توقيع اتفاقية أذربيجان والاتحاد الأوروبي على الرغم من الخلاف في بروكسل - أحمد عليلي | Eurasia Diary - ednews.net

21 يوليو,


توقيع اتفاقية أذربيجان والاتحاد الأوروبي على الرغم من الخلاف في بروكسل - أحمد عليلي

سياسة A- A A+

ما هي النتيجة التي عاد بها وفد دولة أذربيجان المشارك في قمة بروكسل بمناسبة الذكرى العاشرة لبرنامج الشراكة الشرقية للاتحاد الأوروبي؟ تيادل مدير مركز القوقاز للتحليل السياسي أحمد عليلي بآرائه في هذا الصدد ب Eadaily.

يهتم الاتحاد الأوروبي نفسه بشكل أساسي في برنامج الشراكة الشرقية. بفضل هذا البرنامج ، يمكن لبروكسل أن تتواجد بطريقة أو بأخرى في منطقة جنوب القوقاز ويمكنه التحدث عن سياستها في هذه المنطقة. من ناحية أخرى، فإن البرنامج نفسه يسمح للبلدان المشاركة بمقارنة نجاحاتها في بعض القضايا. اليوم، يرتبط كل التوقعات بكيفية تحول الاتحاد الأوروبي بنفسه وما إذا كان سيكون لديه أي أدوات سياسية أخرى إلى جانب القوة الناعمة ("soft power"). لكن حتى الآن، قدم هذا البرنامج العديد من الأفكار إلى بلدان الشراكة الشرقية، ومعظم النجاحات الاقتصادية لهذه البلدان هي نتيجة العمل النشط للبرنامج.

على أساس تصريحات مسؤولي الاتحاد الأوروبي، يمكن القول إنهم يعتزمون العمل عن كثب مع جنوب القوقاز  مما يخلق إمكانيات إضافية لبلدان المنطقة.

نأمل أن يزيد دور أذربيجان في هذا البرنامج وينمو. نرى اليوم أن هناك بعض التباين، والدول الأخرى تشارك بشكل أوثق في العمل، وأذربيجان تريد تحقيق النجاح فقط على حساب مواردها الطبيعية. من أجل التنمية المستدامة، تحتاج أذربيجان فقط إلى زيادة مشاركتها في هذا البرنامج الأوروبي.

 رداً على السؤال حول حيلولة الرئيس إلهام علييف دون الإعلان الختامي لقمة الذكرى السنوية لاتفاقية الشراكة الأوروبية بسبب رفض الاتحاد الأوروبي أن يذكر في بيانه مبدأ السلامة الإقليمية لأذربيجان قال أحمد عليلي:

"لم يحدث شيء فاضح في بروكسل. صرحت الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية فيديريكا موغريني والمسؤولون رفيعو المستوى الآخرون في الاتحاد الأوروبي مراراً وتكراراً بأن وحدة أراضي أذربيجان تحترمها بروكسل. منذ فترة طويلة جداً، لم توافق أذربيجان على الصياغة الواردة في وثائق الاتحاد الأوروبي. في حين كانت هناك صيغ واضحة حول الصراعات في أوكرانيا ومولدوفا وجورجيا، كانت هناك صيغ مختلفة تماماً حول نزاع قاره باغ الجبلية الذي لم يقل شيئاً عن السلامة الإقليمية. منذ نهاية عام 2017، لم تعد هذه الاختلافات في الصيغ موجودة. في الوقت الحالي، يدعم الاتحاد الأوروبي تماماً السلامة الإقليمية لأذربيجان، إلى جانب بلدان الشراكة الشرقية الأخرى.

أما بالنسبة لنص الإعلان الذي حالت دونه أذربيجان، فإن هذا يرجع إلى حقيقة أن باكو تريد دائماً الحد الأقصى فيما يتعلق بحماية سلامتها الإقليمية. أعد هذا الإعلان من قبل أحد دول الاتحاد الأوروبي، ولم يكن هناك شيء ملموس حول نزاع قاره باغ. عندما طالب الجانب الأذربيجاني بإضافة الوثيقة، فشلت محاولات التوصل إلى الحل الوسط في النهاية. هكذا، أذربيجان حالت دونه. لم يسبب  هذا القرار أي تأثير سلبي في الاتحاد الأوروبي. تستمر المفاوضات بين أذربيجان والاتحاد الأوروبي".

يعتقد أحمد عليلي أنه على الرغم من ما حدث في بروكسل، سيتم توقيع اتفاقية شراكة إستراتيجية بين أذربيجان والاتحاد الأوروبي. كيف سيؤثر ذلك على العلاقات بين أذربيجان وروسيا، وكيف سيختلف اتفاقنا عن الاتفاقات القائمة بين الاتحاد الأوروبي والبلدان الأخرى؟

الاختلاف في أن أذربيجان ليست عضواً في منظمة التجارة العالمية. هناك حاجة إلى إجراءات وترتيبات إضافية حتى يتسنى للاتحاد الأوروبي وأذربيجان التعاون دون عقبات. وبطبيعة الحال، سوف تتعلق التغييرات بقضايا التأشيرات والسفر جواً.

هذا المستند لا يعني تغييراً في السياسة الخارجية. ستعتمد العلاقات الأذربيجانية الروسية على باكو وموسكو، كما كان من قبل. المشكلة هي كيف سيتم النظر إلى هذه الوثيقة في موسكو. هناك احتمال كبير أن يكون تفسير هذه الوثيقة مختلفاً قليلاً عما بين باكو وبروكسل.

خلص أحمد علي بقول إنه لا يوجد بديل للعلاقات الأذربيجانية الروسية في المنطقة، وعلى الرغم من كل شيء، فإنها سوف تتطور. تحتاج كلتا الدولتين إلى بعضهما البعض لتجنب تطور العوامل السلبية في جنوب وشمال القوقاز. لا اجوز نسيان "السابقة الأرمنية". يريفان لها علاقات جيدة مع روسيا، لكنها وقعت اتفاقيات مع الاتحاد الأوروبي. لم ترد موسكو على هذا على الإطلاق.

الترجمة: د. ذاكر قاسموف

Zakir Qasımov

 

 

ednews.net

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab


Загрузка...