أذربيجان تحتفل بالذكرى الـ 104 لإعلان استقلال الدولة - صور - ednews.net

الأربعاء، 6 يوليو

(+994 50) 229-39-11

أذربيجان تحتفل بالذكرى الـ 104 لإعلان استقلال الدولة - صور

تحليلات ومقابلات A- A A+
تحتفل أذربيجان بالذكرى الـ 104 لإعلان استقلال الدولة، وبهذه المناسبة السعيدة، تتشرف شبكة طريق الحرير الإخبارية في الجزائر، بتقديم أحر التهاني وأطيب التبريكات إلى سفارة جمهورية أذربيجان في الجزائر ممثلة في السيد رفائيل بغيروف القائم بأعمال السفارة، وإلى جميع أعضاء السلك الدبلوماسي الأذربيجاني في بلادنا، ومن خلالهم إلى جمهورية أذربيجان الصديقة – قيادةً وشعباً، مع أجمل الأمنيات بمزيد من التقدم والنجاح والازدهار الشامل، كما نتمنى للعلاقات القائمة بين بلدينا مزيدا من التطور والتوطيد في جميع المجالات. 
 
وبهده المناسبة الكبيرة تشرف السيد عبد القادر خليل مدير شبكة طريق الحرير الإخبارية باستقبال حار من السيد رفائيل بغيروف بمقر السفارة، وقد كانت فرصة سعيدة لإجراء الحوار الصُحُفي التالي مع سعادته: 
- سيدي الفاضل، ستحتفل بلادكم  جمهورية أذربيجان باستقلالها في 28 ماي 2022، نرجو أن تتفضلوا بتقديم نبذة عن تاريخ استقلال أذربيجان؟
 
** السيد رفائيل بغيروف: 28 ماي هو يوم عزيز على شعب اذربيجان. لأنه في 28 مايو 1918 ، تبنى الشعب الأذربيجاني البارز إعلان استقلال أذربيجان ، وبعد ذلك تأسست جمهورية أذربيجان الديمقراطية.
يعتبر تأسيس جمهورية أذربيجان الديمقراطية حدثا تاريخيا في حياة شعبنا في القرن العشرين.
لم يكن تأسيس جمهورية أذربيجان الديمقراطية وإعلان استقلالها في ذلك الوقت من قبيل الصدفة ،  في بدايات النصف الثاني من القرن التاسع عشر و خلال القرن العشرين ، نتيجة لأنشطة المفكرين والشعب القيادي ، ازدادت مشاعر اليقظة والنهضة الوطنية في أذربيجان تدريجياً.
 منذ بداية القرن العشرين ، عاش شعبنا تقريبًا وشخصياته القيادية مع حلم الاستقلال. أدت ثورة أكتوبر عام 1917 وانهيار الإمبراطورية الروسية القيصرية وظهور عمليات مختلفة في أراضيها في ذلك الوقت إلى تهيئة الظروف لإعلان استقلال أذربيجان وتأسيس الجمهورية الشعبية.
تم إعلان الاستقلال في 28 مايو 1918 في مدينة تبليسي (جورجيا). حيث عملت الجمهورية الديمقراطية لبعض الوقت في مدينة كنجا ، ثم في مدينة باكو عاصمة أذربيجان. في وقت قصير ، تم إنجاز الكثير من العمل خلال 23 شهرًا. المحتوى والمعنى الرئيسي لهذا العمل هو أن فكرة الاستقلال والحياة الحرة والعيش كدولة مستقلة قد انتشرت بالفعل في أذربيجان.
بعد اعلان استقلالها، تم تبني علم ونشيد وشعار الجمهورية، وهي أول جمهورية ديمقراطية برلمانية في الشرق الإسلامي. و تقرر  اعتماد يوم 28 ماي عيدا وطنيا – عيد الاستقلال بأمر من فخامة السيد الرئيس إلهام علييف.
شعبنا، الذي حلم بالاستقلال لقرون، كان جزءًا من إمبراطوريات مختلفة وقوى عظمى في أوقات مختلفة. ومع ذلك، فقد حافظت جمهورية أذربيجان على العوامل التي تشكل جوهر الوجود القومي لكل أمة – لغتها وقيمها الوطنية والروحية وثقافتها. في نفس الوقت، قدمت أذربيجان مساهمات غير مسبوقة لمخزون الثقافة العالمية. 
تمت استعادة استقلال دولتنا بعد انهيار الاتحاد السوفياتي في 18 اكتوبر 1991. لقد توحد بلدنا بشكل وثيق حول الأيديولوجية الأذربيجانية وخلق فرصة لتصبح موضوعًا للقانون الدولي وبناء دولة ديمقراطية وقانونية وعلمانية.
- ماهي الانجازات التي حققتها اذربيجان على مدى سنوات منذ إعادة الاستقلال؟
 
