين في هيومن رايتس ووتش "تريد الحكومة الآن أن تتأكد من أن الناس لا يتخطون حدودهم على الإنترنت لإضفاء مظهر مثالي على واجهة الألعاب الأولمبية الشتوية المثالية".
 
-التطبيق الأكثر شهرة-
يُعدّ تطبيق وي تشات الذي تملكه شركة تنسينت دعامة أساسية للحياة اليومية في الصين، حيث يعتمد المستخدمون عليه في مجموعة من الخدمات بما في ذلك المدفوعات ومسح الرموز الصحية التي تسمح بالدخول إلى الأماكن العامة.
وقال محامٍ من بكين تم تقييد حسابه الشهر الماضي، بشرط عدم الكشف عن هويته "أعرف العديد من الأشخاص الذين مُنعوا من النشر في الدردشات الجماعية مؤخرًا".
وكشفت الكاتبة المقيمة في بكين، تشانغ ييخه، إن وظائف الدردشة الجماعية واللحظات الخاصة بها على وي تشات تم حظرها في 8 كانون الثاني/يناير.
فيما اكدّت أستاذة علم الاجتماع بجامعة تسينغهوا، غوا يوهوا، أن حسابها حُظر نهائيًا في نفس اليوم، بينما قال الباحث القانوني البارز هي ويفانغ إنه واجه الأمر نفسه في التاسع من كانون الثاني/يناير.
وقالت تشانغ "أليس هذا مساويًا لإزالة فرد من مكان عام؟" مضيفة أنها تستطيع الآن فقط إرسال رسائل وي تشات إلى مستخدمين آخرين.
وأضاف ناشط مقيم في بكين تم تقييد حسابه مرتين في الشهرين الماضيين "قبل وأثناء الألعاب الأولمبية فترة حساسة كبيرة".
ولم ترغب شركة تنسينت ، مالكة وي تشات، ابداء اي تعليق حيال هذه الاسئلة.
 

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...