ألا يرون أين يقع الجيش الأرمني؟" | Eurasia Diary - ednews.net

17 أغسطس, السبت


ألا يرون أين يقع الجيش الأرمني؟"

آراء الخبراء A- A A+

اليوم، حاولت وزارة الخارجية الأرمنية التنصل من تصريح رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان الذي صرح في كلمته الملقاة في الأراضي الأذربيجانية المحتلة يوم 5 أغسطس، بشكل لا لبس فيه أن قاره باغ الجبلية هي أرمينيا ، مكرراً شعار "مياتسوم" - التوحيد. مع هذا الشعار من القوميين الأرمن بدأ الصراع الدامي في فبراير 1988. في رأي وزارة الخارجية الأرمنية، هذا توحيد روحي - ألا يرون حقاً أين توجد القوات المسلحة الأرمنية وأين يخدم المواطنون الأرمن الذين يموتون في الأراضي الأذربيجانية المحتلة.

صرح بذلك رئيس مركز تحليل العلاقات الدولية فريد شافيف، تعليقا على البيان الصادر مؤخراً عن وزارة الخارجية الأرمنية.

ليست هذه هي المرة الأولى التي نرى فيها كبار المسؤولين ومؤسسات الدولة في أرمينيا يتناقضون  بعضهم مع البعض. وهكذا في نهاية مارس 2019، عقب المحادثات في فيينا على أعلى المستويات، في حين تحدث رئيس الوزراء عن إمكانية التسوية السلمية للنزاع الأرمني الأذربيجاني، صرح وزير الدفاع ديفيد تونويان في نيويورك عن "حرب جديدة من أجل أراض جديدة".

منذ اليوم الأول كانو يعرفون في أذربيجان أن ما يسمى ب"حركة قاره باغ" ليس سوى حملة على ضم الأراضي الأذربيجانية من قبل القوميين الأرمن. في هذا الصدد، في 1 ديسمبر 989 ، تم تبني قرار معروف من البرلمان آنذاك - المجلس الأعلى لجمهورية أرمينيا الاشتراكية السوفياتية بشأن ضم قاره باغ الجبلية. بعد انهيار الاتحاد السوفياتي في عام 1991، غير القوميون الأرمن تكتيكاتهم إلى حد ما وألقوا شعار تقرير المصير لقاره باغ الجبلية على الساحة الدولية من أجل جذب تعاطف المراقبين الدوليين مع أفكار الاستقلال، لأن المطالبات الإقليمية لبلد لآخر أثارت رد الفعل السلبي من المجتمع الدولي. اعترفت الأمم المتحدة وغيرها من المنظمات الدولية بأن قاره باغ الجبلية جزء من أذربيجان.

كل المحاولات التي يقوم بها دعاية الأرمن تفشل، مثل الزيارة الأخيرة قادة لما يسمى جمهورية قاره باغ الجبلية إلى أستراليا. أكدت وزارة الخارجية لهذا البلد من جديد في بيانها حول الدعم غير المشروط للسلامة الإقليمية لأذربيجان.

من المؤسف أن القيادة الأرمنية لا يمكنها أن تدرك عدم جدوى لمحاولات إضفاء الشرعية على العدوان العسكري، وكذلك لم تدرك حقيقة أنه من المستحيل تحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية دون السلام مع أذربيجان. يرتبط مستقبل المنطقة بالتعايش السلمي بين الدول داخل حدود معترف بها دولياً. يجب أن يقوم السلام في قاره باغ الجبلية على اساس التعايش بين الطائفتين الأرمنية والأذربيجانية ضمن السلامة الإقليمية لأذربيجان.

يمثل بيانا رئيس الوزراء ووزارة الخارجية الأرمينية عدم احترامهما لفعاليات  وسطاء مجموعة مينسك لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا ومحاولة أخرى لتضليل المجتمع الدولي.

 

ednews.net

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab


Загрузка...