** السيد بغيروف: على مدى الـ 31 عامًا الماضية منذ استعادة استقلالنا، يمكن لشعب أذربيجان أن يفخر حقًا بإنجازاته العظيمة في جميع المجالات، ويمكنه تحقيق أهم الأعمال والأحلام والنوايا المستقبلية في عملية بناء الدولة.
فبفضل السياسة الداخلية والخارجية الناجحة لدولتنا، تم تعزيز تقاليد إقامة الدولة، وتطور اقتصادنا، وأثريت ثقافتنا. تعتبر جمهورية أذربيجان المستقلة اليوم مصدر فخر حقيقي لكل مواطن أذربيجاني يعيش داخل وخارج الوطن.
قاد والد فخامة رئيس الجمهورية الحالي المرحوم حيدر علييف أذربيجان لعدة سنوات، التي اعتبرت أصعب فترة مرت بها البلد، ما هو دوره في إعادة استقلال أذربيجان؟ 
** السيد بغيروف: عندما كانت أذربيجان تخطو أولى خطواتها نحو طريق الاستقلال منذ عام 1991، واجهت أزمة سياسية واقتصادية واجتماعية عميقة، فضلا عن العدوان العسكري لأرمينيا وسياسة التطهير العرقي التي انتهجها ضد الأذربيجانيين والنزاع بين أرمينيا وأذربيجان بخصوص منطقة ناغورني كاراباغ سابقا، فقط عودة الزعيم الوطني حيدر علييف إلى السلطة في عام 1993 وسياسته الحكيمة في تسيير شؤون الدولة، وضعت حداً للتهديدات بتدمير البلاد والميول الانفصالية والحرب الأهلية المستمرة. فقد استطاع ضمان وحدة الدولة والشعب. ومهد إرساء الاستقرار الاجتماعي والسياسي ووقف الأعمال العدائية والتوقيع على “معاهدة القرن” الطريق لإطلاق إصلاحات واسعة النطاق في جميع المجالات.
كما لعب دستور أذربيجان، المعتمد في عام 1995، دورًا مهمًا في تشكيل جميع المؤسسات ومؤسسات الدولة الحديثة ، والتشكيل الكامل لمبادئ فصل السلطات، وإثراء التقاليد البرلمانية، وتشكيل أُسُس بناء الأمة.
اليوم، يعد عمل مختلف الأحزاب السياسية والمنظمات العامة والعديد من وسائل الإعلام ، وضمان نزاهة الضمير وحرية التعبير، والحقوق والحريات الأساسية للمواطنين، وإجراء انتخابات مستقلة وتعزيز استقلالية القضاء، من المؤشرات الرئيسية للمناخ الديمقراطي في البلاد .
لقد عززت المبادئ والأعراف التي تشكل ركائز بناء الجيش في بلدنا كل من إمكانات الدفاع لأذربيجان وعلاقاتها مع الدول الصديقة والشريكة. والعمل على تطوير الصناعة الدفاعية وجعلها الأساس لتقوية القاعدة المادية والتقنية لقواتنا المسلحة وزيادة القدرة القتالية للجيش.
- بالرغم من حالة الحرب التي كانت تخوضها أذربيجان مع أرمينيا، وفي نفس الوقت عملت دائما على تعزيز الازدهار في المنطقة، فماهي العوامل التي حافظت على التنمية في البلاد خاصة في قطاع الطاقة؟
 
