استهداف شاحنة عسكرية لـ«طالبان» في جلال آباد - ednews.net

السبت، 27 نوفمبر

استهداف شاحنة عسكرية لـ«طالبان» في جلال آباد

مظاهرة نسائية في كابل للمطالبة بحق العمل والدراسة

العالم A- A A+
لندن - كابل: «الشرق الأوسط»
استهدفت آلية تقل مقاتلين من «طالبان»، أمس (الأحد)، لليوم الثاني على التوالي في جلال آباد، وفق وسائل إعلام محلية، وذلك بعد أقل من 24 ساعة على هجوم مماثل في المدينة الكبرى الواقعة في شرق أفغانستان. ونقلت الصحافة المحلية عن شهود أن العديد من مقاتلي «طالبان» نقلوا إلى المستشفى بعد الانفجار الذي وقع، قرب تقاطع طرق يقود إلى العاصمة كابل.
يأتي هذا الاعتداء غداة ثلاثة انفجارات استهدف أحدها آلية لـ«طالبان»، أسفرت عن قتيلين على الأقل و19 جريحاً في جلال آباد أول من أمس. ولم تتبن أي جهة هذه الاعتداءات التي تعد الأولى منذ انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان في 30 أغسطس (آب) الفائت بعد تدخل عسكري استمر عشرين عاماً. وجلال آباد هي عاصمة ولاية ننغرهار، أبرز معقل لمقاتلي تنظيم «داعش» في أفغانستان، خصوم حركة «طالبان» الذين تبنوا اعتداءً دامياً في مطار كابل في 26 من الشهر الماضي أسفر عن أكثر من مائة قتيل.
ونقلت وسائل إعلام روسية عن شاهد عيان أن مدنيين قُتلا ومسلحاً من طالبان جُرح في الانفجار الذي وقع صباحاً بالقرب من محطة حافلات كابل بالمنطقة الثانية في جلال آباد. وذكر مصدر محلي أنه «وقع انفجاران في ولاية ننغرهار بواسطة لغم مغناطيسي في كل من الدائرة 6 والدائرة 8 أعقبه إطلاق نار من قبل (طالبان)».
وقال شهود عيان إن 3 تفجيرات استهدفت مركبات تابعة لـ«طالبان» في مدينة جلال آباد عاصمة ولاية ننغرهار، أسفرت عن مقتل 3 أشخاص على الأقل وإصابة 20 آخرين بجروح. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم على الفور، لكن أصابع الاتهام تشير إلى تنظيم «داعش» الذي ينشط شرق البلاد. ولم يتضح على الفور ما إذا كان هناك مسؤولون في «طالبان» من بين القتلى أو الجرحى.
إلى ذلك، شارك عدد من النساء في مسيرة بشوارع كابل، أمس الأحد، للمطالبة بحق العمل والدراسة، في ظل حكم «طالبان» السلطوي. وأظهرت مقاطع الفيديو التي نشرتها وسائل إعلام محلية نحو 24 ناشطة، اجتمعن أمام ما كان حتى وقت قريب وزارة شؤون المرأة في العاصمة الأفغانية كابل، ورددن «حقوق المرأة وحقوق الإنسان».
يذكر أن «طالبان» ألغت مؤخراً وزارة شؤون المرأة، وحلت محلها وزارة «الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر»، مقر الشرطة الدينية، التي تقوم بتطبيق الأخلاق العامة وتفسير «طالبان» للإسلام.
وكانت الشرطة الدينية خلال فترة حكم «طالبان» في التسعينات تقوم بضرب النساء، اللاتي يتجرأن على عدم تغطية جسدهن بالكامل في الأماكن العامة. يشار إلى أنه بعد سيطرة «طالبان» على السلطة، نظمت النساء الأفغانيات مظاهرات لعدة أيام في أنحاء البلاد لمطالبة أفراد حركة «طالبان» باحترام حقوقهن. وقد تم قمع المظاهرات بصورة عنيفة من قبل مسلحي حركة «طالبان». وفي 15 أغسطس الماضي، أعلنت حركة «طالبان» سيطرتها على العاصمة كابل، بموازاة انسحاب عسكري أميركي اكتمل نهاية الشهر نفسه، ما دفع الرئيس الأفغاني أشرف غني للهروب من البلاد.

aawsat.com

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...