تونس: توافق البرلمان يلقي بظلاله على الحكومة المرتقبة | Eurasia Diary - ednews.net

11 ديسمبر, الأربعاء


تونس: توافق البرلمان يلقي بظلاله على الحكومة المرتقبة

العالم A- A A+
أفضت الجلسة العامة الافتتاحية للفترة النيابية المقبلة للبرلمان التونسي يوم الأربعاء إلى انتخاب رئيس حركة النهضة الإسلامية راشد الغنوشي رئيسا للبرلمان وسميرة الشواشي عن حزب قلب تونس نائبا أولا له على أن يتم استئناف الجلسة اليوم لاختيار نائب ثان فيما أدى 217 نائبا اليمين الدستورية.
 
الجلسة العامة الافتتاحية التي انعقدت اليوم بمقر البرلمان بالعاصمة تونس ترأسها رئيس حركة النهضة الإسلامية راشد الغنوشي الأكبر سنا بين النواب (78 سنة)، وفق ما ينص عليه القانون الداخلي للمجلس، ونائباه الأصغر سنا مريم بن بلقاسم (27 سنة) وعبدالحميد المرزوقي (24 سنة).
 
رئاسة البرلمان 
خاضت عديد الأسماء من النواب غمار الانتخابات المتعلقة بتحديد رئيس لمجلس نواب الشعب ومساعديه الاثنين فقدمت 4 ترشحات لرئاسة البرلمان وهم:
 
راشد الغنوشي عن حركة النهضة، وسميرة الشواشي عن حزب قلب تونس، وغازي الشواشي عن التيار الديمقراطي وحركة الشعب، وعبير موسي عن الحزب الحر الدستوري، ومروان فلفال عن تحيا تونس. 
 
وترشح لمهمة نائب أول لرئيس مجلس نواب الشعب كل من عبدالرزاق بن ساسي عويدات عن حركة الشعب، وسميرة الشواشي عن حزب قلب تونس. 
 
أما عن الترشحات لمهمة نائب ثان لرئيس مجلس نواب الشعب فقد شملت كل من: يسري الدالي عن ائتلاف الكرامة، وليلى الحداد عن حركة الشعب، وطارق الفتيتي عن كتلة الإصلاح الوطني. 
 
وفي تصريح خصت به وكالة "سبوتنيك" قالت عضو البرلمان عن حزب قلب تونس سميرة الشواشي إن المفاوضات مع كل الكتل البرلمانية بشأن التوافق حول الأسماء المترشحة فشلت ارتأت إثره كل من حركة النهضة وقلب تونس ضرورة التوافق لدعم الأسماء التي يرشحانها.
فيما يؤكد إئتلاف الكرامة دعمه لمرشح النهضة ويتلقى دعما في المقابل لمرشحه يسري الدالي.
 
ويبدو أن التوافق الحاصل بين كل من قلب تونس وحركة النهضة أثار امتعاض كل من حركة الشعب والتيار الديمقراطي حيث أفاد النائب عن حزب التيار الديمقراطي الكتلة البرلمانية الثالثة من حيث عدد النواب في البرلمان غازي الشواشي أن توافق النهضة مع قلب تونس كشف للشعب التونسي الحليف الحقيقي الذي تبحث عنه النهضة الحزب المكلف بتشكيل الحكومة.
 
وقال غازي الشواشي في تصريح لـ"سبوتنيك" إن:
 
"التيار الديمقراطي لا يقبل أن يكون طرفا في حكومة أحد أطرافها متهم في شبهات فساد وحزب التيار قد قدم قضية جزائية ضد رئيس حزب قلب تونس".
وأشار الشواشي إلى أن حركة النهضة متقلبة في مواقفها تنتقل بين الأحزاب على اختلاف مشاربهم وتوجهاتهم لجمع توافق غير ممكن لذلك تخلت عن كل من حزب التيار وحركة الشعب وتحيا تونس.
 
"الغبي من لا يتغير"الثلاثي
توافق ثلاثي حسم مسألة اختيار تركيبة رئاسة البرلمان والمساعدين الاثنين بين كل من حركة النهضة وقلب تونس وائتلاف الكرامة.
 
أكد عضو البرلمان عن حركة النهضة عماد الخميري في تصريح لـ"سبوتنيك" أن سقف المطالب المقدم من قبل التيار الديمقراطي وحركة الشعب وتحيا تونس والمتعلق باختيار رئيس مستقل للحكومة وبعض الحقائب الوزارية حال دون حصول توافق معهم. 
وأضاف أن "الدستور التونسي ينص على أن يختار الحزب الفائز رئيسا للحكومة يختار بدوره أعضاء حكومته". 
 
كما أشار الخميري أن ما ينتظر البرلمان من ملفات مطروحة على غرار المصادقة على قانون المالية للسنة المقبلة يقتضي توافقا واسعا بين مختلف الكتل البرلمانية حتى يتم اختيار هياكل مجلس نواب الشعب في إطار ما تضبطه الآجال الدستورية.
 
من جهته، أكد راشد الغنوشي فور انتخابه رئيسا جديدا للبرلمان أن النهضة منفتحة على كل الأحزاب وهي متمسكة بمسألة اختيار رئيس للحكومة يكون "من الصف الأول أو حتى من الصف العاشر أو من أصدقاء النهضة المهم أن لا يخرج من هذه الدائرة مضيفا حول مسألة التوافق مع حزب قلب تونس أن "الغبي من لا يتغير".
 
 

 

arabic.sputniknews.com

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab


Загрузка...