تراشق حاد بين نجل مبارك وبرلماني مصري على هامش حريق الكنيسة - ednews.net

الأربعاء، 5 اكتوبر

(+994 50) 229-39-11

تراشق حاد بين نجل مبارك وبرلماني مصري على هامش حريق الكنيسة

العالم A- A A+
      في الوقت الذي تتواصل فيه الجهود المصرية لإعادة ترميم كنيسة أبو سيفين بالجيزة التي تعرضت لحريق، وراح ضحيته 41 شخصاً. تبادل علاء مبارك النجل الأكبر للرئيس المصري الأسبق حسني مبارك، والنائب مصطفى بكري، عضو البرلمان المصري، التراشق عبر تويتر على هامش أحداث حريق الكنيسة، وذلك عقب مطالبة بكري بالتحقيق» مع رجل الأعمال المصري البارز نجيب ساويرس، بعد تغريدة لرجل الأعمال على تويتر حول حادث الكنيسة.
      وكان النائب بكري، قد اتهم ساويرس بالسعي لإشعال الفتنة، عقب تغريدة ساويرس على تويتر التي قال فيها لم أرد أن أكتب تعزية قبل أن أعرف تفاصيل الحادث، لأننا في صعيد مصر، لا نقبل العزاء قبل أن نعرف التفاصيل.
      وشهدت مصر الأحد الماضي، حريقاً كبيراً في كنيسة أبي سيفين بالجيزة، أودى بحياة 41 شخصاً، وخلّف حالة حزن واسعة في ربوع البلاد. عقب حادث الكنيسة فجّرت تغريدة نجيب ساويرس عدداً من الانتقادات التي بلغت حد الدعوة إلى تحقيق قضائي معه. حيث رأى البعض، أنه شككك حينها في بيان وزارة الداخلية المصرية الذي أرجع حريق الكنيسة إلى ماس كهربائي، بينما لمح ساويرس حينها إلى وجود فاعل.
      ودخل علاء مبارك على خط التراشق المحتدم بين بكري وساويرس على مدار اليومين الماضيين، وغرد مخاطباً الأول أي إنسان غيرك يطلب من النائب العام المصري التحقيق عن نشر أخبار كاذبة مقبول، واتهمه بترديد أكاذيب تخص والده الراحل.
      بدوره، رد بكري على نجل مبارك قائلاً إلى علاء مبارك، أختار معاركي بدقة، وأعذرك في دفاعك عن ساويرس، وأعرف الأسباب جيداً، وأعذرك.
      وواصل علاء تراشقه مع بكري بتدوينات عدة حملت ألفاظاً حادة في حق بكري. وخلال الجولة الأولى من التراشق، كثّف النائب بكري من هجومه على رجل الأعمال المصري، موجهاً أسئلة لرجل الأعمال، منها هل فكرت في ترميم الكنيسة أو حضور تشييع الجثامين؟. وعبر برنامج تلفزيوني على فضائية «تن» في مصر، واصل بكري انتقاده لساويرس، وقال، إنه دائماً يحتمي بالخارج على حساب الداخل.
       وكان البابا تواضروس الثاني، بابا الأقباط الأرثوذكس في مصر، قد تطرق إلى ما وصفه بالأكاذيب التي تُطرح بشأن حريق الكنيسة. وقال في تصريحات هاتفية لقناة محلية مصرية، إن صفحات السوشيال وبعض القنوات التلفزيونية تذيع أموراً لا تليق حتى بحرمة الموت وحرمة الحادث، لكن بعض الناس أثاروا الشر والأكاذيب، والشائعات غير الحقيقية، والتي تتضمن توجيه التقصير والاتهام للناس.
 


عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...