الشرطة الإسرائيلية تدعو اليهود لحمل سلاحهم في المعابد - ednews.net

السبت، 3 ديسمبر

(+994 50) 229-39-11

الشرطة الإسرائيلية تدعو اليهود لحمل سلاحهم في المعابد

العالم A- A A+
      دعت الشرطة الإسرائيلية، الأحد، جميع اليهود إلى حمل سلاحهم الشخصي، أثناء حضورهم إلى دور العبادة (الكنس) خلال عيد رأس السنة العبرية.
     وقال رئيس قسم العمليات في الشرطة أوفير بيندير، إن هذه الدعوة جاءت في ظل توفر إنذارات كثيرة لدى الشرطة عن شبهات لارتكاب عمليات. وأضاف أن الشرطة الإسرائيلية جاهزة على أتم أهبة الاستعداد لإعطاء رد ملائم لكل حادث طارئ.
      دعوة الشرطة لحمل السلاح، تأتي رغم رفعها درجة التأهب القصوى ونشرها الآلاف من أفرادها والمتطوعين في أنحاء مدينة القدس وأماكن أخرى في إسرائيل، في ظل تقديرات معززة بالمعلومات حول نية الفلسطينيين تنفيذ هجمات. وعززت الشرطة الإسرائيلية من حواجزها على امتداد خطوط التماس مع الضفة وأماكن الترفيه والكنس، وغيرها من الأماكن المكتظة، فيما عزز الجيش الإسرائيلي قواته في الضفة الغربية بثلاث كتائب خاصة.
     التأهب الإسرائيلي يستمر حتى انتهاء فترة الأعياد اليهودية في الثامن عشر من الشهر المقبل، ويفترض أن يدخل النظام الأمني، عصر الأحد، في حالة تأهب قصوى في ظل سلسلة الهجمات في الآونة الأخيرة.
      قائد لواء القدس، دورون ترجمان، استعرض حالة تأهب شرطة القدس في بداية الأسبوع، وقال إن التحذيرات هذا العام أكثر من السنوات السابقة. وقالت وسائل إعلام إسرائيلية، إن المسئولين في الجيش الإسرائيلي يتحدثون عن وجود 50 إنذاراً باحتمال وقوع عمليات جديدة في القدس ونابلس وجنين.
      وتخشى إسرائيل من أن التصعيد في القدس وتحديداً في المسجد الأقصى، قد يشعل باقي الضفة الغربية الملتهبة أصلاً. والقلق جاء مع إعلان منظمات الهيكل الإسرائيلية المتطرفة، نيتها تنظيم أوسع اقتحام للأقصى، يومي الاثنين والثلاثاء، بمناسبة عيد رأس السنة العبرية، وهو إعلان قابلته دعوات فلسطينية من أجل النفير والاحتشاد في المسجد الأقصى بهدف حمايته والتصدي للمستوطنين.
      ودعت حركة فتح الفلسطينيين إلى النفير العامّ، والتصدّي لاقتحامات الجماعات اليهودية المُتطرفة والمستوطنين للمسجد الأقصى المُبارك، وباحاته، ومنعهم من أداء صلواتهم التلموديّة، والنفخ بالبوق، وتقديم القرابين، ومسيراتهم الاستفزازيّة، خلال الأعياد اليهوديّة.
      وأكّدت حركة فتح، في بيان أنّ اقتحامات الجماعات اليهوديّة المُتطرّفة والمستوطنين، تأتي ضمن محاولات تهويد المدينة المقدّسة؛ عبر الاستباحة الدائمة للمسجد الأقصى وباحاته، وممارسة الطقوس، والاعتداء على المُرابطين فيه؛ بالتواطؤ مع حكومة الاحتلال المتطرّفة وشرطته وجيشه. وأضافت أن المسجد الأقصى وباحاته هو حق خالص للفلسطينيين.
      أما حركة حماس فدعت إلى تصعيد الفعل المقاوم في الضفة والداخل المحتل، لإفشال مخططات الاحتلال بحق الأقصى. وقال حازم قاسم الناطق باسم حماس، إن الاحتشاد والرباط في المسجد الأقصى سيفشل مخططات الاحتلال بحقه، داعياً إلى مقابلة الاقتحامات بالمزيد من الاحتشاد والرباط.
      دعوات النفير والتصدي جاءت في وقت نفذ فيه مئات المستوطنين اقتحاماً للمسجد الأقصى، الأحد، في بروفة صغيرة سبقت الاقتحام الكبير المنتظر، في عيد رأس السنة العبرية، وقام عشرات المستوطنين بأداء الصلوات داخل الأقصى وعلى أبوابه.
      وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، إن أكثر من 332 مستوطناً اقتحموا المسجد الأقصى على شكل مجموعات متتالية، من جهة باب المغاربة، ونفذوا جولات استفزازية وأدوا طقوسهم التلمودية العنصرية في باحاته وساحاته، واستمعوا إلى شروحات حول هيكلهم المزعوم. وكان مئات المستوطنين أدوا ليلة السبت، طقوساً تلمودية ورقصات استفزازية، في منطقة حائط البراق.
      رسمياً، اتهمت وزارة الخارجية الفلسطينية، إسرائيل، بتحويل مناسبة الأعياد اليهودية، إلى فرص لتحقيق أطماعها الاستعمارية التوسعية العنصرية.
     وأدانت الخارجية في بيان، اقتحام ميليشيات المستوطنين وعناصرهم ومنظماتهم الإرهابية للمسجد الأقصى المبارك بحماية شرطة الاحتلال، وتأديتهم لرقصات استفزازية وإطلاقهم شعارات وأغاني توراتية داخل باحات المسجد الأقصى، وقيامهم بإضاءة أسوار القدس برسوم توراتية، كما أدانت الدعوات التي أطلقتها المنظمات الاستيطانية لتنفيذ اقتحامات واسعة لباحات الأقصى، بالتزامن مع الأعياد اليهودية، ودعوتهم لنفخ البوق وارتداء ملابس كهنوتية وأداء طقوس تلمودية.
      وقالت الخارجية: إن ما يتعرض له المسجد الأقصى يفضح نوايا الاحتلال الرامية لفرض السيادة الإسرائيلية على المسجد وتعميق تقسيمه زمانياً على طريق تقسيمه مكانياً كجزء لا يتجزأ من عمليات تهويد القدس وتكريس ضمها لدولة الاحتلال وفصلها تماماً عن محيطها الفلسطيني.
      وحملت الخارجية، الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة والمباشرة عن هذه الجرائم المتكررة، محذرة من جر المنطقة نحو مربعات الانفجار الكبير، من خلال محاولات إسرائيل إخفاء الطابع السياسي للصراع واستبداله بالطابع الديني.
      كما هاجمت الخارجية ازدواجية المعايير التي باتت تسيطر على المجتمع الدولي قائلة إن الفلسطيني تحول إلى ضحية هذه الازدواجية. 
 


عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...