أميركا تتمسك بـ"أغلى إنجاز".. باقية في العراق لصد إيران | Eurasia Diary - ednews.net

27 فبراير, الخميس


أميركا تتمسك بـ"أغلى إنجاز".. باقية في العراق لصد إيران

قوات أميركية في العراق

العالم A- A A+

اختصر مسؤول كبير في الإدارة الأميركية سياسة واشنطن من العراق، قائلا لـ"العربية.نت": "إن الولايات المتحدة ليست مستعدة لكي تطرد من العراق".

هذا الكلام الأميركي يحمل الكثير من الأهمية، فهو يأتي في أعقاب محاولات إيرانية لدفع القوات الأميركية خارج العراق، وكانت المحاولة الأولى عن طريق تصويت في البرلمان العراقي، ترافق مع تهديدات الميليشيات التابعة لإيران بشنّ هجمات على القوات الأميركية المنتشرة في البلاد.

الشارع العراقي ونفوذ إيران

فلدى إدارة الرئيس دونالد ترمب خطة مختلفة، فهي تطبق منذ عامين سياسة الضغط القصوى على إيران، كما أنها تواجه هذا النفوذ الإيراني في كل مكان وفي كل وقت، والعراق واحد من هذه الساحات حيث يرى الأميركيون أن عليهم "مواجهة" النفوذ الإيراني.

ولعل تلك القناعة رسخها أكثر اكتشاف الولايات المتحدة خلال أشهر التظاهرات، أن الشارع العراقي بأكثريته الكبرى لا يحبّذ الإيرانيين، كما يرفض نفوذهم ويلوم طهران على زرع مسؤولين عراقيين فاسدين في الدولة العراقية.

إلى ذلك، يلوم العراقيون طهران على التسبب بهدر أموال الدولة العراقية، وإغراق الأسواق بسلع رخيصة تسببت بضيقة اقتصادية لأصحاب الأعمال والتجار العراقيين. كما أن هناك أعداداً كبيرة من الشباب العراقي، خصوصاً في الجنوب، سقطوا فريسة المخدرات المستوردة من إيران، والتي يتم ترويجها على يد عملاء طهران، بحسب اتهامات عراقية.

 Картинки по запросу military vehicles used in afghanistan
قوات أميركية في العراق
 
جيش العراق والحشد

وسط هذا المشهد خلال الأسابيع الماضية، سارع المسؤولون الأميركيون منذ أسبوعين إلى التأكد من أصدقائهم ووقوف مرجعيات النفوذ إلى جانب واشنطن، وأرسلت الإدارة الأميركية مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى دايفيد شانكر إلى أربيل، حيث اجتمع إلى زعماء كردستان العراق.

إلى ذلك، تعرف الولايات المتحدة أن القوات المسلحة العراقية هي قوة صديقة، وأن ضباط وجنود الجيش العراقي وقوات مكافحة الإرهاب وغيرها، تريد من الأميركيين البقاء في العراق إلى جانبهم، فيما يشعر هؤلاء الضباط والجنود أن قوات الحشد إنما هي قوة منافسة لهم، وولاء الحشد يقع خارج الحدود العراقية.

وقد كان لافتاً عدد الاتصالات التي أجراها المسؤولون الأميركيون مع زعماء العراق خلال الأسبوعين الماضيين. كما أن لهجة البيانات الصادرة عن الإدارة الأميركية حول هذه الاتصالات تعكس ثقة أميركية بأن واشنطن لديها "أصدقاء" في العراق.

فقد اعتبر الأميركيون أولاً أن التصويت في مجلس النواب العراقي تشوبه عورات كبيرة، أهمها غياب المكونات الكردية والسنية عن التصويت، ثم اعتبر وزير الخارجية مايك بومبيو في بيان غير عادي "أن أي وفد يرسل إلى العراق سيخصص لمناقشة كيفية الالتزام مجدداً بالشراكة الاستراتيجية وليس لمناقشة انسحاب القوات".

الاستراتيجية الأميركية

وللاستقصاء حول استراتيجية أميركا في العراق، تحدثت "العربية.نت" إلى أكثر من مصدر، لتجد أن هناك توافقا على أن موقف الحكومة الأميركية تجاه العراق يقوم أولاً على اعتبار "خلافة داعش" قد انتهت، لكن مخاطر عودة داعش ما زالت قائمة، ولن تقبل الولايات المتحدة بترك الساحة العراقية، ولا تريد أن تسمح بعودة تنظيم متطرف وإرهابي يهدد دول المنطقة وأوروبا والولايات المتحدة.

كما تعتبر إدارة ترمب أن عودة إرهاب داعش تفتح الباب أمام استغلال الحرس الثوري الإيراني حالة الفوضى لكي يتجذّر في العراق وفي الدول الجارة.

إلى ذلك، ترى الإدارة الأميركية أيضاً أن لديها أصدقاء في العراق، وفي مقدمهم الأكراد والقوات المسلحة العراقية وكل من يرفض النفوذ الإيراني، وتريد واشنطن البناء على تلك الصداقات للبقاء وليس للمغادرة، على أن تعمل واشنطن مع هؤلاء الأصدقاء على تطويق ومواجهة نفوذ الميليشيات التابعة لطهران.

 
 
Картинки по запросу us troops leaving syria
قوات أميركية في العراق 
 
أفضل وأغلى إنجاز

كما تتطلع الولايات المتحدة إلى عودة العراق "الجديد" سدّاً في وجه النفوذ الإيراني، يحمي العالم العربي من تمدّد الإيرانيين، وتقوم عناصر قوة "العراق الجديد" على تثبيت الشراكة الاستراتيجية بين واشنطن وبغداد، وتشمل الأمن والاقتصاد والثقافة.

ومن اللافت جداً أن الكثير من الأميركيين داخل الإدارة وخارجها أصبحوا على قناعة أن العراق هو "أفضل وأغلى إنجاز" لدى الأميركيين في السنوات العشرين الماضية، فقد دفع الأميركيون ثمناً باهظاً لإسقاط نظام صدام حسين، ثم دفعوا ثمناً آخر عندما اضطروا لإعادة الجنود في العام 2006 لمواجهة التنظيمات الإرهابية، وأعادوا الجنود مرة أخرى في العام 2014 لمواجهة داعش.

ويعتبر الأميركيون الآن أن لديهم موطئ قدم ونفوذا على حدود برية مع إيران ولن يتركوا هذا الموقع الاستراتيجي في وقت حاسم من المواجهة مع نظام طهران.

من التحالف إلى الناتو

لعل اللافت أيضاً أن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب لا تعمل الآن في الملف العراقي منفردة، بل إنها تعتبر أن باقي القوى الأوروبية وغالبيتها عضو في حلف شمال الأطلسي موجودة في العراق، ومن الممكن تطوير العلاقة بين تلك الدول والولايات المتحدة من جهة، والعراقيين من جهة أخرى، وبالتالي تطوير التحالف ضد داعش إلى منظومة جديدة تدعم العراق، ليخرج من دائرة النفوذ الإيراني ويصبح دولة "حليفة"، فلا يضطر بعد ذلك الرئيس الأميركي لإبقاء آلاف الجنود الأميركيين هناك.

 
 
 

 

alarabiya.net/ar

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab


Загрузка...