شبكات إيران المفتوحة والسرية في أذربيجان تحت اسم الإسلام - ednews.net

الخميس، 2 ديسمبر

شبكات إيران المفتوحة والسرية في أذربيجان تحت اسم الإسلام

العالم A- A A+
تم اعتقال ثمانية أشخاص، اثنان منهم من المواطنين الإيرانيين، في عملية نفذتها المخابرات التركية بالتعاون مع الشرطة المحلية في 24 سبتمبر ضد شبكة تجسس إيرانية تعمل في مقاطعة فان.
  
وجاء اعتقال الأشخاص الثمانية خلال محاولتهم اختطاف جندي معارض إيراني سابق، حيث كشف المعتقلون عن وجود شبكة في وان بميزانية 30 ألف دولار لتهريب جندي إيراني إلى إيران، وأثبتت التحقيقات مع أعضاء الشبكة أنهم عرضوا على زوجة الجندي السابق 10 آلاف دولار للمساعدة في العملية، وإذا رفضت، فإنها تهدد بإيذاء أفراد عائلتها في إيران.كما تم اعتقال أعضاء آخرين في الشبكة ، المكونة من 6 مواطنين أتراك ، في العملية الجارية.
 
توجد توترات بين تركيا وإيران، وبعد سلوك طهران تجاه أذربيجان في الوقت الحاضر، تقوم تركيا ببناء جدار بطول 64 كيلومتراً على الحدود مع إيران في فان، وذلك لمنع التهريب وتدفق المهاجرين ودخول الإرهابيين إلى البلاد، ففي أعقاب التوترات الأخيرة بين إيران وأذربيجان، أغلقت إيران نقطة التفتيش الحدودية مع تركيا دون سابق إنذار، ثم أغلقت تركيا نقطة التفتيش الحدودية مع إيران.   
 
الخبيرة الأمنية إلهام إسماعيل تحدث عن التوتر بين كل من تركيا وأذربيجان من جهة، وبين إيران من جهة أخري، فقالت أن الأنظمة الأيديولوجية، وخاصة الدولة الثيوقراطية في جمهورية إيران الإسلامية، تتبع سياسة قمعية ضد المنشقين، ليس فقط على أراضيها، ولكن أيضاً ضد مواطنيها في الخارج، في محاولة للقضاء عليهم جسدياً، ففي وقت من الأوقات، أجرى الاتحاد السوفيتي أيضاً عمليات مماثلة في الخارج.  
 
وعلي الرغم من صعوبة الأوضاع الاقتصادية في إيران، إلا أنها تقوم بتخصيص الأموال لتمويل الإرهاب، حيث يكشف الجانب الآخر غير القانوني للقضية عن العمل غير القانوني للخدمات الإيرانية الخاصة في أراضي تركيا، فلو كان الأمر قانونياً لكان بإمكانهم تقديم استئناف رسمي للجانب التركي، لكنهم اختاروا الإرهاب لأنه غير قانوني، ومن المحتمل أن تعبر الدولة التركية عن احتجاجها الرسمي لإيران.  
 
حيث أن إيران لديها أيضاً شبكة من الوكالات في أذربيجان تحت مسمي الإسلام، حيث يستثمر هؤلاء تلك المواقف والظروف في العمل كمراكز ثقافية للإرساليات من نوع "أجاق نجات"  وغيرها من المنظمات المماثلة، فأولئك الذين عملوا تحت اسم الحزب الإسلامي حوكموا بتهمة التجسس، كما أن هناك أيضاً شبكة سرية يعملون على نشر أيديولوجية الثورة الإسلامية في أذربيجان والحصول على معلومات حول قضايا أخرى ذات أهمية للدولة، فإيران تدعم وتمول الإرهاب، وقد أدت التوترات الأخيرة في العلاقات وتهديدات وتخويف المسئولين الإيرانيين ضد أذربيجان إلى خلق حالة جديدة، لذلك، يجب على الأجهزة الخاصة بالدولة أن تراقب باهتمام هذه الأنشطة وفقاً للظروف الجديدة.   
 
يجب الاستناد إلي Ednews (يوميات أوراسيا) في حالة استخدام المادة الإخبارية من الموقع  
 
 
 
 

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...