عندما يسيئون بلدى وشعبى، لا يمكن أن أصمت - الكاتب جنكيز عبد الله ييف | Eurasia Diary - ednews.net

23 مايو, الخميس


عندما يسيئون بلدى وشعبى، لا يمكن أن أصمت - الكاتب جنكيز عبد الله ييف

مجتمع A- A A+

 يورغن كلوب مدرب ليفربول هو محترف ومحترف متميز. وهذا حقاً. لكن تصريحاته حول اختيار باكو أزعجتني وهو يسأل: "ماذا أكلوا لتناول الإفطار عندما اختاروا باكو للمباراة النهائية؟". والآن أريد أن أوضح للسيد كلوب. ماذا هو أكل لتناول الإفطار عندما سمح لنفسه بملاحظات مماثلة عن بلدي. أريد فقط أن أذكر للألماني كلوب بأن أساس أيديولوجية الاشتراكية القومية هو بالتحديد تقسيم الشعوب إلى "الآريين" والأشخاص من الدرجة الثانية الذين سيتم القضاء عليهم. وهم من السلاف واليهود والغجر وإلخ. طبعاً، إنه لا يصدر مثل هذه التصريحات الوحشية. لكنه ينم عن تجاهل بين وقوي للغاية لبلد آخر ولشعب آخر!

الآن عن بيان وزارة الخارجية البريطانية. قدمت المملكة المتحدة مساهمة خاصة في الثقافة وتنمية الحضارة وتعزيزها. وذلك بلغتها وتاريخها وأدبها وموسيقىاها وعلومها. واحترامي لهذا البلد كبير جداً. ولكن البيان الذي يطلب أن السياح يجب أن يكونوا حذرين من الهجمات الليلية في باكو، هذا طريقة غير صحيحة إلى إطلاقاً. أرني الحانات والمطاعم التي سرقت الأجانب قربها في السنوات الأخيرة. على الأقل عدد قليل؟ أو تحتاج إلى إثبات أن باكو مدينة أكثر أماناً من لندن التي فيها بعض المناطق التي من الأفضل حقاً ألا تذهبوا إليها ليلا؟ تعتبر باكو اليوم أحد أكثر المدن أماناً في بلدان رابطة الدول المستقلة. في السنوات الأخيرة، عقدنا العديد من الأنشطة الدولية التي تم بثها للعالم بأسره. ولم أسمع عن أي حادث غامض مع الأجانب في أي مكان في المدينة، بل على العكس. سيكون من الضروري أن نخاف من أعمال شغب الجماهير الإنجليزية التي لم يعد يُسمح لها بدخول أوروبا القارية. يا سادة  هذا سيئ وليس حقا بصدق. أنا لست وطنياً متعصبأ ولست قومياً. لكن عندما يسيئون بلدى وبشجاعة بلدى وشعبى، أنا ببساطة لا يمكن أن أكون صامتة.

الترجمة: د. ذاكر قاسموف

Zakir Qasımov

 

ednews.net

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab


Загрузка...