مؤتمر الإسلام.. ألمانيا تنوي تقليل الاستعانة بالأئمة الأجانب - ednews.net

، 5 فبراير

(+994 50) 229-39-11

مؤتمر الإسلام.. ألمانيا تنوي تقليل الاستعانة بالأئمة الأجانب

العالم A- A A+
        قالت وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر في الندوة الافتتاحية "مؤتمر الإسلام" في برلين، إنها تعتزم تقليل الاستعانة رسميا بالأئمة (من الخارج) في ألمانيا تدريجيا، وذلك بهدف وقف الاستعانة بالأئمة الأجانب لاحقا.
       وأوضحت فيزر، المنتمية إلى حزب المستشار أولاف شولتس الاشتراكي الديمقراطي، أن وزارتها تجري مناقشات بالفعل مع السلطات الدينية التركية حول هذا الموضوع، مشيرة إلى أن وكيلة الوزارة يوليانه زايفرت سافرت إلى أنقرة في الأسبوع الماضي لإجراء محادثات حول هذا الموضوع.
       وأكدت فيزر على أن من مصلحة المسلمين أن يكون هناك أئمة ناطقون بالألمانية يعرفون الواقع المعيشي في ألمانيا.
       ويقوم الاتحاد الإسلامي-التركي للشؤون الدينية في ألمانيا "ديتيب" حاليا بتدريب جزء من عامليه في مركز تابع له في منطقة آيفل غربي ألمانيا. كما تم تأسيس مركز "إسلام كوليج دويتشلاند" في مدينة أوسنابروك في نهاية 2019 للتدريب العملي على العلوم الدينية الإسلامية بهدف تدريب أئمة ناطقين بالألمانية مستقلين عن الجمعيات وغيرهم من موظفي الرعاية الدينية.
       ويذكر أن تدريب الأئمة في ألمانيا كان محور تركيز اتحاد "ديتيب" في السنوات الماضية خلال فترة ولاية وزير الداخلية السابق هورست زيهوفر. وكانت الحكومة الألمانية كلفت بإجراء دراسة كبيرة عن معاداة المسلمين ركزت على موقف المتضررين من هذه المعاداة، ومن المنتظر أن تصدر النتائج الأولية لهذه الدراسة في الصيف المقبل.
      من جانبه، قال المتحدث باسم المجلس التنسيقي للمسلمين في ألمانيا أيوب قاليون إنه شخصيا لم يمر بتجربة معاداة المسلمين. بيد أنّ  قاليون المسؤول عن تدريب الأئمة في اتحاد "ديتيب" قال إن مسلمات محجبات على وجه الخصوص ذكرن أنهن كثيرا ما مررن بـ "تجارب تهميش".
       يذكر أنه لا يزال يوجد خلاف، منذ إطلاق "مؤتمر الإسلام" في ألمانيا في عام 2006، بشكل متكرر حول من ينبغي أن يمثل مصالح المسلمين في ألمانيا، هل الاتحادات المحافظة أم جمعيات المساجد الليبرالية أم المسلمون العلمانيون؟.
       وكانت الروابط والمؤسسات الإسلامية انتقدت مرارا تركيز "مؤتمر الإسلام" بشكل مفرط على قضايا أمنية والتيار الإسلامي الراديكالي. 
 


عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...