سفير تركيا ببغداد: هدفنا أن تستعيد الموصل استقرارها - ednews.net

الخميس، 2 ديسمبر

سفير تركيا ببغداد: هدفنا أن تستعيد الموصل استقرارها

ضمن إطار زيارته لمدينة الموصل العراقية التقى خلالها مع محافظ نينوى نجم الجبوري..

العالم A- A A+
قال السفير التركي لدى بغداد علي رضا غوناي، إن بلاده تهدف لاستعادة الموصل استقرارها وازدهارها ورخاءها بشكل كلي.
 
والتقى غوناي، الأحد، ضمن إطار زيارته لمدينة الموصل العراقية، مع محافظ نينوى نجم الجبوري في مبنى المحافظة.
 
وحضر اللقاء القنصل التركي بالموصل محمد كوجوك صقاللي، ومنسق الوكالة التركية للتعاون والتنسيق (تيكا) في العراق مصطفى يازيجي.
 
وقال غوناي في مؤتمر صحفي مشترك مع الجبوري، إن تركيا تتمتع بعلاقات إنسانية وتاريخية واقتصادية عميقة الجذور مع الموصل (مركز محافظة نينوى)، كما هو الحال مع العراق بأسره.
 
وأشار أن تنظيم "بي كا كا" الإرهابي يسعى لإيذاء الناس في الموصل كما ظلم "داعش" كافة أهالي المدينة في الماضي.
 
وأضاف: "بصفتنا تركيا نهدف إلى استعادة الموصل لازدهارها واستقرارها ورخاءها بشكل كلي، رغبتنا هذه صالحة لكل العراق، لكن الموصل مثال استثنائي إلى حد ما هنا، لأنها حقيقةً تعرضت للتدمير بشكل كبير خلال سيطرة داعش".
 
وأوضح غوناي أن الموصل بحاجة للمستثمرين، وتركيا تمتلك المستثمرين، لافتا إلى مواصلتهم المباحثات مع الجانب العراقي حول المياه.
 
وقدرت الحكومة العراقية شباط/فبراير 2018، وفقا لدراسة أجراها خبراء عراقيون ودوليون الحاجة الفعلية لإعادة إعمار المناطق التي تعرضت إلى الدمار بسبب المعارك ضد "داعش" بـ88.2 مليار دولار على مدى 10 سنوات.
 
من جهته، أعرب الجبوري عن سعادته بزيارة غوناي للموصل، مؤكدا متانة علاقات بلاده مع تركيا.
 
وتابع: "ساعدتنا الشركات التركية كثيرا في إعادة إعمار الموصل، ولا تزال الشركات التركية تواصل عملها في بناء المستشفيات وقنوات الصرف الصحي والطرق والجسور في جميع أنحاء الموصل".
 
وعبر عن تأييده الحفاظ على علاقات قوية مع تركيا في المستقبل.
 
وضمن إطار جولته، زار السفير التركي مع الوفد المرافق له مدينة تلعفر، حيث افتتح هناك ملعبا لكرة القدم أنشأتها "تيكا" وفق المعايير الدولية.

aa.com.tr/ar

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...