الاتحاد الأوروبي يعلق على الإفراج عن مهاجري مركز إيواء تاجوراء في طرابلس | Eurasia Diary - ednews.net

20 يوليو, السبت


الاتحاد الأوروبي يعلق على الإفراج عن مهاجري مركز إيواء تاجوراء في طرابلس

العالم A- A A+
رحب الاتحاد الأوروبي بخطوات حكومة الوفاق الوطني الليبية بالإفراج عن المهاجرين الذين كانوا محتجزين في مركز إيواء تاجوراء الذي تعرض لقصف جوي أودى بحياة العشرات في الثالث من الشهر الجاري.
 
القاهرة - سبوتنيك. قالت متحدثة باسم الاتحاد الأوروبي في بيان، اليوم الأربعاء "الإفراج عن المهاجرين المحتجزين في مركز إيواء تاجوراء خطوة إيجابية من قبل السلطات الليبية، وكذلك يجب إطلاق سراح كافة المهاجرين من مراكز الاحتجاز المشابهة".
وأضاف البيان "سنواصل العمل مع المنظمة الدولية للهجرة ووكالة الأمم المتحدة للاجئين، لحماية ودعم المهاجرين واللاجئين في ليبيا"، متابعا "الاتحاد الأوروبي ملتزم بشدة بمحاربة الاتجار بالبشر والمهربين وتقوية حرس السواحل الليبي لإنقاذ الناس في البحر".
 
وأكد البيان "نظام احتجاز المهاجرين في ليبيا يجب أن ينتهي، ويجب أن تواجه الهجرة وفقا للقوانين والمعايير الدولية، بما في ذلك حقوق الإنسان"، لافتا "الاتحاد الأوروبي يقف مستعدا لمساعدة السلطات الليبية لتطوير الحلول وخلق بدائل آمنة وملائمة".
 
وقالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في وقت سابق من اليوم الأربعاء إن مركز المهاجرين في طرابلس الذي تعرض لضربة جوية مميتة الأسبوع الماضي يجري إخلاؤه تدريجيا بعد قرار السلطات الليبية إطلاق سراح نزلائه.
 
وقتلت الضربة الجوية على مركز تاجوراء للمهاجرين يوم الثالث من يوليو تموز 53 شخصا وأصابت 130 بجروح وفقا لأحدث إحصاء للضحايا من منظمة الصحة العالمية.
 
وقالت الأمم المتحدة إن الضربة الجوية على المركز الذي يؤوي نحو 350 شخصا هذا الأسبوع ربما ترقى إلى جريمة حرب.
 
ووقعت الضربة مع استمرار قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) بقيادة خليفة حفتر في هجوم بري وجوي يهدف إلى انتزاع السيطرة على العاصمة طرابلس من الحكومة المدعومة من الأمم المتحدة. ويتبادل الطرفات الاتهامات بشأن الهجوم.
 
وجعل الهجوم المهاجرين واللاجئين الخائفين يتطلعون لمغادرة المركز الواقع في ضاحية بشرق العاصمة. ودعت الأمم المتحدة المهاجرين إلى ترك المركز والذهاب إلى مكان آمن.
 
وقال شارلي ياكسلي المتحدث باسم مفوضية اللاجئين "في وقت ما أمس (الثلاثاء) اتخذت السلطات قرارا بإطلاق سراح المحتجزين. وكان الخيار أمامهم ولم يكونوا مجبرين".
 
وفي الإجمال غادر نحو 260 مهاجرا على الفور وتوجهوا إلى منشأة تابعة للمفوضية حيث سمح لهم بقضاء الليلة وقدمت لهم مساعدات طارئة. وقال ياكسلي إنه من المتوقع أن يتوجهوا إلى مركز خدمات نهاري للحصول على الطعام والماء والرعاية الصحية.
 
وتابع أن نحو 55 من المهاجرين الذين يعتبرون الأكثر عرضة للخطر، وبينهم الكثير من النساء والأطفال الذين لا يرافقهم أحد، ظلوا في المركز انتظارا لنقلهم اليوم الأربعاء إلى منشأة المفوضية في طرابلس عندما تسمح الظروف الأمنية. ومن المقرر إجلاؤهم إلى دولة ثالثة آمنة.
 
وليبيا واحدة من نقاط الانطلاق الرئيسية لمهاجرين من أفريقيا يفرون من الفقر والحرب ويحاولون الوصول لإيطاليا عن طريق البحر. لكن خفر السواحل الليبي يعترض طريق كثيرين منهم ويعيدهم إلى ليبيا بدعم من الاتحاد الأوروبي.
 
وكتبت المفوضية في بيان نشرته على تويتر تقول إن بعض المهاجرين طلبوا إجلاء جميع نزلاء المركز إلى بلد ثالث آمن مما يعطل العمليات.
 
وقال ياكسلي إن مركز المفوضية في طرابلس ومركزا مؤقتا في النيجر ممتلئان. وأضاف "نحن نعول على الدول لتتقدم بأماكن إجلاء لنقل الناس".
 
وتابع أن عشرات اللاجئين والمهاجرين فضلوا البقاء في المركز في الوقت الراهن بعد القرار المفاجئ للسلطات لكن بوسعهم الخروج.

 

arabic.sputniknews.com

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab


Загрузка...