اﻟﻴﻮﻡ العالمي ﻟﻠﺘﺮﺑﺔ - 5 كانون الأول/ديسمبر - الفيديو | Eurasia Diary - ednews.net

18 يناير, السبت


اﻟﻴﻮﻡ العالمي ﻟﻠﺘﺮﺑﺔ - 5 كانون الأول/ديسمبر - الفيديو

طفلان يتسابقان نحو منحدر أرضي في إقليم تيلي بوسط مالي.

العالم A- A A+

أوقفوا انجراف التربة، أنقذوا مستقبلنا

في كل خمس ثوان، يتدهور من التربة ما يساوي ملعب كرة قدم. وهذه الواقعة الخطيرة تؤكد الحاجة إلى إذكاء الوعي العام — من خلال اليوم العالمي للتربة — بهذه المشكلة المتعاظمة مع تزايد سكان الأرض.

وفي هذا العام، ومن خلال التصدي للتحديات المتزايدة في مجال إدارة التربة، تهدف حملة فاو (منظمة الأغذية والزراعة) من خلال حملتها المعنونة "أوقفوا انجراف التربة، أنقذوا مستقبلنا" إلى إذكاء الوعي بأهمية استدامة النظم الإيكولوجية السليمة ورفاه الإنسان. ومن خلال تشجيع الناس في كل بقاع الأرض إلى المشاركة الاستباقية في الجهود المبذولة في سبيل تحسين التربة، فإن الحملة تهدف إلى زيادة الوعي بالتربة السليمة. وإذا لم نسرع في العمل، فسيكون التدهور أسرع منا؛ وسيتواصل تدهور خصوبة التربة تدهور ينذر بالخطر، مما يهدد إمدادات الغذاء العالمية وسلامة الأغذية.

ولتشجيع الجميع على المشاركة، أعدت فاو موقعا شبكيا مواضيعيا يزخر بالمعلومات وبالمبادرات وبالمواد اللازمة لنشر هذه الرسالة على منصاب وسائط الإعلام المتعددة.

انظموا إلينا!!

معلومات أساسية

في عام 2002، قدم الاتحاد الدولي لعلوم التربة اقتراحا بإقرار الاحتفال باليوم العالمي للتربة في الخامس من كانون الأول/ديسمبر لأهمية التربة واعتبارها عنصرا حاسما من النظام الطبيعي ولإسهامها الحيوي في رفاه الإنسان. وتصدرت مملكة تايلاند الجهود في ذلك المضمار، ومن ثم دعمت منظمة الأغذية والزراية — في إطار "الشراكة العالمية من أجل التربة" — تدشين يوم دولي رسمي للتربة بغرض إذكاء الوعي العالمي.

وفي 22 تموز/يوليه 2013، أقر مؤتمر منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة في دورته الثامنة والثلاثين بالإجماع اليوم الدولي للتربة وطلب اعتماده رسميا من الجمعية العامة في دورتها الثامنة والستين. وفي كانون الأول/دسيسمبر 2013، اعلنت الجمعية العامة أن 5 كانون الأول/ديسمبر هو اليوم العالمي للتربة.

وتنظم الشراكة العالمية من أجل التربة بالشراكة من منظمة الأغذية والزراعية فعاليات للإحتفال بهذا اليوم الهام منذ 2012.

لماذا خُصص يوم  5 كانون الأول/ديسمبر؟

أُختير تاريخ 5 كانون الأول/ديسمبر لأنه يتوافق مع تاريخ ميلاد الملك بوميبول أدولياديج، ملك تايلاند، الذي كان أحد أبرز المؤيدين الرئيسيين لهذه المبادرة.

   "  أوقفوا انجراف التربة، أنقذوا مستقبلنا " لزيادة الوعي بأهمية الحفاظ على النظم البيئية السليمة ورفاهية الإنسان من خلال مواجهة التحديات المتزايدة في إدارة التربة ورفع مستوى التعريف بالتربة السليمة من خلال تشجيع الحكومات والمنظمات والمجتمعات والأفراد في جميع أنحاء العالم على الانخراط في تحسين صحة التربة بشكل استباقي.

 

un.org/ar

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab


Загрузка...