"أيامنا المأساوية ليست بعيدة" - عالم السياسة الأرمني | Eurasia Diary - ednews.net

14 نوفمبر, الخميس


"أيامنا المأساوية ليست بعيدة" - عالم السياسة الأرمني

آراء الخبراء A- A A+

"لم يستطع وزير خارجيتنا زهراب مناتسكانيان أن يخبر هيئة الإذاعة البريطانية ما يريد الجانب الأرمني تحقيقه في قضية قاره باغ".

تفيد Eurasia Diary  أنه صرح بذلك عالم السياسة الأرمني هرانت مليك شاهنازريان. وهو يعتقد أن كلمات منتساكانيان لا يمكن أن توصف ك"إجابات دبلوماسية": "في الواقع ، تجنب مناتسكانيان الأسئلة".

قال عالم السياسة: "أنظروا، الشخص المسؤول عن سياستنا الخارجية لا يستطيع تحمل الضغوط ولم يكن قادراً على تحمل الضربات. فقد مناتساكانيان أعصابه بسبب تشديد نغمة الصحفي قليلاً. كيف يمكن للشخص الذي لم يتمكن من تحمل ضغوط الصحفي الوقوف أمام وزير خارجية أذربيجان أو ممثلي الدول العظمي؟ "

يقول زهراب مناتسكانيان للصحفي إن تسوية النزاع يجب أن تكون مقبولة لشعوب أذربيجان وأرمينيا وقاره باغ. في برأيكم ما هي خطة حل يقضده مناتسكانان في هذا الوقت؟ " ويرد هرانت مليك شاهنازريان نفسه على هذا السؤال بأنه يفهم الجميع أنه لا يمكن إيجاد الحل المقبول لجميع أطراف الصراع. علاوة على ذلك، لم يتم وضع خطة تعكس موقفنا وسياستنا تجاه قضية قاره باغ. هذا هو المصدر الذي غالباً ما يعتمد عليه كبار مسؤولينا عند إصدار بيانات متناقضة."

وفي الوقت نفسه، وسط البيانات شديدة اللهجة من باكو، تم الكشف أيضاً عن ويادة الميزانية العسكرية لأذربيجان في عام 2020  بنسبة 20.9 % عما كان العام الماضي. وفقاً لبعض التقديرات، فإن الإنفاق العسكري للدولة المعادية سيرتفع إلى 2.27 مليار دولار في العام المقبل. نتيجة لذلك، يبقى إنفاقنا الدفاعي دون تغيير تقريباً. سألنا أيضًا المحلل السياسي عن المخاطر التي يمثلها هذا الوضع.

وقال هرانت مليك شاهنازريان: "كانت ميزانية أذربيجان العسكرية دائماً أكبر من ميزانيتنا. حتى وقتاً ما كانت الميزانية العسكرية لأذربيجان تساوي ميزانية الدولة لأرمينيا. إنهم يزيدون بشكل ثابت إنفاقهم العسكري، ليستخدموه كوسيلة الضغط في مفاوضات قاره باغ. صحيح، مع الأخذ في الاعتبار جوهر الصراع ومحتواه، يمكننا أن نقول إنه لا يمكن حل جميع القضايا بالأموال فقط. لكن هذا لا يعني أنه إذا لم يتم حل المشكلة اليوم، هذا لايعني هذا مستحيل في المستقبل ". وأضاف قائلاً: يبدو أن القيادة الأرمينية لم يفهم مخاطر واردة في المنطقة. لا يتعلق الخطر فقط بالإمكانات العسكرية لأذربيجان. النقطة المهمة هي أنه يمكن لتركيا الآن تعزيز مصالحها بموافقة الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وروسيا. وأنها قادرة على هذا، حتى لو كان يتعارض مع المصالح الوطنية للولايات المتحدة. على أي حال، لقد رأينا هذا وضوح في سوريا. هذه قضية خطيرة للغاية. "

يعتقد عالم السياسة أن قضية الأمن في أرمينيا قد تغيرت كثيراً: "إذا لم نتفاعل مع هذه التغييرات، فلن تخصص أموالاً إضافية لضمان أمننا المادي، وعموماً لا نفكر في ذلك (على كل حال، نرى أن   الحكومة الأرمينية لا تفكر في ذلك)".  

ورداً على سؤال حول "ما إذا كان تعاون روسيا وتركيا في سوريا وعلى ضوء هذا التعاون إصدار القيادة التركية بيانات مؤيدة لأذربيجان، يمكن أن يؤثر هذا على الوضع في نزاع قاره باغ ، قال عالم السياسة: "أنا متأكد من أن تركيا ستحول اهتماماتها قريباً إلى جنوب القوقاز. تعمل حالياً على إنشاء المنطقة الأمنية الضرورية في سوريا. بعد تحقيق هذا الهدف، سيتم فصل الأكراد الذين يعيشون في تركيا عن الأكراد في سوريا. بعد حل هذه المشكلة، ستنقل أنقرة بالتأكيد انتباهها إلى منطقتنا ".

يعتقد هرانت مليك شاهنازريان أنه من الخطأ انتظار مقاومة روسيا المستمرة لنفوذ تركيا المتزايد في المنطقة.

(ترجمة من الأرمينية - WorldMedia.Az)

الترجمة  من الأذربيجانية: د. ذاكر قاسموف

 

ednews.net/az

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab


Загрузка...