** السيد بغيروف: إن النفط، باعتباره المورد الطبيعي الرئيسي لأذربيجان، كان دائما في مصلحة العالم وحول المنطقة إلى منطقة مضطربة. ومن الحقائق التي لا يمكن إنكارها أن أذربيجان، التي عُرفت كدولة نفطية في أوائل القرن العشرين، كانت تتمتع بإمكانات اقتصادية كبيرة، لكنها سابقا لم تكن قادرة على تحديد مصيرها السياسي والاقتصادي بشكل مستقل.
ولم يكن ممكنا تحديد كمية احتياطات النفط في حوض بحر قزوين بدقة، سواء في أوائل القرن العشرين أو خلال فترة الاتحاد السوفياتي السابق.
لقد تم تشغيل خط أنابيب النفط باكو-تبيليسي-جيهان، الذي أسسه الزعيم الوطني حيدر علييف في عام 2006، مما مكن البلاد من تحقيق إيرادات كبيرة. وكذلك خط أنابيب الغاز باكو-تبيليسي-أرضروم، الذي بدأ تشغيله في عام 2007، جعل أذربيجان دولة مصدرة للغاز. 
كما تم وضع حجر الأساس لممر الغاز الجنوبي في 20 سبتمبر 2014، الذي أُفْتُتِحَ في مدينة باكو في ماي 2018، وافتتح أيضا خط الأنابيب العابر للأناضول (TANAP)، وهو جزء مهم من هذا الممر، في مدينة أسكي شهير بتركيا في يونيو 2018، وبلغ حجم الاستثمار في ممر الغاز الجنوبي 40 مليار دولار. 
أحرزت أذربيجان المستقلة تقدما كبيرا في تطوير قطاع الطاقة، فيُعتبَر خط أنابيب النفط باكو-تبيليسي-جيهان، وخط أنابيب الغاز باكو-تبيليسي-أرضروم وغيرهما من المشاريع الاستراتيجية واسعة النطاق وذات الأهمية الكُبرى في ضمان أمن الطاقة في أوروبا، والتي تساهم بشكل أساسي في جلب موارد الطاقة لبلدنا إلى الأسواق العالمية.
وقد أعطى نمو القطاع النفطي وغير النفطي في بلادنا قوة دفع لنمو الناتج المحلي الإجمالي، وبُرُوز مجموعة قوية من رواد الأعمال والطبقة الوسطى. 
من جهة أخرى، سمح افتتاح المناطق الصناعية في البلاد، وزيادة الإمكانات الصناعية لمختلف مُدُن أذربيجان إلى جانب العاصمة باكو، وإنشاء حدائق تكنوبارك وحدائق زراعية، بضمان التطور السريع للمناطق، وضمان الأمن الغذائي لبلدنا، كما تم ضخ استثمارات كبيرة في تطوير الزراعة والبنية التحتية ذات الصلة، واتخذت خطوات مهمة لزيادة القدرة التصديرية للمنتجات المتنوعة وخاصة الغذائية منها.
- هل ممكن معرفة مختلف الإنجازات الأخرى لأذربيجان، والتي ساهمت في تعزيز التنمية للبلاد بالموازاة مع قطاع النفط؟ 
 
** السيد بغيروف: مع دخول عصر ما بعد النفط، تقوم أذربيجان بإصلاحات جادة في جميع قطاعات الاقتصاد، ويجري إصلاح شبكة النقل البري في البلاد وتحديث النقل بالسكك الحديدية وتشكيل ممرات النقل الدولية بين الشمال والجنوب والشرق والغرب.
 وإلى جانب العاصمة باكو، تم افتتاح مطارات دولية في المناطق الأخرى، وتم تدشين ميناء بحري وفق المعايير الحديثة، كما ساهمت المؤسسات الصناعية المبنية على معايير التقنيات الجديدة على خلق أساسًا ماديًا وتقنيًا للتطور السريع في علم المعادن والهندسة الميكانيكية وإنتاج مواد البناء وغيرها من المجالات.
ووفقاً لاستراتيجية تحويل رأس المال النفطي إلى رأس مال بشري، فقد تم القيام بعمل مكثف لتطوير المجال الإنساني. كما تم اتخاذ تدابير لزيادة تحسين نظام التعليم، وتنفيذ برنامج حكومي لتعليم الآلاف من الشباب الأذربيجاني في الجامعات الرائدة عبر العالم، وتم افتتاح جامعات جديدة، وتشكيل قطاع خاص في التعليم، هذا من جهة، ومن جهة أخرى تم تطوير قطاع الثقافة، مما أسهم في تمثيل الثقافة الأذربيجانية داخل البلاد وخارجها في مشاريع واسعة النطاق. هذا بالإضافة إلى بناء مدارس جديدة ومراكز طبية ومتاحف ومراكز أولمبية ومؤسسات ثقافية ومناطق ترفيهية لتحسين الحياة الاجتماعية للشعب الأذربيجاني، والتي ساهمت فيها أيضا شبكة خدمات ASAN و هي آلية خدمة فريدة تم إنشاؤها في أذربيجان، ذات بعد اجتماعي إنساني وقد تمت دراسة هذا المشروع وتنفيذه في العديد من البلدان حول العالم، بالإضافة إلى المساعدة الاجتماعية المستهدفة، والإسكان الميسور التكلفة للأسر ذات الدخل المنخفض، وغيرها من المشاريع التي تعتبر مؤشرات على السياسة الاجتماعية للدولة.
  
