باكستان تبحث توسيع الممر الاقتصادي الصيني-الباكستاني ليشمل أفغانستان | Eurasia Diary - ednews.net

الأربعاء، 20 اكتوبر

باكستان تبحث توسيع الممر الاقتصادي الصيني-الباكستاني ليشمل أفغانستان

العالم A- A A+
السفير الباكستاني لدى أفغانستان يكشف أن بلاده ناقشت انضمام حكومة "طالبان" إلى مشروع البنية التحتية للممر الاقتصادي الصيني الباكستاني، ويعتبر أن هذا الممر "سينمي اقتصاد أفغانستان مع باكستان".
 
كشف منصور أحمد خان، السفير الباكستاني لدى أفغانستان، أمس الإثنين، أن بلاده بحثت انضمام أفغانستان بقيادة حركة "طالبان" إلى مشروع البنية التحتية للممر الاقتصادي الصيني-الباكستاني، الذي تبلغ تكلفته مليارات الدولارات.
 
وأضاف خان في مقابلة مع وكالة "رويترز"، أنّ "ترابط المنطقة عنصر مهم في مناقشتنا مع القيادة الأفغانية، ومَضينا قُدماً في التفاعل الاقتصادي مع أفغانستان"، كاشفاً عن مناقشات جرت مع حكومة "طالبان" حول هذا الموضوع، وأساليب أخرى لتطوير اقتصاد البلاد.
 
وتابع: "هذا المشروع مهم، ويوفر فرصاً جيدة وإمكانية جيدة لمدّ البنية التحتية، وربط الطاقة بين أفغانستان وباكستان، وأيضاً ربط جنوب آسيا بمنطقة آسيا الوسطى".
 
وأعرب السفير الباكستاني عن اعتقاده بأن "هناك اهتماماً عميقاً في ما يتعلق بتنمية الترابط الاقتصادي لأفغانستان مع باكستان من خلال الممر الاقتصادي، ومع دول مجاورة أخرى منها إيران والصين ودول آسيا الوسطى".
 
وفي مطلع شهر أيلول/سبتمبر الجاري، رحّبت باكستان برغبة "طالبان" في الانضمام إلى مشروع الممر الاقتصادي الباكستاني-الصيني.
 
ووصف وزير الداخلية الباكستاني شيخ رشيد أحمد رغبة "طالبان" في الانضمام إلى مشروع الممر الاقتصادي الباكستاني الصيني بــ"الأمر مشجع".
 
وقال المتحدث باسم "طالبان" ذبيح الله مجاهد أن الحركة "تتطلع إلى علاقات جيدة والحصول على استثمارات من الصين"، واصفاً بكين بأنّها "شريك مهم لكابول".
 
الحكومة الصينية أكدت بدورها أنّها مستعدة لتنفيذ المشاريع في إطار مبادرة "حزام واحد – طريق واحد" في أفغانستان، لكن بعد إعادة الاستقرار ووقف الاضطرابات في هذا البلد.
 
ويعتبر الممر الاقتصادي الباكستاني الصيني جزءاً أساسياً من مبادرة "الحزام والطريق" التي تعهدت بكين بموجبها بأكثر من 60 مليار دولار لمشاريع البنية التحتية في باكستان، معظمها على شكل قروض.
 
وفي كانون الأول/ديسمبر 2017، أعلنت الصين وباكستان البدء بخطة الممر الاقتصادي الصيني الباكستاني، بعد موافقة حكومتي البلدين، بربط مبادرة "الحزام والطريق" الصينية ورؤية باكستان 2025.
 
ويهدف مشروع الممر الاقتصادي الباكستاني-الصيني إلى إنشاء طريق بري يضم شبكة طرق وسككاً حديدية، يربط بين مدينة كاشغر، غربي الصين، وميناء غوادر الباكستاني، ويعد واحداً من المشروعات الرئيسية لمبادرة "الحزام والطريق".
 

almayadeen.net

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...