كيم يظهر مع ابنته متعهدا بامتلاك أقوى قوة نووية في العالم - ednews.net

الاثنين، 30 يناير

(+994 50) 229-39-11

كيم يظهر مع ابنته متعهدا بامتلاك أقوى قوة نووية في العالم

العالم A- A A+
       نقلت وسائل الإعلام الرسمية، عن  زعيم كوريا الشمالية قوله إنبناء قوة نووية لحماية البلاد وشعبها هو أكبر وأهم قضية ثورية، وهدفها النهائي هو امتلاك أكبر قوة إستراتيجية في العالم، القوة المطلقة غير المسبوقة في العالم في هذا القرن.
       وأدلى كيم يونج أون بهذه التصريحات في الوقت الذي رقّى فيه عشرات المسؤولين المشاركين في اختبار "هواسونغ17-"، وهو نوع جديد من الصواريخ الباليستية العابرة للقارات، والذي أشار إليه بأنه أقوى سلاح استراتيجي في العالم.
       وقال كيم إن المسؤولين والعلماء حققوا قفزة متقدمة رائعة في تطوير  تكنولوجيا تركيب الرؤوس الحربية النووية على الصواريخ الباليستية، ليثبتوا للعالم القدرة التنفيذية الحاسمة، والإمكانيات الكبيرة والثقة، ومستقبل النصر الدائم لدولتنا، فيما وصفت الوكالة الرسميّة عمليّة الإطلاق بأنها دليل قاطع بأنّ كوريا الشعبيّة الديموقراطيّة قوّة نووية بالكامل.
      وكافأ كيم الجنود والعلماء الذين شاركوا في تطوير الصاروخ، بمجموعة كبيرة من الترقيات. وأطلق المحلّلون العسكريّون تسمية "الوحش" على هذا الصاروخ القادر على بلوغ البرّ الرئيسي للولايات المتحدة. وكان "هواسونغ17-" الباليستي قد اختُبر في 18 تشرين الثاني/نوفمبر وسقط في المياه قبالة اليابان.
      وبالإضافة إلى الترقيات الممنوحة إلى المشاركين في برنامج التسلّح، أفادت وكالة الأنباء الكوريّة الشماليّة الرسميّة بأنّ النظام منح وسام بطل جمهوريّة كوريا الشعبيّة الديموقراطيّة للمَركبة التي أطلقت الصاروخ في ذلك التاريخ.
      وأثارت الخطوة انتقادات دولية قوية. وبسبب قدرة الصاروخ على الوصول إلى البر الرئيسي للولايات المتحدة، وطالبت واشنطن بإصدار بيان رئاسي من مجلس الأمن الدولي لمحاسبة كوريا الشمالية على تجاربها الصاروخية المحظورة بموجب قرارات مجلس الأمن، فيوقت تتوقّع فيه كل من سيول وواشنطن أن تُجري بيونغ يانغ قريبًا تجربة نوويّة ستكون السابعة في تاريخها والأولى منذ خمس سنوات.
      في ذات السياق، نشرت صحيفة "رودونج سيمون" الرسميّة صباح الأحد أكثر من عشر صور تُظهر كيم مع مئات المدنيّين والجنود خلال الحفل، وبرفقة "ابنته الحبيبة". وظهرت الطفلة التي يعتقد انها ابنة كيم يونج أون الثانية وتُدعى جو آي،  للمرّة الأولى الأسبوع الماضي، عندما نشرت وسائل الإعلام الكوريّة الشماليّة صورًا لها ممسكة بيَد زعيم كوريا الشمالية خلال إطلاق هواسونغ-17.
      وكانت ترتدي معطفًا أسود وتتأبّط ذراع والدها. وتُظهر صور أخرى الأب وابنته واقفَين أمام الصاروخ برفقة عسكريّين يرتدون الزيّ العسكري.
      وأحيى الظهور المفاجئ للفتاة التكهّنات المتعلّقة بانتقال السلطة مُستقبَلًا في كوريا الشماليّة، بعد أن خلف كيم والده كيم يونغ إيل وجدّه كيم إيل سونغ. وتعتقد أجهزة الاستخبارات الكوريّة الجنوبيّة أنّ كيم الذي تزوّج عام 2009 لديه ثلاثة أولاد.
     وقال يانج مو-جين الأستاذ في جامعة الدراسات الكورية الشمالية في سيول إن وجود ابنة كيم يونج أون يهدف إلى تصوير "هواسونغ-17" على أنه حامٍ لجيل المستقبل. وأضاف "يبدو أن كيم سيواصل تقديم ابنته في مناسبات عدة استخدامها أداة للدعاية.
 


عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...