- استعادت أذربيجان أراضيها من الاحتلال الأرميني الذي دام حوالي 30 سنة، وتمضي قٌدُماً في مواصلة مسيرة البناء والتشييد وتعزيز دور الشباب في ازدهار الدولة بقيادة الرئيس إلهام علييف على نهج والده الزعيم القومي حيدر علييف، فما تقييمكم لما تحقق من إنجازات في أذربيجان؟
 
** السيد بغيروف: أصبح تجديد البنية التحتية لمدننا ومناطقنا أكثر انتشارًا، خاصة بعد تحرير الأراضي الأذربيجانية من الاحتلال الأرمني عام 2020. اليوم، أصبحت مدينة باكو عاصمة جمهورية اذربيجان واحدة من أجمل المدن في العالم وتعتبر مثالًا ساطعًا للتطور المتناغم للعمارة التاريخية والحديثة. البنية التحتية التي تم إنشاؤها والمطارات الجديدة والفنادق وأعمال المناظر الطبيعية الرائعة في المناطق تفتح آفاقًا واسعة للتنمية الناجحة للسياحة.
خلال سنوات الاستقلال، تم تنفيذ سياسة الشباب بنجاح، وتتوسع مشاركتهم في الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية للبلد يومًا بعد يوم. بلدنا لديه إنجازات كبيرة في مجال الرياضة. هذا تعبير عن اهتمام جيل الشباب بنمط حياة صحي. إن الميداليات التي فاز بها شبابنا في مختلف البطولات والألعاب الأولمبية، والأداء العالي الذي قدموه في ريو دي جانيرو، ونجاح الألعاب الأوروبية الأولى التي أقيمت في أذربيجان، كلها أمور منقوشة في تاريخنا الرياضي.
أذربيجان، التي تتعزز هيبتها عاما بعد عام على المستوى الدولي، احتلت المكانة التي تستحقها بين دول العالم، وما القمم والمنتديات والمعارض والمسابقات الدولية المرموقة التي تقام في جمهوريتنا إلا دليلا قاطعا على الثقة والمكانة الكبيرة التي اكتسبتها أذربيجان على الساحة الدولية.
اعتمادًا على قيمه الوطنية والأخلاقية وإمكانياته الإبداعية و وطنيته وتصميمه على البناء، سار الشعب الأذربيجاني في طريق غير مسبوق للتطور داخل دولة ذات سيادة لمدة 31 عامًا، أي بعد اعادة استقلالها من الاتحاد السوفياتي سنة 1991.
نتيجة لهذه الإنجازات التي حققتها جمهورية أذربيجان في بناء دولة مستقلة، فإن العمل الذي قام به فخامة السيد الرئيس إلهام علييف على مدى السنوات الـ 31 الماضية لغرس روح الوطنية في جيل الشباب وتعزيز ارتباط الأذربيجانيين بوطنهم التاريخي أصبح نموذجًا للشباب، فقد حقق انتصار 44 يومًا في الحرب الوطنية الثانية وأصبح رمزًا للنصر. 
خلال رئاسة فخامة السيد الرئيس إلهام علييف، شهدت أذربيجان تطورا كبيرا وتم تعزيز أُسُس وقِيَم الدولة، وقد كانت من أولوياته الرئيسية بناء الجيش وضمان التنمية الاقتصادية، وتمثيل البلاد بنجاح على الساحة السياسية. ينعكس تركيز فخامة الرئيس على العامل البشري في تحسين رفاهية الشعب وتوظيفه وأمنه، وتوحيد الفكرة القومية للشعب. 
2003-2022 هي أيضا فترة التطور السريع للجيش الأذربيجاني، الذي دخل في صفوف الجيوش القوية من حيث المعدات والأسلحة والقدرات الدفاعية والقتالية. فقد أظهرت معارك 2020 التي استمرت 44 يومًا للعالم قوة الجيش الأذربيجاني وعزمه على الانتصار واستعادة العدالة. لقد شهد العالم كله مرة أخرى قوة جيشنا والإرادة السياسية ومهارة وقوة القائد الأعلى للقوات المسلحة المظفر إلهام علييف خلال حرب كاراباغ الثانية اعتبارًا من 27 سبتمبر 2020، الذي ساهم في تطهير الأراضي الأذربيجانية من المعتدين الأرمن.
علمنا ذو الألوان الثلاثة يرفرف الآن عالياً فوق أراضينا المحررة بعد 30 عامًا من الاحتلال الغاشم، وقد أظهر انتصار كاراباغ نجاح سياسة أذربيجان طويلة المدى في مجال التنمية الاقتصادية وبناء الدولة والجيش. دخلت أذربيجان التاريخ عام 2020 كدولة ناجحة بشكل فريد، واليوم يتم تنفيذ أعمال البناء والتشييد بكل نجاح في أراضينا المحررة من الاحتلال الأرمني.
وعلى مر السنين، تم بناء وترميم أكثر من 3100 مدرسة وأكثر من 640 مستشفى من أجل تطوير البناء على نطاق واسع والبنية التحتية الاجتماعية، وهو أحد الاتجاهات الرئيسية لسياسة الدولة. تم إنشاء 43 مركزًا رياضيًا أولمبيًا في المناطق. تظهر هذه الأرقام أن السياسة الاجتماعية هي دائما في دائرة الضوء.
أود أن أذكر شعار الرئيس السيد إلهام علييف “فقط الدول ذات الاقتصادات القوية يمكنها اتباع سياسات مستقلة”.
– كيف تطورت العلاقات الثنائية بين اذربيجان والجزائر ؟
 
