خبير روسي: أنقرة عازمة على منع دمشق من استكمال سيطرتها على إدلب | Eurasia Diary - ednews.net

2 ابريل, الخميس


خبير روسي: أنقرة عازمة على منع دمشق من استكمال سيطرتها على إدلب

الخبير الروسي في شؤون الشرق الأوسط، غريغوري لوكيانوف

مركز الأخبار التحليلية A- A A+

قال الخبير الروسي لشؤون الشرق الأوسط، غريغوري لوكيانوف، إن أنقرة تنظر في إمكانية شن عملية عسكرية واسعة في محافظة إدلب كإجراء أخير لوقف تقدم قوات دمشق هناك.

 وفي حديث لوكالة "إنترفاكس"، اليوم الثلاثاء، أشار الخبير إلى أن "إدلب من أهم أوراق (الرئيس التركي رجب طيب) أردوغان في المسار السوري. لذا فستفعل أنقرة ما في وسعها لمنع قوات الأسد من بسط سيطرتها الكاملة على هذه المحافظة السورية. ومن المحتمل جدا إقدام تركيا على اتخاذ خطوات راديكالية، بما فيها المشاركة النشطة للعسكريين الأتراك في عمليات قتالية، ما من شأنه أن يؤدي إلى تبعات غير مرغوب فيها، كالصدام مع القوات الحكومية السورية".

من جهة أخرى، لفت لوكيانوف إلى وجود أدلة واضحة على أن أنقرة، في تشبثها ببقائها العسكري في إدلب، ستحاول تفادي التصادم المسلح المباشر مع دمشق، لأن "أردوغان يعي أن تطورات كهذه من شأنها أن تقوض تطبيق اتفاقات سوتشي، وهو أمر ليس في صالح أنقرة، ما يجعلها تبحث بشكل حثيث عن حل وسط مع موسكو".

إدلب مقابل ليبيا؟

وشكك الخبير باحتمال أن تعرض أنقرة على موسكو صفقة تقضي بتقديم تركيا تنازلات لروسيا في إدلب مقابل تنازلات موسكو لها في ليبيا. وقال لوكيانوف بهذا الصدد: "تمثل ليبيا مسارا بإمكان أنقرة أن تضغط فيه على الدول الأوروبية، لكن من المستحيل تقريبا ممارسة الضغط هنا على موسكو التي لا وجود لأي مصالح حيوية خاصة لها في المسار الليبي".

ورأى الخبير الروسي أن أردوغان ليس في موضع يسمح له بخوض لعبة ناجحة في الحوار مع موسكو، نظرا لخصوصية العاملين السوري والليبي، قائلا: "لا يبدو لي أن لأردوغان مجالا للمناورة هنا، بل مجال المناورة هنا لموسكو، لأن كلا من إدلب وليبيا مسألتان حساستان بالنسبة لأنقرة".

 

 

arabic.rt.com

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab


Загрузка...