مرسوم العفو الصادر عن الرئيس محسوب للتضامن المدني في البلاد - أمود ميرزاييف | Eurasia Diary - ednews.net

19 يوليو, الجمعة


مرسوم العفو الصادر عن الرئيس محسوب للتضامن المدني في البلاد - أمود ميرزاييف

آراء الخبراء A- A A+

أبدى رئيس مؤسسة أراسيا الدولية للصحافة  ونائب رئيس مجلس الصحافة أوميد ميرزوييف بتعليقات حصرية ل Eurasia Diary على مرسوم العفو الصادر عن الرئيس والإقبال على هذا المرسوم.

أشار أوميد ميرزاييف إلى أن مرسوم العفو الأخير الذي أصدره الرئيس إلهام علييف جعل مئات العائلات، بما في ذلك نحن سعداء. هذا المرسوم هو استمرار منطقي للإصلاحات التي قام بها رئيس الدولة في مجال بناء الدولة الاجتماعية والاقتصادية والقانونية. إنه أيضاً تعبير عن وحدة مجتمعنا وسلامته. تم احتساب مرسوم العفو الذي أصدره الرئيس للتضامن المدني في البلاد.   

أعتقد أن الشعب الأذربيجاني لم يكن أبدا بحاجة إلى التضامن المدني كما هو اليوم. وإننا على وشك توطيد وطننا، أذربيجان، على وشك استعادة نا المحتلة والعودة إليها.

وقد أدى  عملية إتمام إقامة الاستقرار الاقتصادي في السنوات الأخيرة واستكمال عملية بناء الجيش إلى أن نصبح دولة رائدة في المنطقة على المدى القصير. أصبحت أذربيجان اليوم دولة اجتماعية تتبع سياسة قائمة على مصالحها الوطنية، وقبل كل شيء، تعنني برفاهية مواطنيها ورضاهم.

أود أن أشير إلى أن الإصلاحات التي يتم تنفيذها في البلاد اليوم تعتمد أيضاً على التضامن المدني. لا سيما أن مرسوم العفو له أهمية خاصة لوحدة الشعب الأذربيجاني وتضامنه. لأن الرئيس إلهام علييف أظهر مرة أخرى بهذه الخطوة الإنسانية أنه رئيس كل مواطن أذربيجاني، بصرف النطر عن انتمائه السياسي وأسلوب حياته وعرقه وليس مجرد جزء معين منهم.

لكن لسوء الحظ ، هناك من يحاول وضع هذا المرسوم في الظل وإظهاره كنتيجة لضغوط القوى الدولية المختلفة. كل من يدلي ببيانات في هذا الاتجاه، وخاصة علي إنسانانوف، يخدم القوى التي تسعى إلى تقويض التضامن المدني والاستقرار السياسي في أذربيجان.

ادعى علي إنسانانوف أنه تم إطلاق سراحه بسبب ضغوط القوات الدولية، لكنه ينسى أن النظام الذي ينتقده وخانه هو الذي رباه كالوزير والطبيب علي إنسانوف. وأخطر ما في تصريحاته وبياناته هو أن هذه التصريحات تحدم العصابة الانفصالية في بلدنا. ندين بشدة هذه التحديات.

قال أوميد ميرزاييف إن شخصية علي إنسانوف وهويته كوزير وعضو للبرلمان معروفة لدى جمهور في أذربيجان. إنه أمر مثير للسخرية بالنسبة لشخص فاسد أبدى بموقف قاسي ومعاملة خشنة تجاه المرؤوسين والصحفيين، يتحدث اليوم عن الديمقراطية وحقوق الإنسان والعدالة. لم يكن هناك أي اعتناء في العرب على علي إنسانانوف. تم القبض على هذا الرجل بسبب أفعاله مثل الاختلاس والفساد. ينبغي أن يستخلص العديد من مسئولينا استنتاجات من هذا الواقع التاريخي. وعليهم أن يكونوا مع الشعب، في خدمة الناس قد حان وقت خدمة الشعب منذ فترة طويلة. ونعرف جيدا أولئك الذين يمثلون بهلونية نيابة عنه.

 

ednews.net

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab


Загрузка...