** السيد بغيروف: العلاقات الثنائية بين أذربيجان والجزائر لها جذور تاريخية. بدأت علاقاتنا الثنائية  بعد استقلال الجزائر واستمرت بعد أن استعادت أذربيجان استقلالها في التسعينيات.
خلال الحقبة السوفييتية، درس الطلاب الجزائريون في أذربيجان، في العاصمة باكو، وجامعة البترول والكيمياء، والجامعة الطبية، ثم عادوا إلى الجزائر للعمل في مختلف الجهات الحكومية.
في الستينيات، أرسلت الحكومة الجزائرية العديد من الشباب الجزائريين إلى اذربيجان  للدراسة في مدرسة باكو البحرية، أود أن أشير إلى أن هؤلاء العسكريين الذين درسوا في المدرسة البحرية يشغلون مناصب عليا في البحرية الوطنية الجزائرية. كما أن عدد الجزائريين الذين درسوا في أكاديمية النفط الحكومية الأذربيجانية كبير أيضًا. الجزائريون الذين كانوا طلابًا في مدينة باكو لديهم ذكريات جميلة عن سنوات دراستهم في أذربيجان.
كما عمل الاذربيجانيون في الجزائر في مختلف المجالات  البتروكيماوية. و كذلك عاش وعمل الكثير من الموسيقيين الأذربيجانيين في الجزائر  في سبعينيات القرن الماضي. لقد ساهموا في دعم الاقتصاد الجزائري .
كان للملحن الأذربيجاني المعروف رؤوف حاجييف دور فعال في تدريب الموسيقيين في الجزائر، وبناءً على طلب وزارة الثقافة الجزائرية ، كتب ثلاثة أعمال ثورية  عن استقلال الجزائر وألف أوبرا أيضاً.
في الوقت الحاضر، تستمر هذه العلاقات في إطار حركة عدم الانحياز ومنظمة التعاون الإسلامي. تم انتخاب جمهورية أذربيجان رئيسًا لحركة عدم الانحياز في عام 2019، لتدوم عهدة الرئاسة للفترة 2019-2022، لقد ترأست أذربيجان الحركة بفعالية  في الأوقات الصعبة.
ناشدت الدول الأعضاء في حركة عدم الانحياز، آخذة في الاعتبار الرئاسة الناجحة للحركة، تمديد رئاسة أذربيجان  للحركة لسنة إضافية، واستجاب الجانب الأذربيجاني بشكل إيجابي لهذا النداء. وهكذا، تم تمديد الرئاسة الحالية لأذربيجان في حركة عدم الانحياز حتى عام 2023. 
قام رئيس الدولة الجزائري الراحل عبد القادر بن صالح بزيارة أذربيجان لحضور القمة، ثم عقد لقاء بينه وبين الرئيس الأذربيجاني السيد إلهام علييف في باكو. حيث أكد الرئيس علييف أهمية تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين، اللذان يجمعنا  تعاون نشط في مجالات عديدة.
 تستمر هذه العلاقات في إطار برنامج المنح الدراسية الذي تقدمه أذربيجان في اطار حركة عدم الانحياز  ومنظمة التعاون الاسلامي  بما في ذلك للطلاب الجزائريين، الذين يواصلون تعليمهم في أذربيجان باستمرار مما يفتح الفرص للتعاون المثمر بين البلدين في مجال التعليم.
طبعا نحن نبذل جهودا لتطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية ولدينا برامج ومشروعات اتفاقيات معينة في هذا الاتجاه. ومن المتوقع أن يوقع البلدان مشاريع متفق عليها. ولهذا الغرض، من المنتظر القيام بزيارات متبادلة، بما في ذلك تبادل الزيارات الرسمية في مختلف المجالات.
تؤيد الجزائر بشكل مباشر سيادة جمهورية أذربيجان وسلامتها الإقليمية  واحترام حدودها المعترف بها دوليا.
وأظهر هذا الموقف خلال اعتماد قرارات تدين عدوان أرمينيا على جمهورية أذربيجان في إطار المنظمات الدولية، بما في ذلك منظمة الأمم المتحدة.
أثناء انتصار أذربيجان على أرمينيا، أرسل العديد من الجزائريين، بمن فيهم الطلاب والسياسيون، التهاني إلى السفارة ودعموا قضية أذربيجان العادلة. الشعب الجزائري شعب مكافح. كأمة نالت استقلالها من خلال صراع صعب، نحن قريبون جدا من بعضنا البعض روحيا.
ان البلدين مستعدتين لتوقيع اتفاقيات تعاون في  عديد المجالات، ومن ناحية أخرى تستمر الاتصالات والمراسلات في اتجاهات مختلفة.
هناك علاقات تعاون بين وزارتي الطاقة في البلدين. فقد كان هناك تبادل للزيارات في مجال الطاقة لا تزال الاتصالات والمراسلات النشطة جارية. وهنا انوه  بعلاقة الشركة التي تجمع بين شركة سوناطراك الجزائرية وشركة SOCAR الأذربيجانية. 
بالإضافة إلى ذلك، تمت زيارة رفيعة المستوى بين أكاديمية العلوم الأذربيجانية والأكاديمية الجزائرية للعلوم والتكنولوجيا.
– السيد الفاضل رفائيل بغيروف، كلمة أخيرة توجهها للشعب الأذربيجاني ولقراء شبكة طريق الحرير الإخبارية، بهذه المناسبة السعيدة “عيد استقلال دولة أذربيجان”؟
 
