استسلام مئات من مسلحي "داعش" و "قسد" تحبط هجمات مضادة | Eurasia Diary - ednews.net

22 مايو, الأربعاء


استسلام مئات من مسلحي "داعش" و "قسد" تحبط هجمات مضادة

العالم A- A A+
أكدت "قوات سورية الديموقراطية" (قسد) إحباط هجوم مضاد شنه مسلحو تنظيم "داعش" المحاصرون في بلدة الباغوز شرق سورية صباح اليوم الخميس. وأفادت في بيان بأنها قتلت نحو 15 عنصراً من التنظيم الإرهابي. وأكدت في وقت لاحق معلومات من مصادر عدة أن مئات من عناصر "داعش" وأفراد عائلاتهم المحاصرين في آخر معاقلهم شرق الفرات سلموا أنفسهم لقوات "قسد" المدعومة من التحالف الدولي.
 
وكشفت "قسد" في بيان أنه في ساعات صباح اليوم (الخميس)، كانت هناك محاولة للتنظيم الإرهابيّ لشنّ هجوم آخر من محور آخر، واندلعت اشتباكات قويّة، قتل فيها أكثر من 15 إرهابيّاً وجرح آخرون، واندحر هذا الهجوم أيضاً، وسط تنفيذ طيران التّحالف الدّوليّ غارات مركّزة على مواقع وتجمّعات الإرهابيّين، أسفرت عن مقتل عدد كبير منهم".
 
وأشارت "قسد" إلى أن الاشتباكات متواصلة مع "داعش" وقالت إنها أحبطت هجمات في اليومين الأخيرين، وقالت إنه "في محور آخر من خطوط الاشتباك، تقدّم مسلحونا في عمق المناطق التي كان يسيطر عليها التنظيم الإرهابيّ، وثبّتوا عدداً من النقاط الجديدة إثر اشتباكات تكبّد فيها الإرهابيّون عدداً من القتلى والجرحى، بالتزامن مع شنّ طيران التّحالف الدّوليّ غارات على مواقعهم وتحصيناتهم، حيث تمّ تدمير عدد منها".
 
وخلص البيان إلى أن مسلحي "قسد" احبطوا "كافّة محاولات التنظيم الإرهابيّ في تحقيق أيّ تقدّم يذكر، رغم زجّه في المعركة بمقاتليه المتمرّسين على القتال، حيث هاجم بأكثر من 20 انتحاريّاً إرهابيّاً"، وذكرت "قسد" أنه "رغم ضراوة الاشتباكات والمعارك في كافّة الجبهات والمحاور، إلا أنّه لم يتعرّض أيّ من مسلحينا لأذى أو ضرر".
 
وتعرض الجيب الأخير لـ "داعش" شرق الفرات الى قصف بالمدفعية بينما حلقت طائرات حربية في الأجواء اليوم الخميس. وأكدت "قسد" مقتل 112 من مقاتلي التنظيم الإرهابي منذ استأنفت هجومها لانتزاع السيطرة على الباغوز في وقت سابق من هذا الأسبوع.
 
ونقل "المرصد السوري لحقوق الإنسان" عن "مصادر موثوقة" أن عمليات القصف توقفت ظهر اليوم الخميس، تزامناً مع خروج مئات من عناصر تنظيم "داعش" ممن تبقوا في أنفاق وخنادق ومزارع الباغوز، مع أفراد من عوائلهم من المتبقين في المنطقة ذاتها.
 
وقال موقع "فرات بوست" إن مجموعة تابعة لتنظيم "داعش" بينهم جرحى في مزراع بلدة الباغوز استسلموا وسلموا أنفسهم لقوات " لقسد" ظهر يوم الخميس. وكشف الموقع أن "وصول كتيبة عسكرية من قوات البيشمركة قادمة من مدينة السليمانية شمال العراق الى ريف دير الزور الشرقي من أجل المشاركة في الأعمال القتالية ضد تنظيم داعش في مرزاع بلدة الباغوز، ونشر صوراً قال إنها لعناصر الكتيبة.
 
وبات "داعش" يعد ساعاته الأخيرة مع انحسار حدود سيطرته إلى أقل من نصف كيلومتر مربع في مزارع بلدة الباغوز بعدما كان يسيطر صيف 2014 على نحو ثلث مساحة العراق وسورية، أو ما يعادل مساحة بريطانيا.

alhayat.com

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab


Загрузка...