أزمة وقود في بريطانيا تضع الجيش على أهبة الاستعداد وتهدد بشلل في البلاد - ednews.net

، 28 نوفمبر

أزمة وقود في بريطانيا تضع الجيش على أهبة الاستعداد وتهدد بشلل في البلاد

العالم A- A A+
وضعت بريطانيا، اليوم الاثنين، الجيش على أهبة الاستعداد للمساعدة في أزمة الوقود المستمرة، حيث أدت المخاوف من نقص سائقي الناقلات إلى الذعر، مما جعل العديد من محطات الوقود في البلاد مغلقة.
 
وقالت وزارة الأعمال والطاقة والاستراتيجية الصناعية في بيان صدر في وقت متأخر يوم الاثنين، "عدد محدود من سائقي الناقلات العسكرية سيتم وضعهم في حالة استعداد، ونشرهم إذا لزم الأمر لتحقيق المزيد من الاستقرار في سلسلة إمدادات الوقود".
 
اصطف سائقو السيارات اليائسون في طوابير عند محطات الوقود في جميع أنحاء بريطانيا، مما أدى إلى تجفيف الخزانات وإثارة التوتر ودفع دعوات للحكومة لاستخدام سلطات الطوارئ.
 
وتقول الحكومة، إن "نقص سائقي الناقلات لتوصيل الوقود والطلب غير المسبوق وراء الأزمة".
 
وسيتلقى السائقون العسكريون تدريبات متخصصة قبل الانتشار، إذا لم تختف الأزمة في الأيام المقبلة.
 
وقال وزير الأعمال كواسي كوارتنغ، "بينما تتوقع صناعة الوقود أن يعود الطلب إلى مستوياته الطبيعية في الأيام المقبلة، فمن الصواب أن نتخذ هذه الخطوة الاحترازية المعقولة".
 
وأضاف: "إذا لزم الأمر، فإن نشر الأفراد العسكريين سيزود سلسلة التوريد بقدرة إضافية كإجراء مؤقت للمساعدة في تخفيف الضغوط الناجمة عن الزيادات في الطلب المحلي على الوقود".
 
لقد اتخذت الحكومة بالفعل تحولا جذريا في سياسة الهجرة الأكثر صرامة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، حيث قدمت إعفاءات من التأشيرة قصيرة الأجل لسائقي الشاحنات الأجانب للمساعدة في سد النقص.
 
وقالت شركات تشغيل الوقود، بما في ذلك شل وبي بي وإيسو، إن هناك "كمية وفيرة من الوقود في مصافي التكرير في المملكة المتحدة"، وتوقعت عودة الطلب إلى مستوياته الطبيعية في غضون أيام، مما يخفف الضغط.
 
وأضافوا في بيان مشترك، "نشجع الجميع على شراء الوقود كما يفعلون عادة".
 
لكن شوهدت طوابير طويلة خارج محطات الوقود، حتى بين عشية وضحاها، مما أدى إلى إحباط السائقين وإثارة القلق بشأن الآثار على الاقتصاد الأوسع.
 
وقال السائق ديفيد هارت لفرانس برس، بينما كان يقف في طابور في مرآب في لندن بعد بحث غير مثمر في نهاية الأسبوع، "الناس يائسون. إذا لم أحصل على البنزين الآن، لا يمكنني الحصول على عمل بعد الآن".
 
قال أكبر اتحاد للقطاع العام في بريطانيا، يونيسون، إن
 
العمال الرئيسيين بما في ذلك الأطباء والممرضات والمعلمين وطاقم الشرطة، يجب أن يُمنحوا الأولوية في الوصول بدلا من الاضطرار إلى الانتظار في الطابور.
وقالت الأمينة العامة كريستينا مكنيا: "يمكن للحكومة حل هذه المشكلة الآن من خلال استخدام سلطات الطوارئ لتخصيص محطات وقود لاستخدام العمال الرئيسيين فقط".
 
قالت الهيئات الطبية بالفعل إن بعض موظفي الرعاية الصحية كافحوا للوصول إلى العمل، بينما حذرت المدارس من أن التدريس عبر الإنترنت يمكن أن يُستأنف، إذا لم يتمكن المعلمون من الوصول إلى فصولهم الدراسية.
 
وقالت جمعية تجار التجزئة للبنزين، إن ما يقرب من نصف مضخات الوقود في المملكة المتحدة البالغ عددها 8000 نفدت من البنزين يوم الأحد، وألقت باللوم على "الشراء بدافع الذعرر، النقي والبسيط" لهذه المشكلة.
 
ويلقي منتقدون باللوم على تقاعس الحكومة عن معالجة النقص في سائقي الشاحنات بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في يناير/كانون الثاني والوباء الذي أدى إلى مغادرة العديد من سائقي الشاحنات الأجانب للبلاد.
 
بالإضافة إلى شحنات الوقود، أدى النقص إلى إفراغ أرفف السوبر ماركت وأثار مخاوف بشأن تسليم المواد الغذائية والألعاب لعيد الميلاد.
 
ربط أولاف شولتز الفائز بالانتخابات في ألمانيا في نهاية الأسبوع المشاكل مباشرة بالبريكست، وقال إن الأجور المنخفضة في القطاع قد تجعل الوظيفة أقل جاذبية.
 
وقال شولتز، "لقد عملنا بجد لإقناع البريطانيين بعدم مغادرة الاتحاد".
 
أثار الوضع الأيام السوداء في السبعينيات، عندما أدت مشاكل إمدادات الطاقة إلى ثلاثة أيام عمل في الأسبوع وتقنين الوقود في بريطانيا.
 
وهذا يذكر أيضا بأواخر عام 2000، عندما قام المحتجون على ارتفاع أسعار الوقود بإغلاق مصافي النفط، مما أدى بالبلاد إلى حالة من الجمود الفعلي لأسابيع.
 
ودعت الحكومة إلى الهدوء وحثت الناس على شراء البنزين كالمعتاد.
 
الحكومة، التي شنت حملة خلال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي من أجل إنهاء حرية التنقل في أوروبا، تعتمد على إعفاء من التأشيرة قصير الأجل لسد الفجوة في السائقين، والتي تقول إنها مشكلة على مستوى أوروبا.
 
وقالت يوم السبت، إنها ستصدر ما يصل إلى 10500 تأشيرة عمل مؤقتة من الشهر المقبل حتى 24 ديسمبر/كانون الأول لسائقي الشاحنات وعمال الدواجن لتخفيف النقص المزمن في الموظفين.

 

arabic.sputniknews

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...