** السيد بغيروف: اولا و قبل كل شيء اود ان  اغتنم هذه الفرصة السعيدة لاشكر كل الشعب الجزائري  الذي لامسنا فيه اهتمامه الكبير و دعمه لقضية أذربيجان منذ اول يوم لاعلان اعادة استقلال جمهورية اذربيجان سنة 1991 إلى يومنا هذا، ومشاركته معنا فرحة النصر لاسترجاع اراضينا المحتلة من قبل الارمن، حيث أثناء انتصار أذربيجان على أرمينيا، أرسل العديد من أشقائنا الجزائريين، بمن فيهم الطلاب والسياسيون، التهاني إلى السفارة ودعموا قضية أذربيجان العادلة.
ان الشعب الجزائري شعبا محاربا، عانى و عاش نفس مرارة الاحتلال الذي عايشناها نحن الاذربيجانيون، ونال  استقلاله بعد مقاومة وكفاح صعب.
يغطي نشاط  شبكة طريق الحرير الإخبارية عددا كبيرا من القراء حيث تعتبر ممتعة و هادفة و فريدة من نوعها وأنا أقدر نشاطكم و جهودكم في تعزيز تدفق الاخبار و ايصالها على اكمل صورة للقارئ. وأغتنم هذه المناسبة لأتمنى لكم مزيداً من النجاح والازدهار في مساعيكم الشخصية.
 
و بمناسبة الذكرى ال104 لاستقلال جمهورية اذربيجان، انه لمن دواعي سعادتي أن أهنئ من صميم القلب كل الشعب الاذربيجاني وأصدقاء جمهورية اذربيجان في هذا العيد الوطني المجيد “يوم الاستقلال  28 ماي”.
أهنئ ايضا الجندي الأذربيجاني، الذي يحرس بلادنا، على حدودها وعلى خط المواجهة، والضباط القيمين على جيشنا الوطني.
 
أهنئ كل عائلات الشهداء ومعطوبي الحرب وكل الشعب الأذربيجاني.
 
تحيا أذربيجان المستقلة !

alharir

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...