حماس تجند مبرمجاً عربياً من إسرائيل في حرب السايبر - ednews.net

، 4 ديسمبر

(+994 50) 229-39-11

حماس تجند مبرمجاً عربياً من إسرائيل في حرب السايبر

علوم وتكنولوجيا A- A A+
     كشف جهاز المخابرات الإسرائيلي الشاباك، ما اعتبره خلية إرهاب سايبر بقيادة مهندس برمجة إلكترونية من فلسطينيي 48، ادعى أنها نقلت معلومات أمنية خطيرة عن إحدى شبكات الاتصال، لحركة «حماس». وقال إن هذه الخلية عملت في تركيا بإشراف صالح العاروري ومندوبين عنه في تركيا.
      جاء هذا النشر بعد نحو 45 يوماً من اعتقال أفراد الخلية، وقدمت دائرة السايبر في النيابة العامة، (الخميس)، لائحة اتهام ضد ثلاثة أشخاص، جميعهم مواطنون عرب من الشمال. وقد وجهت لهم عدة تهم خطيرة، مثل نقل معلومات خطيرة إلى العدو والتخابر مع جهة أجنبية معادية وتزويدها بمعلومات حساسة، والتخطيط للإضرار بعمل شبكة سلكوم خلال الحرب أو خلال عملية عسكرية.
      وشملت لوائح الاتهام بنودا سرية ولم تنشر أسماء المتهمين واكتفت بالإشارة إليهم بالأحرف الأولى من أسمائهم. وقالت النيابة إن ما يسمح بنشره، هو أنه عقب النشاط المشترك لجهاز الأمن العام الشاباك والوحدة القُطرية لمكافحة الجرائم الخطيرة والدولية في (لاهف 433)، قدمت وحدة السايبر في مكتب النيابة العامة للدولة، لائحة اتهام إلى المحكمة المركزية لواء المركز ضد ثلاثة مواطنين عرب من الشمال، بتهم ارتكاب مخالفات أمنية خطيرة متعلقة بتسليم معلومات حساسة، على نطاق واسع، إلى منظمة حماس في تركيا وتعريض البنية التحتية الإلكترونية لشركة سلكوم لخطر جسيم، خلال حملة عسكرية مستقبلية لدولة إسرائيل.
     وحسب لائحة الاتهام، باشر ر.ع العمل في شركة الهواتف النقالة والاتصالات سلكوم كمهندس برمجيات، في العام 2004. ومن خلال وظيفته وتقدمه في العمل حصل على ترقيات أوصلته إلى حجم كبير جدا من المعرفة، وإلى أجهزة حاسوب وأنظمة معلومات غير متاحة تعتبر أمنية وسرية. وقد سافر ر.ع إلى تركيا، في العام 2017، وانطلاقاً من تبني آيديولوجية منظمة حماس وأهدافها، التقى بمسؤولين محليين من حماس، بوساطة أشرف حسن، وهو عربي آخر من إسرائيل هارب ويعمل مع حماس ويعيش في تركيا ولبنان.
     وادعت النيابة في لائحة الاتهام، أنه بناءً على طلب المسؤولين في حركة حماس، نقل ر.ع معلومات حساسة حول البنى التحتية للاتصالات في إسرائيل، والتي تعرف عليها ضمن عمله وهي غير متاحة للجمهور، بهدف مساعدة عناصر حماس على تدمير هذه البنى التحتية، خاصةً أثناء مواجهات عسكرية مع إسرائيل. وخلال العامين 2021 و2022، التقى ر.ع في تركيا، مع عزام الأقرع، العضو البارز في الجناح العسكري لحركة حماس، الذي طلب مساعدته في نقل معلومات إضافية متوافرة لديه للمساعدة في أنشطة الحركة.
      والأقرع وحسن يعملان تحت قيادة صالح العاروري، نائب رئيس المكتب السياسي لـ«حماس». وخلال اللقاءات بين الطرفين، طلب الأقرع الحصول على تأشيرة دخول لأجهزة الحاسوب وأنظمة المعلومات الخاصة في شركة سلكوم.
     كما جاء في لائحة الاتهام، أنه بناءً على طلب ر.ع، قام شقيقه ش.ع، وهو مهندس آخر يعمل بعقد خارجي مع سلكوم، بتزويده بمعلومات حول أنظمة أمن المعلومات في الشركة. وتقول لائحة الاتهام إن الشقيقين ومنذ العام 2015، أي قبل ارتباطهما بحماس، يناقشان إمكان تعطيل أو تدمير مختلف مكونات أنظمة الحاسوب والمعلومات الخاصة بشركة سلكوم، خلال حرب أو عملية عسكرية بين إسرائيل والفلسطينيين، وذلك على أساس قومي وعقائدي.
      واتضح من اللائحة، أن المتهمين اعتقلوا في 17 سبتمبر الماضي. وقال محامي الدفاع، نمير إدلبي، إن لائحة الاتهام مضخمة جدا ولا تستحق هذه التهم، لكنه تسلمها فقط قبل ساعات ويحتاج إلى درسها.
 


عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...