مشكلة الأويغور في العلاقات التركية الصينية - هل خان أردوغان الأويغور؟ | Eurasia Diary - ednews.net

20 اكتوبر,


مشكلة الأويغور في العلاقات التركية الصينية - هل خان أردوغان الأويغور؟

آراء الخبراء A- A A+

تسببت زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لبكين في 2 يوليو مباشرة بعد قمة مجموعة G20 في اليابان نقاشات واسعة النطاق في وسائل الإعلام العالمية. حيث، فقاً للتلفزيون الحكومي الصيني  قال أردوغان "إن المواطنين الصينيين في شينجيانغ يعيشون حياة سعيدة في الرخاء والتنمية في الصين. لن تسمح تركيا بإضرار للعلاقات التركية الصينية من قبل أي شخص. تركيا ضد التطرف وتعتزم توفير الثقة السياسية المتبادلة مع الصين وتوسيع التعاون في مجال الأمن والاقتصاد ".

مما يثير الاهتمام أن الإعلام التركي لم يرد على هذا الخبر. لم ينكر أردوغان هذه التصريحات، على الرغم من أن هذه التصريحات سببت الانتقادات بقسوة من الجماعات القومية في أعقاب نشرها في الصحافة التركية. وبالتالي، طرح السؤال في العالم التركي: "هل خان أردوغان الأويغور؟" ...

في فبراير هذا العام، قال وزير خارجية تركيا مولود شاويش أوغلو في اجتماع مكتب حقوق الإنسان للأمم المتحدة إن انتهاكات الصين لحقوق الأقليات التركية والإسلامية مثيرة للقلق. اثارت هذه التصريحات توتراً لدى الجانب الصيني.

erdoğan şi cinping ile ilgili görsel sonucu

 من الجدير بالذكر أنه بعد قتل حوالي 1000 أويغوري  في عام 2009 في وقائع أورومتتشي، أدان رئيس الوزراء التركي أردوغان بشدة ما حدث  قائلاً: "يجب على الشرطة الصينية أن توقف هذه الوحشية وأن أولئك الذين وأن كل ما فعل ضد الأويوغور هو مجرد إبادة جماعية".

ومع ذلك، بعد عام واحد فقط من هذا البيان لأردوغان وفي عام 2010، وقعت تركيا اتفاقية الشراكة الاستراتيجية مع الصين. وبتوقيع هذه الاتفاقية، بينت تركيا موقفها الرسمي ...

فيما يتعلق بتفاصيل الاجتماع  بين الرئيس الصيني شي جين بينغ والرئيس التركي رجب طيب أردوغان كما يبدو أن محور المحادثات مرتبط باستعداد تركيا للانضمام إلى مبادرة الحزام والطريق. تولى الصين الاهتمام الخاص بمشاركة تركيا في هذا المشروع ، لأن الأراضي التي تقع تركيا فيها لها القدرة على خلق فرص جديدة للمشروع.

ولكن ما هي الأسباب التي تجعل تركيا تتجه نحو الصين في السياسة الخارجية؟

تركيا تدرك النظام الدولي متعدد الأقطاب في العالم وعلى ضوء المشاكل مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي تولى أهمية كبيرة للتعاون مع الصين. بعد مشاكل S 400 وF-35 ، يمكن اعتبار مناقشة تركيا للتعاون في مشروع الحزام والطريق من خلال الجلوس على الطاولة مع الصين رسالة إلى الولايات المتحدة. تؤكد تركيا بهذه الرسالة أنها لا تحتاج إلى الغرب.

كذلك تقع تركيا على عتبة أزمة اقتصادية خطيرة. يدفع كل من انخفاض سعر العملة التركية وزيادة مستوى التضخم في جميع أنحاء البلاد  وزيادة معدل البطالة تسعى تركيا لإيجاد شريك اقتصادي جديد. كما ذكرنا أعلاه، تم تطوير التعاون التجاري التركي الصيني بشكل أكبر من خلال اتفاقية الشراكة الاستراتيجية الموقعة في عام 2010. ومع ذلك، ، تواجه تركيا حتى في هذا التعاون مشكلة تتعلق بعجز التجارة الخارجية.

Kaşgar Barın Ayaklanması ile ilgili görsel sonucu

هذا وتستورد تركيا المنتجات أكثر، مما تصدر في التجارة مع الصين. هذا يتسبب عقبة في التجارة الخارجية. ترى الحكومة التركية المخرج من هذه المشكلة في الاستثمارات الصينية في البلاد. لذلك، أشار أردوغان إلى أن الجانب التركي مهتم بمبادرة الحزام والطريق، حيث أن انضمام تركيا إلى هذا المشروع  سيتفق مع تدفق الاستثمارات الصينية.

وتعليقاً على اجتماع الزعيمين وقضية الأيوغور قال الخبير التركي سنجار عمر إن تركيا ستكون في المستقبل في مركز مشروع الحزام والطريق. يجب أن تستخدم تركيا هذا الموقف. سيتسبب الاستثمار الذي سيرافق هذا المشروع التطورات الإيجابية في الاقتصاد التركي. أما بالنسبة لقضية الأيوغور، فهي عبارة عن ورقة أمريكية تستخدم لتعطيل العلاقات التركية الصينية ولمنع المشاريع اللإستيراجية بين الصين وآسيا الوسطى. بالتأكيد، لا تريد الولايات المتحدة تعزيز موقف الصين المنطقة وتعميق  التعاون مع حلفائها مثل تركيا. لذلك، تثار قضية الأيوغور على الدوام. يجب أن تتصرف تركيا بحساسية شديدة بشأن هذه المسألة. حماية حقوق الأتراك الأويغور ضرورية وضرورية للغاية، لكن يجب أن يتم ذلك دون اساءة  بالعلاقات التركية الصينية. تتبع تركيا استراتيجية متعددة الأطراف في السياسة الخارجية في العالم متعدد الأطراف. تعد قضية S 400 والتعاون مع الصين جزءاً من هذه الاستراتيجية.

الإعداد: المحلل السياسي والصحفي نجات إسماعيلوف

Nicat İsmayılov 

الترجمة: د. ذاكر قاسموف

 

ednews.net/az

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab


Загрузка...